الدوحة - الراية:

تطلّ الروائيّة سمية تيشة هذا العام بروايةٍ جديدة بعنوان “ثلاثون عاماً منْ اللعنةِ”، تُعدها خلاصة عددٍ من الروايات السابقة، والرواية الأهم في مشوارها الأدبي.

في الرواية الجديدة الصادرة عن دار بوك لاند للنشر والتوزيع، تواصل سمية تيشة طرح قضايا المرأة وفصولها الأربعة، إشراقها، وكفاحها، وضعفها، وذبولها، من خلال حكاية امرأة لم يجف نبعها منذ أول فقد، وأول لعنة حلت بها وظلت تلاحقها كالظل الذي لا يخبو حتى بعد غروب النور!، وتطرح سمية سؤالاً مهماً خلال تناولها لأحداث روايتها وهو: إلى أين سيكون الرحال؟، وتطرح السؤال بطلة الرواية باستمرار لعلها تظفر بإجابة ذات يوم، وفي كل مرة تسمع زقزقة العصافير، صوت أم كلثوم يصدح في المذياع، وعربة آيس كريم تدق وتقرع الأجراس ليسقط منها ما تبقى من فرحها، وسعادتها، وحياتها، يشتد الظلام، ويقرع عقلها ناقوسه، تحاول أن تنجو من الضجيج والآلام، ولكن في كل مرة تخفق!

لا شك أن الرواية ستدور في إطارٍ اجتماعي تراجيديا نحو ما عرفنا من كتابة سمية تيشة، في حين ستشارك الرواية في معارض الكتاب لهذا العام، بدءًا من معرض الشارقة الدولي للكتاب، مروراً بمعرض الكويت للكتاب، ومعرض الدوحة للكتاب، إضافة إلى المشاركة في معرض البحرين ومسقط الدولي للكتاب، وغيرها من المعارض الدوليّة الأخرى للكتاب.