الدوحة - عواصم - قنا:

أعربت دولة قطر عن إدانتها واستنكارها الشديدين للهجوم الذي استهدف معبداً في العاصمة الأفغانية كابول، وأدى إلى سقوط قتلى وجرحى. وجددت وزارة الخارجية، في بيان أمس، موقف دولة قطر الثابت من رفض العنف والإرهاب مهما كانت الدوافع والأسباب. وعبّر البيان عن تعازي دولة قطر لذوي الضحايا ولحكومة وشعب أفغانستان، وتمنياتها للجرحى بالشفاء العاجل. وقتل 25 مدنياً أمس، وأصيب ثمانية آخرون جراء هجوم شنه مسلحون على معبد في العاصمة الأفغانية كابول. ونقلت وكالة الأنباء الأفغانية (خاما برس) عن بيان لوزارة الداخلية في البلاد قوله: «إن الهجوم على معبد السيخ بمنطقة (شور بازار) بمدينة كابول أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 25 شخصاً وإصابة 8 آخرين». وبحسب بيان الوزارة، فقد أنقذت قوات الأمن 80 شخصاً على الأقل، من بينهم نساء وأطفال، ممن كانوا في المعبد. وأعلن تنظيم داعش في وقت لاحق مسؤوليته عن الهجوم، فيما طوقت قوات الأمن المنطقة على الفور وبدأت عمليات تطهير. كما أعربت دولة قطر عن إدانتها واستنكارها الشديدين للهجوم الذي استهدف الجيش التشادي في جزيرة بوما بمنطقة بحيرة تشاد، وأدى إلى مقتل وجرح العشرات من الجنود. وجددت وزارة الخارجية، في بيان أمس، موقف دولة قطر الثابت من رفض العنف والإرهاب مهما كانت الدوافع والأسباب. وعبّر البيان عن تعازي دولة قطر لذوي الضحايا ولحكومة وشعب تشاد، وتمنياتها للجرحى بالشفاء العاجل. أعلن الرئيس التشادي إدريس ديبي، أمس، مقتل 92 جندياً تشادياً وجرح 47 آخرين خلال اشتباكات مع مسلحي تنظيم بوكوحرام، وقعت في جزيرة بوما بمنطقة بحيرة تشاد غربي البلاد. وقال ديبي، في تصريحات من مقر الهجوم، «لقد خسرنا 92 من جنودنا والضباط وضباط الصف، فضلاً عن إصابة 47 آخرين في الهجوم»، مضيفاً أنها المرة الأولى التي تخسر فيها تشاد هذا العدد من جنودها.. وأوضح أن الاشتباكات بين الطرفين استمرت ما يقرب من 5 ساعات الاثنين الماضي. وتشهد دول مجموعة الساحل الأخرى في إفريقيا مثل مالي وبوركينا فاسو والنيجر تصاعداً للهجمات منذ مطلع عام 2020 والتي خلفت مقتل العشرات، كما تسببت في عمليات نزوح جماعي للسكان المحليين.