كتب - محروس رسلان:

أعلنت وزارة التعليم والتعليم العالي تنظيم موتمر التعليم 2019 «نحو تعليم يحدث فرقًا» يومي 24، 25 أبريل الجاري، تحت رعاية معالي الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية داعية كافة المهتمين بالشأن التعليمي من تربويين وأولياء أمور إلى حضور المؤتمر والمشاركة في فعالياته المختلفة من محاضرات وورش وحلقات نقاشية. وأكدت الأستاذة فوزية الخاطر وكيل الوزارة المساعد للشؤون التعليمية في كلمة لها خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته الوزارة بمقرها بهذه المناسبة أن مؤتمر التعليم تظاهرة علمية تعليمية حرصت الوزارة على إقامة فعالياتها، بصفتها واحدة من أهم الفعاليات التي ترصد لها الوزارة اهتمامًا بالغًا كونها تعكس مسيرة التعليم خلال عامين كاملين، وما يمكن أن تضيفه من أشياء جديدة إلى الحقل التعليمي، وذلك من خلال الأبحاث والورش والفعاليات التي تصاحب المؤتمر والتي يمكن أن نطلق عليها صفة العالمية لأنها تضم باحثين من كافة أنحاء العالم.

وقالت: إن كل هذه المحاور ستصب في الهدف الذي تسعى له وزارة التعليم والتعليم العالي من خلال مؤتمر التعليم لهذا العام ، والمتمثل بدور التعليم في بناء المجتمعات وتنميتها وإحداث التطورات الإيجابية المنشودة التي تسهم في تحقيق رؤية الوزارة ورسالتها المنبثقة عن رؤية قطر الوطنية.

وأوضحت الخاطر أن المؤتمر سيضم 12 جلسة تفاعلية بالمعرض المصاحب، وأن معرض أبحاث الطلبة سيقام على هامش المؤتمر حيث يتم تكريم الأبحاث الفائزة، بالإضافة إلى معرض تعليمي مصاحب تساهم فيه جامعات محلية وعالمية ومؤسسات تعليمية ومراكز أبحاث وشركات تعليمية تعرض أحدث التقنيات في مجال التعليم.

من جهتها أشارت السيدة مريم البوعينين رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر أن المؤتمر شهد إقبالاً كبيرًا على المشاركة به من قبل الباحثين والخبراء التربويين والأكاديميين وأساتذة الجامعات في قطر والعالم، حيث كانت الدعوة مفتوحة للمشاركة، ووصل عدد المشاركات المقدمة إلى 500 مشاركة تم اختيار 120 مشاركة من بينها تتنوع بين الورش والمحاضرات العلمية والحلقات النقاشية، كما بلغ عدد المشاركين في المؤتمر من خارج دولة قطر 42 باحثاً من دول عربية وأجنبية، مشيرة إلى اكتمال الاستعدادات لهذا الحدث الكبير. وأوضحت أن محاور المؤتمر لهذا العام تركز على ثلاثة محاور هي: الاتجاهات المحلية والعالمية في تطوير العملية التعليمية، وتأصيل التربية والهوية الثقافية وإدارة الجودة في التعليم.