·        الفرق القطرية تضم 24 من طلبة المدارس الحكومية والخاصة

·        فوزية الخاطر: حريصون على تنظيم نسخة متميزة لأولمبياد العلوم

·        فاطمة الراشد: منح الطلبة المشاركين درجة أعمال السنة

·        تقديم الاختبارات والتصحيح والتصويت بطريقة إلكترونية لأول مرة

·        شهادات للطلبة المحققين نتائج مشرفة بالبطولة

·        التعليم تسعى لتحقيق قيم الابتكار والتميز والمشاركة

 

كتب - محروس رسلان:

أعلنت وزارة التعليم والتعليم العالي تمثيل 4 فرق من طلبة المدارس الحكوميّة والخاصّة باإجمالي 24 طالباً وطالبة لدولة قطر بالنسخة السادسة عشرة اليوم لأولمبياد العلوم الدولي للناشئين 2019 للناشئين دون سن 15 التي تستضيفها قطر في الفترة من 3 إلى 12 ديسمبر المقبل تحت شعار «تحفيز جيل اليوم لمهارات الغد» كأول دولة عربية منظمة للبطولة وذلك بمشاركة أكثر من 70 دولة حول العالم. وسلمت الأستاذة فوزية عبد العزيز الخاطر وكيل الوزارة المساعد للشؤون التعليمية، نائب رئيس لجنة أولمبياد العلوم الدولي للناشئين، الطلبة والطالبات أعضاء الفرق الممثلة لدولة قطر بالبطولة الأوشحة الخاصة بالبطولة وذلك خلال الاحتفال الذي أقامته الوزارة بهذه المناسبة ظهر أمس بفندق ماريوت ماركيز بحضور عدد من مسؤولي الوزارة ومديري مدارس الطلبة المشاركين وأولياء أمورهم.

وقالت وكيل الوزارة المساعد للشؤون التعليمية في تصريحات لها على هامش الحفل: هذه النسخة من البطولة والتي تنظمها قطر في دورتها السادسة عشرة ستكون متميّزة لزيادة عدد الدول المشاركة إلى أكثر من 70 دولة، لأول مرة في تاريخها، ودمج فروع العلوم المختلفة في أسئلة موحدة، فضلاً عن تقديم الاختبارات والتصحيح والتصويت بطريقة إلكترونية لأول مرة، مع توفر الكثير من التسهيلات للدول المشاركة حتى تكون هذه البطولة بطولة استثنائيّة بكل المقاييس.

وأكدت فوزية الخاطر في كلمة ألقتها بهذه المناسبة أن أساسَ السعي نحو تحقيق قيم الابتكار والتميز والمشاركة التي تحرص عليها وزارةُ التعليم والتعليم العالي يتطلبُ ممارساتٍ طموحةً غيرَ عاديةٍ تعكسُ قدرتنا على العملِ والإنجاز طبقاً لأعلى معايير الجودة والإتقان، لا تقل عن مثيلاتها في دول العالم المتقدم. ومن هذا المنطلق جاءت استضافةُ دولة قطر لمسابقة الأولمبياد الدولي في العلوم للناشئين في نسختها السادسة عشرة.

وقالت: «هذه المسابقةُ الدوليةُ في العلوم تُطبِّقُ المعاييرَ الأعلى في العلومِ للناشئين في قياس قدرة طلابِ العالم على تطبيقِ المعارفِ التي تعلموها في أفرع العلومِ الثلاثةِ (الفيزياء والكيمياء والأحياء) بشكلٍ متكامل متضمنة مهاراتِ التفكير العليا، وحل المشكلات، والبحث والتقصي، وهو ما يتماشى مع توجُّهِ دولة قطر في تطوير مخرجات التعليم في مناهجها، والذي توّجته بتبني التعليم القائمِ على الكفايات الأساسية، التي تُعِدُّ الطلاب لتعليم مستقبلي؛ يسهم في إعدادهم لمتطلبات القرن الحادي والعشرين».

وتقدمت الخاطر بالشكر لجميع الجهودِ المميزةِ التي تبذل في إطار التحضير لتلك المسابقة، وتقديمها للعالم بشكل متميز، يعكس إمكانات دولة قطر، ويؤكد ريادتَها، ومكانتَها المستحقة في ترتيب جودة أنظمة التعلم.

وشكرت بشكل خاص أولياء أمور الطلاب لجهودهم الجبارة وتحفيزهم العظيم لأبنائهم في المتابعة والمثابرة والمشاركة، ولأنهم شركاؤنا في كل خطوات النجاح التي وصلنا إليها، وأحب أن أطمئنهم أن أبناءهم ستكون لهم الأولوية والأفضلية في منظور وزارة التعليم والتعليم العالي من خلال الاهتمام والرعاية، وأبارك لهم إنجازهم الرائع وجهودهم التي تتواصل حتى نحقق ما نصبو إليه في هذا الأولمبياد الدولي من تحقيق المراكز الأولى بإذن الله، كما أشكر المعلمين الذين ثابروا بجدٍ في التعليم والتدريب وعمل اختبارات التصفيات لاختيار الأكفأ في تمثيل دولة قطر في هذه المسابقة الدوليّة الرائدة.

إلى ذلك، قدمت فاطمة الراشد رئيس قسم العلوم بإدارة التوجيه التربوي ونائب رئيس منظمة أولمبياد العلوم الدولي للناشئين عن قارة آسيا عرضاً ألقت من خلاله الضوء على أهمية استضافة البطولة ومشاركة دولة قطر فيها، لافتة إلى أن عمليات التدريب بدأت منذ العام الماضي تحت إشراف 12 موجهاً وموجهة من الوزارة على 6 مراحل تدريبيّة بمشاركة 400 طالب وطالبة في المرحلة الأولى تم تصفيتهم على عدة مراحل عبر الاختبارات المسحية لاختيار أفضل 24 طالباً وطالبة.

ونوّهت بتقديم الوزارة تسهيلات للطلبة المشاركين بالبطولة تتمثل في منح الطلبة العلامة الكاملة في أعمال السنة واحتساب درجة اختبار نهاية الفصل كدرجة اعتبارية بناءً على نتيجة الطالب في اختبار منتصف الفصل واعتمادها كدرجة ثابتة، بالإضافة إلى منح شهادات مشاركة لكل طالب وطالبة وشهادات إنجاز ومكآفات للطلبة الذين سيحققون نتائج مشرّفة بالبطولة. وقالت: إن تنظيم قطر للبطولة تعزيز لمكانة دولة قطر عالمياً ودورها الريادي في استضافة الفعاليات العلميّة، وتنمية المهارات العلمية لطلاب ومعلمي دولة قطر. ونوّهت بأن نسخة 2019 بالدوحة ستكون الأكبر في تاريخ البطولة، حيث وصل عدد الدول المشاركة إلى أكثر من 70 دولة، بزيادة 22 دولة عن نسخة هولندا.

 

عبروا عن فخرهم بتمثيل دولة قطر بالبطولة.. أعضاء الفرق الوطنية ل الراية :

هدفنا المراكز الأولى في الأولمبياد

·        اجتزنا الاختبار المسحي ونعد بتحقيق نتائج مشرفة

·        قطر لم تدخر جهداً لتقديم تعليم نوعي لطلبتها

 

الدوحة -  الراية :

عبّر عدد من الطلبة والطالبات أعضاء الفرق الوطنية عن سعادتهم وفخرهم بتمثيل دولة قطر في النسخة السادسة عشرة من أولمبياد العلوم الدولي للناشئين والذي سينظم بالدوحة خلال الفترة من 3 إلى 12 ديسمبر المقبل، ووعدوا بتحقيق المراكز الأولى وذلك عبر المنافسة بقوة على المراكز الثلاثة الأولى، لافتين إلى اجتيازهم الاختبار المسحي الذي أجري لعدة مرات واختيارهم لتمثيل دولة قطر ضمن الفرق الأربعة المشكلة من قبل وزارة التعليم والتعليم العالي.

وقالوا ل الراية : فخورون بتمثيل دولة قطر بالبطولة وسنبذل كل الجهد لتحقيق فوز مشرّف ومستحق لدولة قطر التي لم تدخر جهداً لتقديم تعليم نوعي لطلبتها في المدارس الحكومية أو الخاصة ببطولة الأولمبياد الدولي للعلوم.

وقال الزبير الحوري الطالب بالصف العاشر بمدرسة قطر للعلوم والتكنولوجيا الثانوية للبنين: فخور بتمثيل دولة قطر بالبطولة وسأبذل كل جهدي لتحقيق فوز مشرّف ومستحق لقطر التي لم تدخر جهداً لتقديم تعليم نوعي لطلبتها في المدارس الحكومية أو الخاصة.