كتب - حسين أبوندا:

كشفت هيئة الأشغال العامة «أشغال» أنها استخدمت متخصصين عالميين في مجال التربة والطرق بهدف التأكد من السبب الرئيسي للهبوط الأرضي في شارع راس عشيرج بمنطقة الوكرة لتحديد الطريقة المثلى لمعالجته. جاء ذلك في رد الهيئة على الشكوى التي نشرتها الراية حول معالجة هبوط شارع راس عشيرج بالخرسانة حيث تساءل عدد من سكان المنطقة عن السبب وراء اللجوء إلى هذه الطريقة التي تعتبر غير مناسبة ولا تؤدّي الغرض المطلوب وتتسبب في تعرّض إطارات سياراتهم للتلف.

وأشارت الهيئة في ردها إلى أنها رصدت حالات الهبوط فور حدوثها من خلال مشرفي المشروع في الموقع حيث تمّ رصد حالات الهبوط في 1.2 كم من أصل 26.5 كم التي تمّ تنفيذها ضمن نطاق مشروع تطوير الطرق والبنية التحتية في غرب الوكرة الحزمة الأولى والذي تم افتتاح الطرق الرئيسية فيه بينما العمل ما زال جارياً في أعمال البنية التحتية والتجميل.

وأوضحت الهيئة أن المواقع التي تعرضت للهبوط تم حفرها لأخذ عينة من الشارع كجزء من الدراسات الفنيّة التي تمّ إجراؤها للشارع وقد أغلقت مؤقتاً بالخرسانة، علماً أن المقاول قد بدأ بتنفيذ أعمال الإصلاح بالجودة المطلوبة فور انتهاء الدراسات مباشرة ومن المتوقع اكتمال أعمال الإصلاحات في المنطقة والشارع المذكور خلال فترة ثلاثة أشهر تقريباً.

وأكدت أشغال أنها حريصة على تنفيذ مشاريعها بالجودة العالمية المطابقة لأعلى المعايير وذلك من خلال اتباع النظم التي لا تتعلق فقط بمراقبة جودة أعمال التنفيذ ولكن أيضاً بمراجعة الأخطاء ومحاسبة الجهة المسؤولة بعد الانتهاء من تنفيذ الأعمال.

وتجدر الإشارة إلى أن جميع المشاريع التي تنفذها هيئة الأشغال العامة تخضع لفترة صيانة تمتدّ لـ 400 يوم بالإضافة إلى الضمانات المختلفة لعناصر المشروع والمنصوص عليها في العقود المبرمة وذلك طبقاً للأساليب القانونيّة المتعارف عليها عالمياً.