أثينا - وكالات:

 قال علماء إن تغير المناخ يهدد الآثار الإغريقية في اليونان ومن بينها الأكروبول أحد أكثر المواقع الأثرية استقبالا للزوار في العالم، فالأمطار الحمضية تؤدي إلى تآكل الرخام كما أن الظواهر المناخية الشديدة مثل الجفاف أو السيول تسببت في مشكلات هيكلية للجدران والمعابد القديمة.

وهضبة الأكروبول التي أقيم عليها معبد البارثينون هي أكثر المواقع الأثرية اليونانية احتفاظا بهيئتها الأصلية لكن هناك دلائل على أن تغير المناخ يؤثر بشكل متزايد على هذا الأثر، وأفادت ماريا فلازاكي، من وزارة الثقافة اليونانية، “أسوار المدينة (القديمة) بها تآكل أكثر مما كان في السابق”.

وبذلت الجهود على مدى عقود لحماية الأكروبول والحفاظ على آثاره وجرى تسريع العملية منذ منتصف السبعينات، لكن البلاد تضم المئات، إن لم يكن الآلاف، من الآثار المعرضة لعوامل التعرية.

وأضافت فلازاكي “كل عام تأتينا المزيد من الحالات.. نقدم المزيد من المال، أموال غير متوقعة لحماية أسوار المدن (القديمة) التي لم تكن تواجه مشكلات من قبل، ولحماية المنطقة الساحلية”.