دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 4/10/2012 م , الساعة 2:33 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : المحليات :

فاطمة يوسف زينل أقدم معلمة قطرية لـالراية:

التكريم رد اعتبار وتقدير لدور المعلم

رفضت المناصب الإدارية .. ومتعتي التدريس
أشعر بالفخر عند تولي طالباتي أرفع المناصب
التكريم رد اعتبار وتقدير لدور المعلم

كتب - محمد حافظ:

أكدت فاطمة يوسف زينل الاسحاق أقدم معلمة قطرية والتي تم اختيارها لتكون ضمن المكرمين في اليوم العالمي للمعلم ان تكريمها يعد بمثابة رد اعتبار لكل المعلمين في قطر، وتأكيد حرص الدولة على تعزيز الكوادر القطرية وتقدير دور المعلم القطري في نهضة الوطن وتقدمه.

وأشارت الى ان المعلم الآن اصبح في مكانة افضل بكثير من ذي قبل نظرا للاهتمام الكبير، وأوضحت انها على مدى 36 عاما لم تكل ولا تمل من اداء واجبها ورسالتها كمعلمة تمضي اسعد اوقات حياتها في الصف مع طالباتها وتزداد سعادتها كلما تقابلت معهن في اي مكان لتلمس نتائج ما زرعته فيهن من علم وفضائل وهن ناجحات في مواقع وظيفية ناجحات عمليا او ربات بيوت ناجحات اسريا.

وأكدت في حوار خاص مع الراية انها تشعر الان انها اكملت رسالتها بما يرضي الله وضميرها وان هذه السنوات الطويلة التي امضتها كمعلمة لم تضع هباء وتمنت ان يهبها الله عمرا على عمرها لكي تكمل رسالتها.

وهذا هو نص الحوار مع فاطمة يوسف حسن زينل الاسحاق معلمة العلوم الشرعية في مدرسة حفصة الاعدادية المستقلة للبنات:

> في البداية كيف استقبلت خبر تكريمك كأقدم معلمة قطرية ؟

- أسعد لحظة على اي انسان ان يرى بعينه ثمار ما زرع خاصة ان كان ما زرعه هو نتاج مجهود عمره كله فقد امضيت عمري كله وأجمل سنوات حياتي في التعليم وهو ما شعرت به منذ اخبرني مسؤولو المجلس الاعلى للتعليم بخبر تكريمي فتأكدت ان الله لا يضيع أجر من أحسن عملا و ان سنوات عمري التي أمضيتها أؤدي واجبي ورسالتي على اكمل وجه لم تضع هدرا.

> وكيف تقيمين التكريم الذي يحدث للمرة الاولى في الاحتفال بيوم المعلم ؟

- الاحتفاء بالمعلم في حد ذاته قيمة عظيمة تعطي المعلم دفعة كبيرة لاستكمال رسالته وتمنح صغار المعلمين الامل والقدوة في ان يبذلوا قصارى جهدهم للقيام بواجبهم على اكمل وجه ولا يفوتني في هذا الصدد ان اتوجه بالشكر والعرفان لسمو الشيخة هند بنت حمد آل ثاني لمبادرتها الكريمة للاحتفاء بالمعلمين في اليوم العالمي للمعلم خاصة انها المرة الاولى التي تواكب البلاد هذا الحدث العالمي وهو ما يعكس مدى الاهتمام والتقدير الذي توليه البلاد للمعلم الآن كأحد اهم مفردات العملية التعليمية التي تشهد ثورة حقيقية من حيث الاهتمام بالمدارس ومصادر التعليم وكافة الامكانيات التي تسهم في تطوير التعليم

> هل هذه هي المرة الاولى التي يحظين بالتكريم فيها ؟

- لا والحمد لله فقد سبق تكريمي اكثر من مرة وفي مناسبات عدة لعل اهم ما اعتز به هو تكريم صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر لانني حصلت على جائزة المعلم المتميز على مدى 3 سنوات متتالية من قبل المجلس الاعلى للتعليم.

> هل هذا هو التكريم الوحيد ؟

- في الحقيقة هذا يكفيني لكن لا انسى تكريمي كمعلمة متميزة عام 2007 لكونه اول تكريم في حياتي وكذلك تكريمي من قبل دولة الكويت وتكريمي من قبل الجمعية القطرية لذوي الاحتياجات الخاصة عام 2010 كأم مثالية حيث ان لي ابنة من ذوي الاحتياجات الخاصة وسافرت مع الجمعية لامارة الشارقة حيث تم تكريمي هناك ايضا في جمعية الامل التي ترأسها الشيخة جميلة القاسمي

> هل تذكرين تاريخ تعيينك ؟

- نعم لقد حصلت على دبلوم المعلمين وبعده التحقت بالعمل في مدرسة رقية بنت مقرن الابتدائية للبنات في 21 / 10 / 1977

> وما هي المدارس التي عملت بها ؟

- لم أعمل في حياتي الا في ثلاث مدارس فقط لانني من النوع الذي يحب الاستقرار بما يسهم في تحقيق ألفة بيني وبين البيئه التي اعمل فيها ومع الزملاء الذين اعمل معهم فقد عملت في مدرسة سمية الاعدادية بعد المدرسة التي عينت فيها للمرة الاولى ثم اخيرا مدرسة حفصة الاعدادية المستقلة للبنات حيث اقوم بتدريس مادة العلوم الشرعية.

> ما هي الصعوبات التي واجهتك طوال مشوارك ؟

- في الحقيقة لم اكن اشعر انها صعوبات من الممكن ان تعيق استمراري في اداء واجبي ورسالتي ولكني اعتبرتها تحديات يجب مواجهتها والتصدي لها مادمت أطمح في تحقيق نجاح في العمل الذي اقوم به والحمد لله استطعت ان اتخطى كافة التحديات وأحولها الى نجاحات اعتز بها واكثر ما اعتز به هو نجاحي في اعداد اجيال من الطالبات اسعد عندما أراهن في مراتب عالية او سيدات يقمن بواجبهن الاسري كما اعتز انني لم اقصر نحو اسرتي واستطعت ان احقق ايضا انجازا معهم والعبور بهم الى بر الامان رغم كل التحديات

> ألم يتعارض عملك مع كونك أما ومسؤولة عن أسرة ؟

- لا أنكر ان ذلك كان التحدي الاكبر في حياتي وهو كيف اوازن بين عملي الذي اعشقه واولادي المسؤولين مني وانا لهم الاب والام معا خاصة انني مسؤولة عن تربية ثلاثة اولاد وثلاث بنات منهن بنت من ذوي الاحتياجات الخاصة لكن بفضل الله لم اقصر معهم ولم يطغ عملي علي حقوق اسرتي واستطعت ان اعبر بهم الى بر الامان الى ان تخرجت ابنتي مريم من كلية الطب جامعة قطر وعبد الله خريج جامعة الكويت حيث درس العلوم العسكرية وشيخة خريجة اللغة الانجليزية من جامعة قطر وكانت من الاوائل وحمد لا يزال طالبا في الجامعة ويوسف حصل هذا العام على الثانوية العامة بتفوق وينوي الالتحاق بالاكاديمية العربية البحرية بمصر وهند اصغرهم 10 سنوات.

> على مدى سنوات عملك ماذا أخذ منك التعليم وما الذي أضافه لك ؟

- سأبدأ بما أضافه لي عملي كمعلمة لاني اشعر انه لم يأخذ مني شيئا بل اضاف لي الكثير من حب الناس طالباتي وزملائي ويكفي انني قررت ذات يوم اختبار عشقي لمهنتي بأن اخذت اجازة لمدة شهر الا انني لم استطع ان اكمل اجازتي ووجدت نفسي اقطع الاجازة وأداوم في المدرسة فأسعد لحظات حياتي اقضيها وأنا امارس مهنتي التي اعتز بها وهو ما انعكس على نجاحي فيها.

> هل هناك من ترغبين في إرسال رسالة له ؟

- أحب أن أوجه رسالة شكر وعرفان لصاحبة هذه اللفتة الكريمة الشيخة هند بنت حمد آل ثاني واتمنى ان يكون الاحتفال بيوم المعلم تقليدا سنويا وان يمتد لعدد اكبر من المعلمين وليس 21 معلما فقط فكل معلم يؤدي واجبه ورسالته بما يرضي الله وضميره يستحق التكريم والاحتفال به كل يوم.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .