الدوحة-  الراية :

 احتفت مكتبة قطر الوطنيّة بالقيمة الرفيعة للتراث السمعيّ والبصري الفريد لدولة قطر والعالم العربيّ بالشراكة مع كلية لندن الجامعية في قطر والمكتبة البريطانية ومؤسسة قطر في جلسة ثقافية بعنوان “قبل فوات الأوان: حماية التراث السمعي والبصري العربي والحفاظ عليه”. وأكّد المُشاركون أثناء الجلسة الثقافيّة التي أُقيمت بمُناسبة اليوم العالمي للتراث السمعي والبصري، على الحاجة الملحّة والأهمية البالغة للحفاظ على موادنا السمعية والبصرية، مثل التسجيلات الصوتية والصور المتحرّكة، وضرورة التعاون من أجل استكشاف الحلول والجهود المتاحة على نطاق واسع للتعاون والاستفادة من الخبرات والتجارب المشتركة لحفظه من الاندثار والضياع. كما تضمنت الجلسة محاضرة بعنوان “الخليج والتراث السمعي البصري العربي: الأهمية العاجلة للحفظ والوسائل المتاحة”، قدمها السيد حازم جمجوم، منظم ومشرف المحتوى المسموع واختصاصي الفهرسة بالمكتبة البريطانية، حيث حكى قصة واحد من أكبر مشاريع الرقمنة الصوتية وأكثرها طموحًا في العالم، ثمّ ناقش بعد ذلك إمكانية تطبيق هذا النموذج لإنقاذ التراث السمعي العربي. وأعقب المحاضرة ندوة نقاشية بعنوان “الحفاظ على تراثنا السمعي البصري: التحديات والفرص” بمُشاركة شايعة الفاضل، مُذيعة في الإذاعة والتلفزيون، وعبدالسلام جادالله، مُذيع ومُقدّم ورئيس البرامج في إذاعة صوت الخليج، وباميلا إرسكين لوفتوس، مديرة متحف مجلس الإعلام” في جامعة نورثويسترن في قطر.