كتب - عبدالمجيد حمدي:

كشفت الدكتورة عائشة عبيد، مدير مساعد برنامج الوقاية من الإصابات بمركز حمد للإصابات التابع لمؤسسة حمد الطبيّة، عن استقبال مركز حمد للإصابات لما يقرب من 2500 إصابة بليغة معظمها نتيجة حوادث للسيارات.

وقالت في حوار مع  الراية  إن من بين الحالات تمّ رصد استقبال خمس حالات إصابات بليغة نتيجة لحوادث دهس أطفال في مواقف السيارات والمجمعات التجارية، لافتة إلى أن الدراسات أثبتت أن 50% من الحوادث في قطر بسبب التحدّث في التليفون المحمول خلال القيادة.

وأضافت إن برنامج الوقاية من الإصابات يحدّد العديد من التوصيات الخاصّة بقيادة السيارات من أجل السلامة على الطريق ومنها تجنّب القيادة بسرعة وتحديد وقت زمني كافٍ للطريق للوصول إلى الوجهة المطلوبة حتى لا يضطر قائد السيارة للتسرّع في القيادة.

وتابعت: إن من بين الإرشادات الهامة التي يوصي بها البرنامج هي فحص المكان حول السيارة للتأكّد من عدم وجود أطفال خاصة فيما دون سن خمس سنوات لتجنّب حوادث الدهس في المواقف والتي وصلت العام الماضي إلى خمس حالات دهس في مواقف المنازل أو المجمعات التجاريّة نتيجة لإهمال هذا الجانب.

 

السهر يفقد قائد السيارة تركيزه

 

نصحت د.عائشة عبيد بضرورة الحرص على النوم الجيد خلال شهر رمضان حيث يكثر السهر ويقل تركيز الصائمين في الصباح نتيجة لعدم نيل الجسم القدر الكافي من الراحة وبالتالي التأثير على الجانب العصبي والجسدي ومن ثم قد يؤدّي ذلك لوقوع حوادث وإصابات لا قدر الله، لافتة إلى أن من أخطر أسباب الحوادث هو نقص النوم خلال القيادة. وأشارت إلى ضرورة توخي الحذر حول المساجد خاصة في ساعات الصلاة بالليل حيث تكثر العائلات والمشاة الراغبون في قضاء صلاة التراويح ومن ثم لا بد من القيادة بحذر في محيط المساجد بما يضمن عدم وقوع حوادث، مشيرة إلى أن من النصائح الهامة أيضاً هو عدم السماح للأطفال أقل من 12 عاماً باللعب في الشارع بدون رقابة. وأوضحت أنه على مدار العام هناك حملات توعوية مستمرّة حول طرق الوقاية من حوادث الطرق وتوفير السلامة حيث تتنوّع الحملات ما بين العودة للمدارس أو موسم التخييم أو وجود ضباب أو رياح أو أمطار، فكل هذه مناسبات هامة لإطلاق حملات توعويّة حول السلامة على الطرق.

 

التهور في القيادة قبل الإفطار والسحور.. قاتل

 

قالت د.عائشة عبيد إن برنامج الوقاية من الإصابات هو برنامج توعوي في المقام الأول، لافتة إلى أنه في شهر رمضان يتم تكثيف الفعاليات التي يوفرها البرنامج في إطار زيادة الوعي خاصة بالنسبة لقيادة السيارات والتهوّر في القيادة في ساعات ما قبل الإفطار والسحور والتي يمكن أن تنتج عنها حوادث أو إصابات لقائدي السيارات أو للمشاة ومن ثم تأتي حملات التوعية في هذا الإطار بضرورة اتخاذ الحيطة والحذر لتجنّب مثل هذه الأمور.

ولفتت إلى أن برنامج الوقاية من الإصابات يحدّد نوعية البرامج التوعوية من خلال رصد لنوعية الإصابات والفئات التي ترد لمركز الإصابات وبالتالي وضع برامج توعويّة خاصّة للوقاية من هذه الحوادث أو الإصابات.

 

حزام الأمان يحمي الأطفال من الإصابات

 

أشارت د.عائشة عبيد إلى أن من الأمور الهامة التي يجب التركيز عليها خلال رحلة قائد السيارة هي الالتزام بربط حزام الأمان خاصة للأطفال في المقاعد الخلفية، حيث ثبت من الدراسات والأبحاث أن حركة الأطفال داخل السيارة تعتبر سبباً رئيسياً من أسباب الحوادث نظراً لما ينتج عنها من تشتت وعدم تركيز لقائد السيارة.

كما أشارت إلى ضرورة تجنب استخدام الهاتف خلال القيادة حيث ثبت أن أكثر من 50% من الحوادث في دولة قطر هي نتيجة استخدام الهاتف، لافتة إلى أن بعض الأشخاص خاصة من الذين يتناولون أدوية يجب أن يكونوا حذرين من مسألة تأثير الدواء على التركيز ومن ثم عدم القيادة.