بكين - وكالات:

 أعلنت وزارة العدل الصينية أنّ فيروس «كورونا» الجديد انتشر في 5 سجون، حيث تمّ تسجيل نحو 500 إصابة فيها. وفي وقت سابق، أعلنت السلطات الصينية في مقاطعة شاندونج، أن فيروس «كورونا» انتشر في سجن «جين تشين»، حيث تمّ تسجيل 200 إصابة بين نزلائه و7 إصابات بين موظفيه. وقالت السلطات في بيان: «تفشّى فيروس كورونا في سجن جين تشين بمقاطعة شاندونج، وحتى 20 فبراير، تمّ تأكيد 207 حالات إصابة».

وأضاف البيان إنّه تم إجراء اختبارات لـ 2077 شخصًا لهم علاقة بالسجن، وتأكد إصابة 200 سجين و7 موظفين، وتم عزل المصابين وإخضاعهم للعلاج. وأوضحت حكومة المقاطعة أنّه بداية الشهر الجاري ظهرت أعراضٌ على المصابين مثل السعال، وبعد عزل أحد الموظفين في السجن بسبب هذه الأعراض والتأكد في وقت لاحق من أنه مصاب، قرّرت السلطات إجراء فحوص في السجن، لكن هذه الخطوة كانت متأخرة، وتمّت إقالة مدير السجن.

وأعلنت اللجنة الحكومية للصحة الصينية أمس، ارتفاع عددِ وفيات فيروس «كورونا» المستجد، بعد وفاة 118 شخصًا خلال الساعات الـ24 الأخيرة. وذكرت اللجنة أن «عدد الوفيات جراء الفيروس وصل إلى ألفَين و238 شخصًا»، لافتةً إلى أن عدد الإصابات بلغ 75 ألفًا و465 آخرين.

وقالت السلطات أمس إنّ شرطيًا في هونغ كونغ تأكّدت إصابته بفيروس كورونا، وهو أول شرطي تثبت التحاليل انتقال العدوى له بالمدينة، في الوقت الذي وُضع فيه عشراتٌ آخرون من أفراد الشرطة في الحجر الصحي بسبب مخاوف من العدوى.

وتعهّدت الصين والدول الـ10 الأعضاء في رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) بتنسيق الجهود المُشتركة لمكافحة تفشّي كورونا وبتعزيز التعاون للتصدي للوباء. وأعرب وزراء خارجية دول الآسيان، خلال اجتماعهم بعاصمة لاوس فينتيان عن تقديرهم للإجراءات الصارمة التي اتخذتها الصين لمكافحة الفيروس، وطريقتها التي تتسم بـ »المسؤولية» و»الشفافية» في التعامل مع الوباء، مُؤكّدين على المساهمة «المهمة» للسلطات الصينية في حماية أمن الصحة العامة على الصعيدَين الإقليمي والعالمي، من خلال الجهود التي تبذلها لمكافحة تفشّي الوباء في أقرب وقت مُمكن.