كتب: محروس رسلان ..

أعلنت د. حمدة حسن السليطي أمين عام اللجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم عن انضمام بلدية الشمال لعضوية شبكة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) العالمية لمدن التعلم، لتكون ثاني بلدية في قطر تنضم للشبكة بعد بلدية الوكرة.

وتقدمت د. حمدة خلال المؤتمر الصحفي الذي أقيم بهذه المناسبة بمقر وزارة التعليم أمس، بالتهنئة إلى سعادة السيد عبدالله بن عبدالعزيز بن تركي السبيعي وزير البلدية والبيئة على العضوية، مؤكدة أنها ليست عضوية بسيطة لأن هناك مجموعة من الاشتراطات والمعايير المؤهلة للبرنامج والتي ترتبط بالتنمية المستدامة وربط التعليم كوسيلة بأهداف البرنامج. وقالت: الانضمام لعضوية اليونسكو لمدن التعلم لا يقتصر على الأعمال التي تقوم بها البلدية وإنما بمدى تحقيقها لأهداف اليونسكو بالإضافة إلى النظر في كيفية إدارة البلدية للموارد بطريقة استرشادية بعيدة عن الهدر، ومراعاة عدم وجود تلوث بيئي أو ازدحام أو أي آثار تؤثر سلباً على البيئة والمجتمع وكذلك النظر في مدى تحقيق البلدية لمنطق الرفاه والرخاء. وأضافت: الانضمام للبرنامج هو بداية الطريق وقدمنا أكثر من ملف ولكن الملف الذي فاز كان ملف بلدية الشمال والتي انضمت بالبرنامج لتلحق ببلدية الوكرة، لافتة إلى أن اللجنة تعد للفوز بجائزة مدن التعلم التابعة لشبكة اليونسكو، إن الانضمام للشبكة يمثل نقطة انطلاقة للتواجد في كافة المنصات الدولية، منوهة بأهمية الاستفادة من القصص الناجحة لمدن التعلم المتقدمة على مستوى العالم.

من جانبه أبدى حمد جمعة النعيمي مدير بلدية الشمال سعادته بانضمام مدينة الشمال لعضوية شبكة اليونسكو العالمية لمدن التعلم من معهد اليونسكو للتعلم مدى الحياة، لتصبح ثاني مدينة قطرية بعد مدينة الوكرة التي سبق انضمامها في العام 2017، مؤكداً أن الإنجاز يزيد من فخرنا واعتزازنا بما تحققه دولتنا الحبيبة من إنجازات عالمية وإقليمية ومحلية، في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى (حفظه الله ورعاه). وقال النعيمي في كلمة له بالمؤتمر: أتقدم باسم وزارة البلدية والبيئة وبلدية الشمال بخالص الشكر والتقدير إلى اللجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم وأمينها العام الدكتورة حمدة السليطي، وإلى مكتب منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «اليونسكو» بالدوحة، على الدعم والمساندة التي قدموها لبلدية الشمال، من بداية الإعداد لملف ترشح مدينة الشمال وحتى اعتمادها عضواً بالشبكة العالمية لمدن التعلم.

وأضاف: إن بلدية الشمال، وفي إطار الاستراتيجية المستدامة لوزارة البلدية والبيئة، حريصة على تبني ونشر مفاهيم الاستدامة من خلال العديد من البرامج والمشاريع والمبادرات التي تنفذها بالتعاون والشراكة مع مؤسسات المجتمع المدني.