دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
نعمل على تحديد شكل النسخة المقبلة من «أجيال السينمائي» | إذاعة القرآن الكريم شريك استراتيجي لقطر الخيرية | الأندية تتأهب لعودة الحياة إلى ملاعبنا | وضعنا الخطوط العريضة لعودة الوكرة بقوة | نترقب شهرين مثيرين في صراع الدوري | روزنامة حافلة للأكاديمية الأولمبية القطرية | ترتيبات خاصة لانطلاق الموسم الجديد للهجن | أغلى كؤوس السلة فرصة لظهور الخور | العربي يخطط لصفقات مميزة | استمرار المحترفين الخمسة مع نادي قطر | الكويت: استئناف أعمال البنوك.. اليوم | قانون الشراكة يُترجم ثقة القيادة الرشيدة بالقطاع الخاص | Ooredoo ضمن أفضل الجهات في مُكافحة كورونا | 66 % ارتفاع الطلب على الثروة الحيوانية | ميناء الدوحة يستقبل 206 آلاف سائح | قطر توقع أكبر اتفاقية لبناء ناقلات في العالم | د.الهور يستعرض ضعف الإدارة في المؤسسات | ارتفاع قوي للبورصة.. والمكاسب 10.5 مليار ريال | بنية تحتية قويّة تضمن التعافي الاقتصادي العالمي | مليون إصابة بكورونا في أمريكا اللاتينية | روسيا تطرح أول دواء معتمد لعلاج كورونا الأسبوع المقبل | المرصد السوري: مايو الأقل حصيلة في القتلى منذ بداية الثورة | العلماء يتعقبون بؤر كورونا بالعالم | تفشي وباء إيبولا مجدداً في الكونغو الديمقراطية | حظر التجوال في 40 مدينة أمريكية.. وحالة طوارئ في 3 ولايات | ليبيا تطالب بموقف دولي حاسم تجاه جرائم حفتر | الكويت: مجلس الأمة يستأنف جلساته 16 يونيو | السلطة تبحث اليوم سبل الرد على خطة الضم | قطر تدين تفجير الصومال وهجوم بوركينا فاسو | أصغر مصابي كورونا في قطر عمره 9 أيام | التنمية تطلق خدمة التصديق الرقمي لعقد العمل المتعدد اللغات | دوريات لمنع تجمعات الطلاب قبل وبعد الاختبار | مليون و679 ألف مستفيد من برنامج التواصل الأفضل | الجوازات تستقبل المعاملات التي يتعذر إنجازها إلكترونياً | فصل الحالات المشتبهة عن باقي المُراجعين | بحث حالات مَن تعذر تسجيل عنوانهم الوطني | الكمامة مصدر محتمل للعدوى | إجراءات مشددة بالمراكز الصحية لتجنب عدوى فيروس كورونا | إغلاق 12 مؤسسة غذائية مخالفة بالدوحة | قطر حققت متطلبات العودة التدريجية للنشاط الاقتصادي | بروتوكول التعامل مع حالات «كوفيد» يتماشى مع توصيات الصحة العالمية | حلول مبتكرة لتوفير خدمات العلاج الطبيعي في ظل كورونا | جائحة كورونا لم تشغلنا عن مواجهة الحالات المرضية الأخرى | شفاء 3147 شخصاً من فيروس كورونا | توفير بيئة آمنة وصحية لأداء اختبارات الثانوية | المريخي يتلقى اتصالاً هاتفياً من وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط | نائب رئيس الوزراء يتلقى اتصالاً هاتفياً من وزير خارجية كوت ديفوار | صاحب السمو والرئيس الغاني يعززان العلاقات
آخر تحديث: الخميس 4/10/2012 م , الساعة 2:33 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : المحليات :

منتدى نظم النقل الذكية يختتم أعماله اليوم.. العمادي:

تنفيذ السلامة المروية حول المدارس الأسبوع القادم

تحديد النقاط السوداء لحوادث الطرق الخارجية
البنية التحتية في سلوى ولوسيل والدائري السادس تتماشى مع الأنظمة الذكية
تنفيذ السلامة المروية حول المدارس الأسبوع القادم

كتب- عبدالمجيد حمدي:

كشف المهندس يوسف العمادي مدير إدارة الصيانة والتشغيل بهيئة الأشغال العامة ـ اشغال ـ عن بدء التطبيق التجريبي لمشروع السلامة المرورية المحيطة بالمدارس الاسبوع المقبل علي احدى المدارس تمهيدا لتطبيقه على جميع المدارس

وقال العمادي ان الهيئة انتهت من تنفيذ الخطة الرئيسية للمشروع وخلال العامين 2012-2013 سيتم العمل على تنفيذ المرحلة الثانية والمتمثلة في وضع التصاميم التفصيلية أما المرحلة الثالثة والاخيرة فهي مرحلة التنفيذ التي ستتم خلال الاعوام من 2013-2016 .

جاءت تصريحات العمادي على هامش أعمال منتدى نظم النقل الذكية والسلامة على الطرق، الذي تنظمه " أشغال " على مدار ثلاثة أيام، بالتعاون مع وزارة الداخلية واللجنة الوطنية للسلامة المرورية، حيث عقدت أمس ورشة العمل الثانية والتي ركزت على السلامة المرورية على الطرق والمقترحات التي توصلت إليها أشغال واللجنة الوطنية للسلامة من أجل السلامة المرورية في قطر.

وقال المهندس يوسف العمادي مدير إدارة الصيانة والتشغيل بهيئة الأشغال العامة إن المنتدى قدم على مدار اليومين الماضيين العديد من التجارب ونقل الكثير من خبرات الدول العربية والاجنبية في هذا المجال ومشاركة هذا العدد الكبير من الخبراء والمكاتب الاستشارية الكبرى ساهم في اثراء المنتدى بالكثير من المعلومات المفيدة.

وأوضح أن هناك مقترحا بتنظيم عدد من الزيارات للدول المجاورة من أجل الاطلاع على آخر المستجدات فيما يتعلق باستراتيجية السلامة المرورية أو أنظمة النقل الذكية "its"،مشيراً إلى أن دولة الامارات العربية المتحدة تطبق حالياً نفس البرنامج الذي ستقوم الهيئة بتطبيقه خلال الفترة المقبلة وهو دراسة عناصر السلامة المرورية المحيطة بالمدارس ومن ثم تطويرها.

وأكد مدير إدارة الصيانة والتشغيل أن اشغال بدأت في تنفيذ بنية تحتية تتماشى مع متطلبات أنظمة النقل الذكية، كمشروع سلوى التجاري ولوسيل والدائري السادس، منوهاً إلى أن مشاريع الطرق القديمة ستجري الهيئة عليها بعض التعديلات لإنشاء البنية التحيتة المتعلقة بأنظمة النقل الذكية.

لجنة الاختناقات المرورية

وحول لجنة الاختناقات المرورية وتوقف اجتماعاتها، أوضح العمادي أن اللجنة ستعاود عقد اجتماعاتها قريباً وبشكل رسمي خاصة بعد النجاح الذي حققته خلال الفترة الماضية، سواء في تعديل بعض الطرق أو تطوير عدد كبير من الدوارات الامر الذي ساهم بصورة كبيرة في تحسين انسيابية الحركة المرورية.

النقاط السوداء

وحول مشروع صيانة الطرق الخارجية، كشف العمادي عن تشكيل فريق عمل فني من أشغال وإدارة المرور لمعاينة الطرق الخارجية وتحديد النقاط السوداء التي يقع فيها الكثير من الحوادث، وبالفعل قام الفريق بدراسة هذه المواقع وتحديدها والعمل على تطويرها، مضيفاً أن عملية التقييم مازالت مستمرة على مختلف الطرق الخارجية .

من جهته، قال المهندس عماد نصر الدين المستشار بهيئة أشغال: هناك العديد من التجارب العالمية التي نسعى إلى دراستها، كما تم بالفعل عمل حصر لعدد كبير من الشوارع والمدارس وتقديم التوصيات الخاصة بهذا المشروع قبل إطلاقه رسميا من قبل أشغال ولجنة السلامة الوطنية، حيث يتم حاليا وضع اللمسات الأخيرة قبل البدء الفعلي في خطوات التنفيذ.

وأضاف: لجنة السلامة الوطنية تتألف من سبع جهات في الدولة تتعاون جميعا من أجل تقديم هذا المشروع للنور في صورة متكاملة ومنتظمة، كما سيتم طرح مناقصات عامة ومفتوحة للجميع لكي تقدم كل الشركات، التي ترغب في العمل والمشاركة في تنفيذ المشروع، العرض الخاص بها ويتم بعدها دراسة وتقييم هذه العروض من خلال آلية محددة قبل اختيار الشركات المنفذة للمشروع بشقيه سواء في أنظمة النقل الذكية أو السلامة المرورية.

وحول موعد الانتهاء من المشروع، قال نصر الدين: هناك بعض الأجزاء لن تستغرق أكثر من ستة أشهر أو سنه على الأكثر في حين أن هناك أجزاء أخرى سيتم تنفيذها على المدى البعيد بمعدل ما بين سنتين إلى أربع سنوات ولكن هناك أولويات وضعناها أولا يجب أن يتم الانتهاء منها وبدأنا وضع التصماميم الخاصة بها مثل المدارس حيث سيتم خلال ثلاثة أو أربعة أشهر رؤية أشياء ملموسة على أرض الواقع في هذا الصدد وذلك لأنها تمس قطاعا عريضا من المواطنين وسيشعر الجميع بعدها بالخدمة المقدمة فلا يكاد يوجد بيت إلا وبه طالب أو طالبة.

وتابع: المشروع ينقسم إلى جزءين هما أولا أنظمة النقل الذكية، وثانيا السلامة المرورية وكل قسم يسير على حدة، وهناك أشياء في السلامة المرورية سيتم تنفيذها أولا وسريعا قبل أنظمة النقل الذكية لأن هناك أشياء هامة يجب وضع أساساتها، أما النقل الذكي فمن الممكن أن نقول إنه يتم على المدى البعيد.

وأضاف: بالنسبة للنقل الذكي فقد وضعنا استراتيجية كاملة بأن نكون قد انتهينا بأقصى مدة جاهزين لكأس العالم 2022 ولكن بحلول 2020 سنكون قد انتهينا بالفعل من أجهزة النقل الذكي، أما بالنسبة للسلامة المرورية فستكون أسرع وأقرب من هذا التاريخ.

وأوضح أن الفوائد المرجوة من هذا المشروع بشقيه كثيرة ومنها تحقيق شبكة متكاملة من وسائل النقل والمواصلات، وتقليل الحوادث وتحقيق السيولة المرورية والحفاظ على البنية التحتية المتمثلة في الطرق وتوفير وسائل نقل مريحة للمواطنين، كما أن هذه التقنيات الجديدة تضع قطر في خريطة الأمان والسلامة المرورية في العالم التي لا تضم الكثير من الدول.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .