لوس انجلوس - وكالات:

حددت السلطات المحلية في كاليفورنيا غربي أمريكا هوية منفذ الهجوم المسلح على كنيس يهودي في مدينة بوواي، والذي أودى بحياة امرأة وأدى لإصابة ثلاثة آخرين، ووصفت السلطات الهجوم بجريمة كراهية. وأعلن بيل جور قائد شرطة سان دييغو أن منفذ الهجوم يدعى جون إرنست، ويبلغ من العمر 19 عاما، وقالت السلطات إن المشتبه فيه لاذ بالفرار بسيارة من مكان الهجوم، قبل أن يحتجز بعد فترة وجيزة عند توقف على جانب الطريق واستسلم للشرطة، وهو من سكان مدينة سان دييغو التي تبعد 40 كلم جنوب مدينة بوواي. وقال ستيف فوس عمدة مدينة بوواي في تصريح تلفزيوني إن الهجوم خلف إصابة أربعة أشخاص بأعيرة نارية، توفي أحدهم، مضيفا أن حاخاما أصيب في يده، وأن حياة الجرحى الآخرين ليست في خطر. وأشار قائد شرطة سان دييغو إلى أن المحققين يفحصون “بيانا” يبدو أن المسلح نشره على وسائل التواصل الاجتماعي، فضلا عن أدلة رقمية أخرى. وأضاف أن الشرطة ومكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) يحققان في احتمال تورط إرنست في إضرام حريق متعمد بمسجد قريب من الكنيس اليهودي منذ نحو شهر. وعثر على رسالة معادية للسامية كتبها شخص يسمي نفسه جون إرنست على موقع إلكتروني لتخزين النصوص على الإنترنت، وموقع آخر لتخزين الملفات.

إسبانيا: إقبال كبير في الانتخابات البرلمانية

مدريد - وكالات: ذكرت هيئة الانتخابات في إسبانيا أمس أن الناخبين في الانتخابات البرلمانية التي تجرى في البلاد شاركوا بأعداد أكبر مما كانت عليه في الانتخابات السابقة. وقد أدلى الناخبون الإسبان أمس بأصواتهم في الانتخابات التشريعية المبكرة التي دعا إليها رئيس الوزراء بيدرو سانشيز بعد أن سحبت الأحزاب الكاتالونية دعمها لاقتراح الموازنة. ويعد هذا الاقتراع، الرابع عشر منذ الانتقال الديمقراطي في إسبانيا، والثالث من نوعه في أقل من أربع سنوات بعد انتخابات يونيو 2016. ويحق لنحو 37 مليون إسباني الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات حيث تم تخصيص 23 ألفا و196 مكتبا للتصويت في ثمانية آلاف و131 بلدية.

أفغانستان: مقتل 50 طالبانياً

كابول - قنا: قتل 50 مسلحاً من حركة طالبان في غارات جوية وعمليات أمنية للقوات الخاصة الأفغانية بمناطق مختلفة من أفغانستان. وذكرت مصادر عسكرية أمس، أن 11 مسلحاً قتلوا في الغارات الجوية التي نفذت في منطقة ترينكوت بإقليم أروزكان وسط البلاد، مضيفة أن القوات الخاصة الأفغانية نفذت عمليات أمنية بإقليمي بكتيكا ولوكر الشرقيين، وإقليم غزني وسط البلاد، مما أسفر عن مقتل 17 مسلحاً واعتقال ثمانية آخرين. كما قتل ثلاثة مسلحين في غارة جوية بإقليم نانجارهار.. فيما أسفرت عملية أمنية أجرتها القوات الخاصة الأفغانية بإقليم فارياب الغربي عن مقتل 19 مسلحاً. وفي عمليات أمنية منفصلة، قتل ثمانية مسلحين وأصيب ستة.