دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأربعاء 20/11/2019 م , الساعة 12:34 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : رأي الراية ... قطر وأرمينيا :

رأي الراية ... قطر وأرمينيا

تكتسب المُباحثات الرسمية التي أجراها حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وفخامة الرئيس الدكتور أرمين ساركيسيان رئيس جمهورية أرمينيا أهميتها من أهمية العلاقات القطرية الأرمينية واستراتيجية قطر في تنويع علاقاتها السياسية والاقتصادية مع مختلف الدول، ولذلك جاءت هذه القمة التي بحثت العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، وأوجه تطويرها ودفعها لآفاق جديدة من التعاون، خاصة في مجالات الاقتصاد والتجارة والاستثمار والزراعة والسياحة والأمن الغذائي، إضافة إلى تبادل وجهات النظر بشأن عدد من القضايا ذات الاهتمام المُشترك.

ومن هنا فإن نتائج المُباحثات التي أجراها صاحب السمو مع فخامة رئيس جمهورية أرمينيا ستُسهم في تعزيز العلاقات بين البلدين ودفعها نحو آفاق أرحب في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية، خاصة أن العلاقات بين قطر وأرمينيا تشهد تطوّراً متنامياً في العديد من القطاعات منذ تأسيسها في الخامس من نوفمبر عام 1997، وأن هناك رغبة مُشتركة في زيادة حجم التجارة والاستثمارات بين البلدين.

لقد تعزّزت العلاقات بين قطر وأرمينيا على مدار السنوات الماضية عبر العديد من الزيارات الرسمية لكبار المسؤولين من الطرفين أبرزها زيارة الرئيس الأرميني الأسبق روبيرت كوتشاريان للدوحة عام 2002، بفضل الرغبة والحرص المُشترك على دعم وتطوير العلاقات الثنائية في مُختلف المجالات، كما أن البلدين يرتبطان بمجموعة من الاتفاقيات ومُذكرات التفاهم التي تتعلق بإنشاء لجنة وزارية مُشتركة، وتجنّب الازدواج الضريبي ومنع التهرّب المالي، إضافة إلى التعاون التجاري والاقتصادي والفني، والتشجيع والحماية المُتبادلة للاستثمارات، والتعاون الثقافي والزراعي، والسياحي، وفي مجال حماية البيئة وتنظيم استخدام العمّال الأرمينيين في دولة قطر.

ولذلك فإن نتائج زيارة فخامة الرئيس الأرميني إلى الدوحة ستعطي العلاقات دفعة قوية خاصة في المجالات التجارية والاقتصادية، كما تفتح آفاقاً جديدة للتعاون بين قطر ودول أوراسيا، خاصة أن أرمينيا تقع في ملتقى غرب آسيا وشرق أوروبا، ولذلك فإن هذه الزيارة تؤكد أيضاً على الدور المحوري والمهم الذي ظلت تلعبه قطر عربياً وإقليمياً من خلال دبلوماسيتها النشطة والواعية والمُنفتحة على الجميع. ومن وهنا فإن نتائج المُباحثات التي أجراها صاحب السمو مع فخامة الرئيس الأرميني ستشكّل فتحاً جديداً للدبلوماسية القطرية بالنظر إلى الموقع الاستراتيجي لجمهورية أرمينيا.