الدوحة  الراية

: أشاد عدد من أولياء أمور طلاب حلقات الإتقان والأداء بجهود وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية للارتقاء بأبنائهم الطلاب الملتحقين بهذه الحلقات القرآنية المتميزة ليكونوا نماذج طيبة بين أقرانهم ولتشجيع الطلاب الآخرين من المواطنين لبذل مزيد من الجهد لتحقيق التميز في حلقات القرآن ومن ثم الالتحاق بحلقات الإتقان والأداء للطلاب القطريين المتميزين.

جاء ذلك خلال اللقاء الثاني مع أولياء أمور طلاب حلقات الإتقان والأداء الذي نظمه قسم القرآن الكريم وعلومه بإدارة الدعوة والإرشاد الديني بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بجامع الإمام محمد بن عبدالوهاب.

وفي بداية اللقاء ألقى السيد معاذ يوسف القاسمي رئيس قسم القرآن الكريم وعلومه كلمة رحب في مستهلها بالسادة أولياء الأمور وأشاد بدورهم الكبير في الاهتمام بالأبناء ومتابعتهم، مبينا أن جهود إدارة الدعوة والإرشاد الديني لا تكتمل في هذا المجال إلا بتعاون أولياء الأمور في الارتقاء بطلاب مراكز تعليم القرآن الكريم، مشيرا إلى أن الإدارة تشرف على نحو 130 مركزا للقرآن الكريم تضم آلاف الطلاب من المواطنين والمقيمين على اختلاف أعمارهم وهي منتشرة في جميع أرجاء البلاد ترعى جيلا قرآنيا مهتديا بنور القرآن محافظا على هويته الدينية والوطنية.

وأكد رئيس قسم القرآن الكريم وعلومه على أهمية الدور الكبير لأولياء الأمور في متابعة أبنائهم ورصد الجوانب التي يحتاجون فيها للمساعدة سواء في الحفظ أو الاستيعاب وتهيئة المناخ المناسب لهم في المنزل لأن طالب حلقات الاتقان يحتاج إلى جهد مضاعف للنهوض بمستواه للوصول إلى نتائج طيبة تؤهله لتعلم كتاب الله بجودة وإتقان، مضيفا: أننا نعمل من خلال حلقات الإتقان إلى تقديم نماذج وطنية تتقن كتاب الله لتكون بمشيئة الله في الصدارة في مسابقات القرآن الكريم المحلية وتمثيل دولة قطر في المسابقات والمحافل الدولية وتساهم بشكل أوسع في مجال الإمامة والخطابة.