دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
دار زكريت توفر إصداراتها عبر نافذة رقمية | الحصار استفز المشاعر الوطنية وأطلق المواهب في كافة المجالات | العقيدي يعكف على تصوير حلقات «بو خالد» | تواصل بطولة العرب للشطرنج | ورشة دولية في كرة السلة | مشاركة كويتية وعمانية في ثالث السباقات الإلكترونية | تمديد العقود المنتهية للاعبين القطريين | بلماضي ينفي إجراء اتصال مع ولد زيدان! | 3 أندية تتأخر بإجراءات العودة | قطر تقهر الحصار بثالث الملاعب المونديالية | المدرب الوطني يشق طريقه بثقة و ثبات | الأهلي يبحث مصير لوري وهيرنانديز | قطر مول يمدد إعفاء المستأجرين من رسوم الإيجارات | عمومية الغرفة غداً بـ «الاتصال المرئي» | «أوبك بلاس» يمدد خفض الإنتاج خلال يوليو | 19.7 % ارتفاع أسعار برنت في أسبوع | خطط إنشاءات الضيافة والفنادق.. مستمرة | الاقتصاد القطري أثبت كفاءته في مواجهة الحصار | تجارة البضائع الدولية صمدت في مواجهة كورونا | «مدرس» بين أكبر 5 تطبيقات عالمية | مليون ساعة عمل بمحطة CT2 دون حوادث | التنمية توقف خدمة تصديق العقود عبر مجمعات الخدمات | حملة تفتيشية على المنشآت الغذائية بالشيحانية | ثقافي المكفوفين يؤهل منتسبيه لإدارة الوقت | دور مهم للمرأة في مواجهة وباء كورونا | دعم نفسي للعمّال الخاضعين للحجر الصحي | الهلال الأحمر شريك استراتيجي في مكافحة كورونا | شباب يتزوجون دون حفلات في ظل كورونا | نتائج اختبار الكيمياء لطلبة الثانوية مبشّرة | غياب الهامور من شبرة الوكرة | تنفيذ برنامج الخطة الإدارية لمحمية الريم | قطر مستعدة لحل طويل الأمد للأزمة الخليجية | الجامعة العربية: إجراءات ضم الأراضي الفلسطينية جريمة حرب | تهميش حفتر يمنع تحول ليبيا لساحة مواجهة دولية | تركيا ترفض الاتهامات المصرية بخصوص ليبيا | رئيسا الصين وفرنسا يناقشان إدارة وباء كورونا وديون إفريقيا | روسيا تسجّل عقاراً جديداً لعلاج مضاعفات كورونا | الاحتلال يهدم ويصادر 59 مبنى فلسطينياً خلال 3 أسابيع | قطر امتصت صدمات الحصار وانطلقت في تطورها كمركز لوجستي بالمنطقة | قطر مستعدة لحل الأزمة الخليجية عبر الحوار غير المشروط | رئيس الوزراء يهنئ نظيره السويدي | نائب الأمير يهنئ ملك السويد | صاحب السمو يهنئ ملك السويد بذكرى اليوم الوطني
آخر تحديث: الخميس 4/10/2012 م , الساعة 2:26 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : المحليات : تحقيقات محلية :

طالبوا بمحاسبة الشركات المخالفة للمواصفات .. أعضاء البلدي لـالراية:

أشغال مسؤولة عن مسلسل العيوب الفنية

أشغال مسؤولة عن مسلسل العيوب الفنية

كتب - عبدالحميد غانم:

انتقد أعضاء البلدي تكرار مسلسل اكتشاف العيوب الفنية للطرق الحديثة بعد فترة من افتتاحها.

وأكدوا لـ الراية أن العيوب الفنية للطرق الحديثة تكشف سوء اختيارالشركات المنفذة وشركات الباطن، منتقدين عدم اتخاذ هيئة الأشغال العامة "أشغال" إجراءات جادة ضد الشركات غير الملتزمة باشتراطات ومواصفات التنفيذ، وتسلمها مشروعات بها عيوب فنية خطيرة.

وطالب أعضاء البلدي بالكشف عن المسؤولين عن بمحاسبة الشركات المنفذة للطرق التي تعرضت للغرق بمياه الأمطار في دخان والشحانية وفتح تحقيق محايد حول أسباب عجز شبكات تصريف مياه الأمطار عن استيعاب الكميات الكبيرة من مياه الأمطار.

واكدوا لـ الراية ضرورة تشكيل لجنة فنية محايدة لكشف أسباب عجز شبكة تصريف الأمطار عن العمل بكفاءة وفقاً للتصميمات التي اعتمدتها الجهات المختصة وحصل مقابلها المقاولون على ملايين الريالات وإعلان نتائج التحقيقات للرأي العام.

ودعوا لتشديد الرقابة على الشركات والاستعانة بالكوادر الوطنية خلال جميع مراحل التصميم والتنفيذ مؤكدين أن أشغال تتحمل مسؤولية اختيار الشركات والتعاقد معها.

وأرجعوا سبب الخلل إلى أن حجم الأعمال والمشروعات المطروحة أكبر من إمكانيات هيئة الأشغال العامة مطالبين بإنشاء هيئة خاصة بالطرق وأخرى بالصرف الصحي لتوزيع المشاريع وإحكام الرقابة عليها للتخلص من عيوب البنية التحتية التي تظهر بعد التسليم.

كانت الراية قد أثارت قضية فشل الطرق الحديثة في الصمود أمام موجة الأمطار الأخيرة، حيث طالب أعضاء بالمجلس البلدي بمحاسبة الشركات المنفذة وفتح تحقيق حول أسباب عجز شبكات تصريف مياه الأمطار عن استيعاب الكميات الكبيرة من مياه الأمطار.

وأكدوا لـ الراية ضرورة تشكيل لجنة فنية لكشف أسباب عجز شبكة تصريف الأمطار عن العمل بكفاءة وفقًا للتصميمات التي اعتمدتها الجهات المختصة وحصل مقابلها المقاولون على ملايين الريالات وإعلان نتائج التحقيقات للرأي العام.

وأكد المهندس أحمد الجولو رئيس جمعية المهندسين القطريين أن غياب المهندس القطري عن تصميم وتنفيذ المشروعات سبب تدهور البنية التحتية.

وقال: الذي يدفع الأموال المهدرة في الطرق هو المجتمع والدولة فهي أموال بالمليارات أنفقت على الطرق والبنية التحتية ثم تظهر عيوبها عند كل مرة تهطل فيها أمطار الخير.

وأشار إلى أن الطرق الحديثة التي تعرضت للغرق تفتقد العديد من المعايير الفنية، وفي مقدمتها مراعاة انسيابية الشارع ودرجة الميل بدقة لمنع تجمعات المياه وتيسير وصول تلك المياه إلى الشبكة، كما غابت الأنفاق التي يمكن من خلالها إعادة معالجة مياه الأمطار واستخدامها في ري الحدائق والنباتات في الشوارع العامة.

  • محمد شاهين:
  • الإشراف على جودة التنفيذ مهمة أشغال

 

يؤكد محمد شاهين العتيق عضو المجلس البلدي عن دائرة خليفة الجنوبية أهمية إعلان هيئة الأشغال العامة عن أسباب الخلل والعيوب التي ظهرت في طريق دخان، وأسباب عيوب البنية التحتية بشكل عام والتي بدأت تظهر بشكل لافت للنظر، وهل الشركات المنفذة أم التصميمات هي السبب؟

وأضاف : يوجد تطور وسرعة في تنفيذ المشروعات وهذه حقيقة لا يستطيع إنكارها أحد، لكن لابد أن يكون هناك محاسبة للشركات المخالفة وإعلان ذلك للرأي العام خلال أيام.

وقال: نحن أمام مشكلة تواجهنا في البنية التحتية والعيوب التي تظهر فجأه بعد التسليم على مدى سنوات ، وأين الرقابة على هذه الشركات، فطريق دخان لم يمض على افتتاحه سوى 6 أشهر تقريبا وتظهر فيه عيوب ولولا أمطار الخير لما اكتشفنا هذه العيوب.

وأضاف : أيضا لدينا مشكلة تتعلق بسوء التخطيط من البدايه ظهرت واضحة في طريق 22 فبراير بإقامة عدد من المجمعات التجارية عليه في مساحة ضيقة للغاية وهذا سيسبب حتما زحام واختناق مروري، وقبله كانت منطقة الدفنة والأبراج فلا توجد مواقف وتكدس وزحام ومعاناة يومي وأخيرا طريق دخان ولن يكون الأخير وهذا بالطبع له تأثير على مسيرة هيئة أشغال وكذلك التخطيط العمراني.

واستنكرعدم محاسبة أي شركة مخالفة والإعلان عن ذلك في وسائل الإعلام أمام الناس ليكون رادعاً لجميع الشركات، لافتا إلى أن أشغال من المفروض جهة إشرافية على المشروعات عبر مراحل التخطيط والتصميم والتنفيذ، وتتحمل جزءا كبيرا من مسؤولية العيوب الفنية التي تظهر بعد تسلمها تلك المشروعات إذ لم يتم علاج تلك العيوب على حساب الشركات المنفذة.

  • مبارك فريش:
  • تجمعات الأمطار.. مشكلة مزمنة

 

يقول مبارك فريش عضو المجلس البلدي عن دائرة الغرافة: مطلوب من لجنة طوارئ الأمطار بوزارة البلدية أن ترفع لهيئة أشغال تقريرا بأماكن تجمع مياه الأمطار والتي تسبب تلفا لأرضيات الشوارع عند كل مرة تسقط فيها فضلا عن معالجة المنخفضات التي تؤدي إلى تجمع المياه على جانبي الطريق وفي بحر الطريق نفسه وتؤدي إلى بحور من المياه تسبب شللا مروريا كما حدث على طريق دخان.

وأضاف: يجب حصر المنخفضات وأماكن تجمع المياه وعلاجها مؤكدا في ذات الوقت أن أي خلل أو عيوب تظهر في الطرق أو البنية التحتية بشكل عام يعتمد على المواصفات التي على أساسها تم التنفيذ فإذا خالفت الشركة هذه المواصفات تحاسب أما إذا كانت الجهة المسؤولة التي تعاقدت مع الشركة هي من طلبت هذه المواصفات فتحاسب هذه الجهة.

وقال:إن الحساب على عيوب البنية التحتية يبدأ من مرحلة الدراسات الأولية والتصميمات ثم الشركة المنفذة لأننا نرى هذه العيوب تتكرر ولابد من علاج الخلل فهناك شوارع تتجمع فيها الأمطار في نفس الأماكن منذ 10 سنوات ولم يتم علاجها حتى الآن وهذا بالطبع يؤثر على البنية التحتية والشوارع.

  • محمد آل شافي:
  • حاسبوا الشركات المنفذة

 

يطالب محمد حمود آل شافي عضو المجلس البلدي عن دائرة الريان الجديد بتعزيز دور الكوادر القطرية في أشغال، واتخاذ إجراءات رادعة ضد الشركات الأجنبية المخالفة للمواصفات الفنية عبر لجان محايدة للكشف عن أسباب الخلل ومسؤولية الجهات والأشخاص عن تكرار مسلسل الأخطاء الفنية، خاصة بعد ما شهده طريق دخان مؤخرا من عجز شبكة تصريف المياه عن العمل بكفاءة خلال موجة الأمطار.

وقال: من المفترض أن تكون هناك متابعة وإشراف مستمر من "أشغال "على الشركات لذلك هي أيضا تتحمل الجزء الأكبر من المسؤولية لاختياراتها شركات دون المستوى لتنفيذ مشروعات كبيرة، وعدم تشديد الرقابة عليها عند التنفيذ لذلك على هيئة أشغال محاسبة هذه الشركات المخالفة وعدم التعاقد معها مجددا لذلك مطلوب من أشغال أن تحسن اختيار الشركات المنفذة لمشروعات البنية التحتية.

  • المهندس حمد لحدان:
  • التصميم وراء مشكلة طريق دخان

 

ويؤكد المهندس حمد لحدان المهندي عضو المجلس البلدي عن دائرة الذخيرة جود خطأ تصميمي في طريق دخان في منطقة معينة من الشارع أدى إلى تجمع مياه الأمطار بهذا الشكل الذي تسبب في شلل حركة المرور.

وقال: الحل يكمن في عمل تصريفات للمياه على جانبي الطريق وسحب مياه الأمطار حتى لا يتكرر ما حدث مع هطول أمطار جديدة وبالتالي ما حدث هو خطأ في التصميم وليس في التنفيذ.

وأضاف: يوجد توجه في هيئة أشغال للتعاقد مع شركات عالمية كبرى ولن نرى أخطاء في البنية التحتية مستقبلا، فطريق دخان تصميماته كانت قديمة وتم تنفيذها أما من الآن فصاعدا بعد التعاقد مع شركة تصميمات أمريكية عالمية ستقوم هذه الشركة بمراجعة كل التصاميم قبل تنفيذها من المقاول وإذا وجدت عيوبا أو خطأ ستقوم بتعديله قبل التنفيذ وبالتالي التعاقد مع شركات عالمية صاحبة خبرة يحل مشكلة عيوب البنية التحتية.

  • محمد الهاجري :
  • مطلوب لجنة محايدة لكشف العيوب الفنية

 

الدوحة - الراية:

دعا محمد ظافر الهاجري عضو المجلس البلدي عن دائرة الشحانية : الى تشكيل لجنة محايدة للتحقيق في العيوب الفنية بطرق دخان والشحانية التي لم تصمد امام الامطار ، بعد ان عجزت شبكات الصرف عن التخلص من مياه الامطار ، مما اصاب حركة المرور بالشلل.

وأكد ان المشكلة تكشف سوء اختيار الشركات المنفذة لمشروعات الطرق ، وعدم محاسبتها على العيوب الفنية التي يتم اكتشافها ، والتي انفق عليها مليارات الريالات قبل ان يمر 6 أشهر على تسليمها.

وقال: مسلسل العيوب الفنية يتكرر في العديد من المشروعات الحيوية التي تشرف " أشغال " على تنفيذها ، ومنها طريق 22 فبراير ، والعديد من الطرق التي ادخلت عليها تعديلات فنية بعد فترة من افتتاحها وتسلمها من الشركات المنفذة ، وهي مشكلة يجب تداركها قبل تنفيذ العديد من المشروعات العملاقة للبنية التحتية لمواكبة تحديات مونديال 2022 .

وأضاف : يوجد خلل لان حجم الأعمال والمشروعات المطروحة أكبر من امكانيات هيئة أشغال ، مما يتطلب انشاء هيئة خاصة بالطرق واخرى بالصرف الصحي لان أشغال تقوم بكل هذه المشروعات الضخمة ولا بد من توزيع هذه الاعمال لان احجام المشاريع كبيرة جدا ومن المفترض أن تراقب كل هذا الكم الضخم من مشروعات البنية التحتية .

وطالب بتشديد الرقابة على الشركات المنفذة وان يتضمن العقد بندا لضمان الطريق من قبل الشركة لمدة عام على الاقل واذا ظهرت عيوب خلال هذه المدة تحاسب الشركة بالاضافة الى البحث عن حلول غير تقليدية لضمان عدم تكرار عيوب البنية التحتيه من الان فصاعدا .

  • محمد العذبة:
  • خلل في منظومة تخطيط الطرق

 

يقول محمد علي العذبة عضو المجلس البلدي عن دائرة معيذر: أشغال على حد علمي أقامت عددا من الدعاوى القضائية أمام المحاكم على عدد من الشركات المخالفة التي لم تلتزم بالمواصفات والجودة المطلوبة وبالتالي يوجد حساب للشركات المخالفة لكنه لا يعلن وعلى المسؤولين بالهيئة الإعلان عن الشركات المخالفة لتكون رادعا لغيرها.

وأضاف: مطلوب تشجيع الكوادر القطرية وإعطائها الفرصة والاستعانة بها من مرحلة التصميمات ثم التنفيذ وتكليفها بمراقبة الشركات المنفذة حتى نضمن عدم تكرار عيوب البنية التحتية.

وقال العذبة: أيضا مطلوب تفعيل الدور الرقابي من أشغال على الشركات، فصحيح أن الإنجازات التي حققتها الهيئة كثيرة لكن يوجد خلل في المنظومة عند التنفيذ أدى إلى وجود عيوب في البنية التحتية نظرا لغياب الكوادر الوطنية، فنحن نريد مشروعات ممتازة بجودة عالية يشيد بها المواطن والمقيم والزائر، لا نريد قصورا وعيوبا خاصة أننا مقبلون على تنظيم مونديال 2022 والأمر يحتاج إلى تركيز كبير في مشروعات البنية التحتية لإنجازها في مواعيدها وفقا للخطة العمرانية دون قصور أو عيوب.

وقال: معظم الشوارع والطرق الداخلية مؤقتة وليست دائمة وسوف نشهد طفرة ضخمة في البنية التحتية من طرق وصرف صحي وشبكات مياه وإنارة وأرصفة لذلك نحن نقول لأشغال سارعوا في البدء في تنفيذ الطرق الدائمة.

  • أحمد الشيب:
  • من يتحمل إصلاح المشروعات المعيبة؟

 

يقول أحمد الشيب عضو المجلس البلدي عن أم صلال: طريق دخان تكلف الملايين وهو 4 مسارات وتم تسليمه منذ 6 أشهر فقط وتأتي أمطار الخير لتكشف عيوبه بعد تكدس المياه على جانبي الطريق وفى حرم الطريق نفسه لنجد أنفسنا في بحر من المياه أدى إلى شلل مروري تام على الطريق.

إذن من المسؤول عن هذه العيوب التي تظهر فجأه بعد التسليم، ومن يدفع فاتورة إصلاح العيوب الفنية التي تتكلف ملايين الريالات وتعطل حياة المواطنين نتيجة للإغلاقات والحفريات التي ما إن تتوقف حتى تعود مرة أخرى لعلاج العيوب الفنية.

وأكد أن سوء اختيار الشركات المنفذة سبب عيوب البنية التحتية، وأشغال تتحمل المسؤولية عن ذلك لأنها التي تتعاقد مع هذه الشركات، ولم نسمع عن محاسبة شركة واحدة على العيوب التي تظهر بعد التنفيذ.

وطالب بوضع بند في العقد تضمن الشركة بموجبه المشروع لمدة عام بعد تنفيذه، مطالبا بإلزام الشركات بالتصميمات والجودة في الأداء والالتزام بالمواصفات لأن ظهور هذه العيوب في البنية التحتية انعكس بالطبع على مسيرة أشغال فبعد أن كانت هيئة مستقلة بذاتها الآن انضمت تحت مظلة وزارة البلدية والتخطيط العمراني.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .