مدريد - دب أ:

شهد إقليم كتالونيا أمس إضراباً عاماً احتجاجاً على أحكام بالسجن أصدرتها المحكمة العليا الإسبانية ضد تسعة من الزعماء الانفصاليين في كتالونيا.

وتسبب الإضراب في إلغاء عشرات رحلات الطيران التي تشغلها بشكل أساسي شركتا إيبيريا وبويلينج، وكان من المفترض أن تنطلق من مطار برشلونة. ووصل العديد من الركاب إلى مطار جوزيب تارادياس في برشلونة قبل إقلاع رحلاتهم بست ساعات، حسبما ذكر التلفزيون الإسباني. وتوقف عمال الموانئ وموظفو شركة تابعة لفولكس فاجن عن العمل، وظلت منافذ بيع سلسلة المتاجر الكتالونية الكبيرة «بونبرو» مغلقة. وذكرت التقارير أن خدمات السكك الحديدية تعمل بشكل طبيعي وسط زيادة التواجد الأمني في محطة برشلونة الرئيسية.

وأغلق المتظاهرون الطرق في المنطقة خلال الصباح. وتجمعت خمس «مسيرات من أجل الحرية» في برشلونة لحضور مسيرة حاشدة بعد الظهر، بعد أن انطلق مشاركون من مختلف أنحاء الإقليم الواقع شمال شرقي إسبانيا خلال الأيام القليلة الماضية.

وفي يوم الاثنين الماضي، أصدرت المحكمة العليا في إسبانيا أحكاماً بالسجن لفترات تتراوح بين 9 سنوات و13 سنة بحق تسعة من الزعماء الانفصاليين، بتهمة إثارة الفتنة بسبب دورهم في إجراء استفتاء حول انفصال الإقليم عن إسبانيا في الأول من أكتوبر 2017 وتلا ذلك احتجاجات جماهيرية نظمها دعاة انفصال الإقليم.