الدوحة - قنا-

أعربت دولة قطر عن إدانتها واستنكارها الشديدين لحادث إطلاق النار الذي وقع في مدينة فرجينيا بيتش بالولايات المتحدة الأمريكية وأدى إلى سقوط قتلى وجرحى. وجددت وزارة الخارجية، في بيان أمس، موقف دولة قطر الثابت من رفض العنف والإرهاب والأعمال الإجرامية، مهما كانت الدوافع والأسباب. وأكدت تضامنها التام مع الحكومة الأمريكية في كل ما تتخذه من إجراءات لحفظ الأمن والاستقرار. وعبر البيان عن تعازي دولة قطر لذوي الضحايا ولحكومة وشعب الولايات المتحدة الأمريكية وتمنياتها للجرحى بالشفاء العاجل.وقتل اثناعشر شخصًا، وأصيب ما لا يقل عن ستة آخرين في حادث إطلاق نار في مدينة “فرجينيا بيتش” بولاية فرجينيا شرقي الولايات المتحدة الأمريكية. وقالت الشرطة إن المسلح لقي حتفه في تبادل إطلاق النار مع قوات الأمن وهو مهندس ساخط بإدارة المدينة وزميل معظم الضحايا. وذكر مسؤولون في مؤتمر صحفي أن جميع الضحايا كانوا موظفين بالإدارة المحلية في فرجينيا بيتش باستثناء واحد كان متعاقدًا يطلب تصريحًا. وأصيب أربعة أشخاص بجروح خطيرة. وقال جيمس سيرفيرا قائد شرطة فرجينيا بيتش في المؤتمر إن المسلح دواين كرادوك كان يعمل في إدارة المرافق العامة بالمدينة منذ نحو 15 عامًا. وقالت الشرطة إنه استخدم مسدسًا من عيار 45 مجهزًا بكاتم صوت وعدة خِزن للطلقات مضيفة أنها ضبطت أسلحة أخرى في مكان الحادث وفي منزل المسلح. وأوضح قائد الشرطة أن المسلح أطلق النار “على الفور وبشكل عشوائي” على ضحاياه لكنه رفض التعليق على الدوافع المحتملة للهجوم. ووفقا لوسائل الإعلام المحلية فإن كرادوك يبلغ من العمر 40 عامًا وليس له أي سجل جنائي خطير. وهذا أسوأ حادث إطلاق نار يؤدي لسقوط ضحايا في الولايات المتحدة منذ نوفمبر عام 2018 عندما قتل مسلح 12 شخصًا في حانة في لوس انجليس ثم انتحر. ووصف الناجون من الحادث مشاهد مروعة مع سماع دوي إطلاق النار وهرولة الموظفين للاحتماء من الرصاص. وقال سيرفيرا إن من بين المصابين ضابط أنقذته سترته الواقية. إلى ذلك، قال بوبي داير رئيس بلدية المدينة، “هذا أسوأ يوم في تاريخ فرجينيا بيتش.