لندن - رويترز:

استعرض طلبة الكلية الملكية للفنون في لندن ملابس مصنوعة من كائنات حية تعرف باسم العفن الغروي وتنمو بمعدل سنتيمتر في الساعة، وأخرى من العلب البلاستيكية ضمن أفكار وتصميمات صديقة للبيئة، وتقدّم الكلية عرضها السنوي للأزياء، حيث يزيح الطلبة الستار عن إبداعاتهم من ملابس السيدات والرجال ومشغولات الإبر والأحذية والإكسسوارات والقبعات، ويتناول معرض هذا العام تأثير صناعة الموضة على البيئة في الوقت الذي تسعى فيه العديد من دور الأزياء إلى تحسين بصمتها البيئية لكسب رضا مُستهلكين يتزايد وعيهم بقضايا البيئة يوماً بعد يوم.

وقال طالب يدعى أندرو بيل: «ينبغي أن تصبح الموضة والاستدامة البيئية شيئاً واحداً الآن. عليك التفكير بطرق مُختلفة».