قالت الدكتورة امتنان الصمادي مُقرّرة لجنة التواصل بقسم اللغة العربية وأستاذة الأدب العربي الحديث، ل  الراية : إن لجنة التواصل سوف تُطلق في الأسبوع الأخير من شهر مارس حملة «اللغة العربية فكر وبيان» بحضور الإعلامية خديجة بن قنة بهدف ربط الطالب بالقسم وتعريفه بمجالاته النقدية والإبداعية والثقافية، كما نسعى لتصميم مادة فيلمية عن اللغة العربية وأهميتها ومكانتها وسُبل الحفاظ عليها بالتعاون مع العلاقات العامة بالجامعة، فضلاً عن إقامة ندوة علمية بينية بالتعاون مع برنامج الإعلام في الكلية، لافتة إلى أن اللجنة قرّرت أن يكون شعارها لهذا العام «اللغة وصناعة المُستقبل» كون اللغة المكوّن الأساسي للهوية العربية في مُواجهة التشرذم والضياع، ونحن نسعى جاهدين لتعزيز الانتماء إلى هذه اللغة استناداً إلى قانون حماية اللغة العربية.

وأوضحت أن اللجنة تهدف إلى ربط القسم بالمُجتمع المحلي تحقيقاً لرؤية قطر 2030، وتسعى هذه اللجنة إلى استحداث العديد من الفعاليات الثقافية واللغوية والأدبية التي تساعد الطالب على معرفة مجالات قسم اللغة العربية وتحديد مجالات العمل غير التعليمية كالعمل في السلك الدبلوماسي وفي الإعلام والتدقيق اللغوي والمؤسسات الثقافية مثل وزارة الثقافة والرياضة وكتارا وفي الصحف المحلية وفتح المجال ليكون خطيباً مُفوّهاً وللتمييز في كتابة الشعر والسيناريو والدراما، وفي تحقيق المخطوطات والكتابة الإدارية خاصة لحاجة المؤسسات العامة في الدولة للكتابة الدقيقة في ضوء قانون حماية اللغة العربية.

وبناءً على ذلك يشتغل القسم بالتركيز على الفعاليات التي تُسهم في فتح الآفاق للطالب على مثل هذه المجالات لذلك ارتأت لجنة التواصل أن تنفتح على المُجتمع من خلال هذا التوجه وطرح مُسابقات أدبية على مستوى طلبة الجامعة في الشعر والقصة إلى جانب إقامة الندوات في يوم اللغة العربية العالمي سواء في القصة أو الشعر والمسرح بحضور شخصيات مُؤثرة إعلامياً وعقد العديد من الورش المهنية وورش الخط العربي وفن الإلقاء والموسيقى والشعر وفي الكتابة الإبداعية، بالتعاون مع دائرة النشاط الطلابي ومكتبة الجامعة والعديد من المدارس لربط الطلبة بتراثهم.


كما تم التواصل مع جميع وسائل الإعلام المرئية والمسموعة لتسليط الضوء على أهمية اللغة العربية في حفظ الهوية وأهمية حضورها في سوق العمل.

وذكرت أن القسم أسهم في ملتقى كتاب المُستقبل المُنبثق عن جمعية قطر الخيرية لهذا العام، كما قام القسم بتحكيم أعمال الطلبة في مراحلها المُختلفة والتعاون مفتوح مع وزارة التعليم والتعليم العالي لخدمة الثقافة العربية وتعزيز الوعي بأهمية إتقان اللغة العربية.