الدوحة - الراية:

أُقيمت مساء أمس بمسرح الدراما بالحي الثقافي كتارا ليلة الموسيقى التقليدية الإيرانية بحضور سعادة محمد سبحاني سفير الجمهورية الإسلاميّة الإيرانيّة في قطر وأعضاء السلك الدبلوماسيّ للسفارة، وأعضاء السلك الدبلوماسي من بعض السفارات الأخرى، وعدد من المُثقّفين القطريين، وجمهور من الجالية الإيرانية في قطر.

وقد أحيت الحفلَ فرقةٌ موسيقيةٌ تقليدية من مدينة يزد الإيرانية العريقة، حيث قدّمت مقطوعات من الموسيقى التقليدية للمدينة تفاعل معها الجمهور تفاعلًا لافتًا.

وبهذه المُناسبة، قال سعادة السفير محمد سبحاني: الموسيقى اليوم هي لغة عالمية، وإلى جانب ذلك هي فنّ له جاذبية ساحرة، وغالبًا سيكون للعمل الموسيقي الجميل والحقيقي تأثيرٌ أعمقُ بكثير على الجمهور من المُحاضرة، وبهذا الموقف لا أعتزم إلقاء محاضرة بل أنقل ومن هذا المكان الثقافي المميز إلى العالم بأسره ومن خلال النغمات الموسيقية لأبناء بلدي رسالة ودعوة السلام والصداقة للأمّة والحكومة الإيرانية إلى الشعب والبلد الصديق قطر.

وأشاد سعادة السفير بالدور الذي تلعبه كتارا في خلق التفاهم والتقارب بين الأمم من خلال الفنون والثقافة واصفًا إياها بعروس المؤسّسات الثقافيّة والفنية في المنطقة العربية.

ونوّه سعادته بالفرقة الموسيقية التي حضرت من مدينة يزد التاريخية الإيرانية التي تتمتّع بمكانة خاصة في الجغرافيا الثقافية العالمية على حسب تعبيره. ورحّب في ختام كلمته بالحضور من القطريّين الكرام والسفراء والدبلوماسيّين والجالية الإيرانيّة.

وفي تصريحات خاصة ل الراية حول الحفل قال رضا شهريور المُستشار الثقافي لسفارة الجمهورية الإسلاميّة الإيرانيّة في قطر: إننا نستطيع أن نقول إن الموسيقى اليوم صارت لغة عالميّة، ومن هذا المنطلق أرسلنا رسالة محبة وسلام وصداقة من الشعب الإيراني إلى الشعب القطري العزيز وإلى العالم بأسره.

مُشيرًا إلى أنّ الفنّ له أثر كبير على التقريب بين الشعوب يفوق تأثيره أي تأثير آخر. وأعرب عن شكره للدكتور خالد السليطي مُدير الحي الثقافي كتارا على الدعم والمُساعدة التي قدّموها لإقامة هذا الحفل الموسيقيّ الراقي.