القدس المحتلة- وكالات:

كشف مصدر عبري، امس، بأن جيش الاحتلال الإسرائيلي، يعتزم تجهيز جنوده على حدود قطاع غزة ، ب”بنادق خاصة”. وأفادت صحيفة “يديعوت آحرنوت” العبرية، بأن القيادة الجنوبية في الجيش، ستجهز الجنود على الحدود مع قطاع غزة ببنادق خاصة ضد الحوامات المفخخة، لافتة إلى أن “هذا التهديد الذي ابتلى به الجيش مؤخرًا”. يشار، إلى أن سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، نشرت الخميس الماضي، مشاهد بثتها قناة الميادين تظهر استهداف السرايا لدبابات الاحتلال خلال تصعيد غزة الأخير. وأعلنت سرايا القدس، استهداف آليتين عسكريتين بواسطة طائرة مسيرة لأول مرة في تاريخ الصراع مع الاحتلال الاسرائيلي. كما وأكدت، على أن مجاهديها تمكنوا من استهداف آليتين عسكريتين بواسطة طائرة مسيرة خلال معركة حمم البدر، وأن الاحتلال تكتم على العملية وأخفى خسائره. ويذكر، أن قطاع غزة شهد بداية شهر مايو الماضي تصعيدا عسكريا استمر نحو 3 أيام، شن خلاله الجيش الإسرائيلي غارات جوية ومدفعية عنيفة على أهداف متفرقة أسفرت عن استشهاد 27 فلسطينيا. من جهة ثانية, قلّصت إسرائيل مسافة الصيد البحري قبالة غزة من 15 ميلا بحريا إلى 10 أميال، وفق ما قالت أمس مسؤولة إسرائيلية، وذلك بعد إطلاق بالونات حارقة من القطاع الفلسطيني. ومن جانبها أشارت متحدثة باسم سلطة الإطفاء والإنقاذ إلى القيام يوم الثلاثاء بإطفاء ثلاثة حرائق في إسرائيل تسببت بها بالونات حارقة، مصدرها غزة. الى ذلك, اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، امس، شابا فلسطينيا من قرية مثلث الشهداء جنوبي محافظة جنين بالضفة الغربية المحتلة. وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية وفا، أن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب أحمد محد وشاحي أثناء عبوره حاجز الحمرا في الأغوار.