دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 8/10/2012 م , الساعة 2:53 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : المحليات :

أكّدوا أهميته في ترسيخ الانتماء.. تربويون لـالراية:

الميثاق الأخلاقي يعزز مهنة التعليم

الأخلاق المهنية أهم دعائم بناء الجيل الجديد
الميثاق ثمرة دراسة الواقع التربوي وتحليل معطياته
ترخيص المهنة مبادرة قطرية رائدة للارتقاء بالمعلمين
الميثاق الأخلاقي يعزز مهنة التعليم

كتب - محمد حافظ:

أكّد عدد من التربويين والقيادات التعليمية أن تدشين الميثاق الأخلاقي للتربويين حدث هام للغاية نظراً لما يمثله من تعزيز لرسالة التربويين وانتمائهم لمهنتهم والارتقاء بها والإسهام في تطويرها وفق ميثاق شرف.

وأشاروا الى أن الميثاق حث التربويين على الامتثال لقيم وأخلاق مهنتهم وترجمتها الى سلوك يحكم حياتهم العملية نظراً لأنه وضع إطاراً مرجعياً يضمن الالتزام بأخلاقيات المهنة.

وحول ماهية الميثاق الأخلاقي للتربويين وأهميته قالت ريمة أبو خديجة مديرة مكتب معايير المناهج إن تدشين الميثاق في نفس يوم تكريم المعلمين إنما يعكس مدى حرص المجلس الأعلى للتعليم على الوفاء بكافة التزاماته تجاه المعلمين وتوفير كافة احتياجاتهم النفسية والمهنية بما يمثل دعماً مهنياً يتوافق مع رؤية القيادات التعليمية للنهوض بمهنة المعلم وبالمعلمين.

وأضافت أن الميثاق يتماشى مع توجه مبادرة تطوير التعليم ورؤية قطر 2030 ويمثل حرص المجلس الأعلى للتعليم على مواصلة تفعيل مضامين ميثاق أخلاقيات مهنة التعليم بالارتكاز على عدة محاور من بينها أخلاقيات مدير المدرسة التربوية نحو مهنته وموظفيه وطلابه ومجتمعه والتركيز على أخلاقيات الكادر التربوي نحو مهنتهم ورؤسائهم وزملائهم وأولياء الأمور ومجتمعهم وكذلك أخلاقيات المعلم نحو مهنته وطلابه ومجتمعه الدراسي وأولياء الأمور ومجتمعه.

وأضافت أن من هذا المنطلق تكتسب الأخلاق المهنية أهمية كبيرة لما لها من آثار فعالة في بناء جيل وأمة صالحة تقوم على أسس من العلم والأخلاق العالية.

وأكّدت مديرة مكتب معايير المناهج أنه نظراً للدور المحوري للمعلم في منظومة التعليم وكصاحب رسالة مقدسة في تربية أجيال المستقبل فقد أوضح الميثاق الأخلاقي للتربويين أخلاقيات المعلم تجاه مهنته المتمثلة في الاعتزاز بمهنته والمحافظة على كرامته وتقديم مثال إيجابي في أدائه لعمله ومواكبة متغيرات العملية التربوية والمحافظة على سرية القضايا المتعلقة بالمهنة وعدم استغلال منصبه لتحقيق مكاسب شخصية أو مالية والمساهمة بفاعلية في تطوير ذاته والالتزام بإستراتيجية النظام التربوي وخططه وبرامجه واحترام فلسفته وأهدافه والالتزام بالمظهر اللائق للشخصية التربوية.

من جانبها أكدت الدكتورة عزيزة السعدي مديرة مكتب تحليل السياسات والأبحاث بالمجلس الأعلى للتعليم أن الميثاق الأخلاقي للتربويين هو جمع للصفات والقيم والمبادئ والعادات السلوكية التي ينبغي توفرها في أعضاء الأسرة التربوية مشيرة إلى أن أهميته تنبع من كونه يستمد أحكامه من العقيدة الإسلامية التي تدعو إلى مكارم الأخلاق بالإضافة الى أنه ينبثق من رؤية قطر الوطنية 2030 ويرتكز على مبادئ الدستور القطري الدائم، كما يعتبر ضرورة حتمية في تطور المنظومة التربوية والتعليمية أسوة بالدول المتطورة وبما يتماشى مع مبادرة "تعليم لمرحلة جديدة" بوصفها عملية ديناميكية متطورة

وأكّدت السعدي أن الميثاق ثمرة دراسة متعمقة انطلقت من تشخيص الواقع التربوي وتحليل معطياته قام بها خبراء في مكتب تحليل السياسات، وقد جاء في الوقت المناسب متزامناً مع الاحتفال بيوم المعلم،وهو مثال يحتذى لجميع الدول لا سيما في ظل المتغيرات الاجتماعية العالمية التي شهدت تراجعاً في القيم التربوية والسلوكية، مشددة على أن الميثاق يمثل أداة تربوية ملهمة في حد ذاتها يهدف إلى تثقيف وتحفيز وإلهام أعضاء المهنة، ما يحتم التعامل معه كوثيقة تربوية حيّة تتسم بالشمول في الممارسة المهنية ، وأعربت مديرة مكتب تحليل السياسات عن أملها في أن يعزز الميثاق عملية غرس القيم التربوية في الوسط التربوي وخارجه والتمسك بها وتطبيقها على المستوى العملي من قِبل جميع أعضاء الأسرة المدرسية والمجتمع

وأشادت بالميثاق الأخلاقي للتربويين والذي اشتمل على العديد من المبادئ التوجيهية كالعدل والأمانة والإخلاص والاحترام والعمل التعاوني والمساواة والديمقراطية والثقة والشفافية والتكامل المهني والسرية والخصوصية والتجديد والابتكار والعمل في إطار المعايير المهنية الوطنية للمعلمين وقادة المدارس في قطر وغيرها من المبادئ التوجيهية للعاملين في الحقل التربوي.

ويرى الأستاذ الدكتور حاتم القرنشاوي عميد كلية الدراسات الإسلامية أن أي مهنة يجب أن يكون لها ميثاق شرف يحكم المعايير والمبادئ والسلوكيات الحميدة التي ينبغي أن يتحلى بها كل الممتهنين لهذه المهنة ويكون الميثاق بمثابة قانون وضعي يلتزم به العاملون بهذه المهنة

مؤكداً أن قطر هي الدولة الوحيدة في المنطقة التي أخذت بترخيص مهنة المعلم لتحفظ هذه المهنة المقدسة من المتطفلين عليها ومنحت المعلمين كافة المزايا المادية والمعنوية والتدريبية بهدف الارتقاء بهم وبالدور الذي يقومون به.

ويضيف أن هذا الميثاق يبين أخلاقيات المعلم تجاه طلابه ومنها مثلاً إعداد الطلبة لتحمل المسؤولية بحيث يصبحون مواطنين صالحين فاعلين في مجتمعهم، وغرس القيم والمبادئ السامية في نفوسهم، واتباع مبادئ ثابتة في التعامل معهم، وتهيئتهم ليكونوا قادة منتجين في مؤسستهم ومجتمعهم، وتعزيز الاحترام المتبادل بينه وبينهم .

كما حدد الميثاق أخلاقيات المعلم تجاه مجتمعه المدرسي وتجاه أولياء الأمور علماً أن هذا الميثاق يتضمن 14 مادة غطت أخلاقيات جميع العاملين بالمدرسة، بما في ذلك مدير المدرسة والمعلم والكادر التربوي والطالب وعلاقة كل منهم بمهنته وموظفيه ورؤسائه وزملائه وطلبته وأولياء الأمور ومجتمعه.

وحدد الميثاق أيضاً علاقة الطالب بجميع مَن في المدرسة، مع توصيف الدور المنوط بكل فئة من هذه الفئات وفق المبادئ التوجيهية المنظمة للميثاق الذى اتسم بالشمول كونه استهدف كل القائمين على العملية التعليمية بما في ذلك أصحاب التراخيص ومديرو المدارس والمعلمون ومنسقو المواد الدراسية والاستشاريون والباحثون والمرشدون والإداريون.

وتؤكد نورة حسن الدوسري من مدرسة البيان الثانوية المستقلة للبنات أن تدشين الميثاق في نفس يوم تكريم المعلم هو تأكيد على أن هذا العام سيكون هو عام المعلم وأنه سيشهد مذيداً من القرارات التي تصب جميعها في صالح المعلم بما يتناسب مع رؤية البلاد لتطوير التعليم.

قافكو تدعم "العلمي" بـ 25 حاسبا

 

الدوحة - الراية:

قدمت شركة قطر للإضافات الكيميائية "قافكو" 25 جهاز حاسوب مع مرفقاتها إلى مشروع الكمبيوتر الأخضر الذي يتبناه النادي العلمي القطري دعما لهذا المشروع الإنساني والبيئي.

وهذا هو الدعم الثاني من نوعه الذي تقدمه قافكو لهذا المشروع، حيث كانت قد قدمت من قبل نحو 35 جهاز حاسوب للمشروع في مراحله الأولى.

تم تسليم الأجهزة خلال لقاء جمع السيد علي ظافر الأحبابي، عضو مجلس إدارة النادي العلمي، مع السيد خليفة سيف السويدي، مدير الشؤون الإدارية بشركة قافكو، وأحمد خميس يوسف، رئيس قسم الخدمات بالشركة.

وقام الأحبابي بتكريم الشركة ممثلة في شخصيهما تقديرا للجهود الكبيرة التي لعبتها في دعم مشروع الكمبيوتر الأخضر.

وكانت قافكو من أوائل الجهات التي بادرت إلى دعم هذا المشروع لإيمانها العميق بأهميته انطلاقا من مسؤوليتها الاجتماعية تجاه المجتمع القطري وقطاع الشباب بشكل خاص.

وبحث الأحبابي مع ممثلي قافكو خلال اللقاء، الذي حضره المهندس راشد الإبراهيم، أمين السر المساعد، دعم الشركة المتواصل لمشروع الكمبيوتر الأخضر، كما قام بتعريف ممثلي الشركة على الأنشطة التي ينفذها النادي العلمي من أجل تأهيل الشباب في مجالات العلوم والتكنولوجيا.

وأكد أن مشروع الكمبيوتر الأخضر نجح نجاحا كبيرا بفعل دعم الشركات والمؤسسات له والخطة الاستراتيجية الواضحة التي حددت للمشروع والذي جاء بتوجيه من سعادة الشيخ أحمد بن خالد آل ثاني، رئيس مجلس إدارة النادي العلمي.

وأضاف أن النادي العلمي بدأ يتجه إلى تقديم دورات تدريبية حديثة أملتها ضرورات التطور التكنولوجي وارتباطها المباشر بالحياة، ومن بين هذه الدورات دورة تدرب الشباب على التسوق الآمن عبر شبكة الإنترنت وغيرها من الدورات المهمة.

وقال إن النادي عمل على تنشيط مشروع الكمبيوتر الأخضر بضخ دماء جديدة فيه استعدادا لمرحلة جديدة حيث وسع المشروع دائرة المستفيدين من الحواسيب التي توزع مجانا للمحتاجين حيث يتم توزيع الأجهزة خارج قطر بالتعاون مع المؤسسات الخيرية القطرية.

كما شرح الدور الكبير الذي لعبه النادي العلمي في تدريب طلاب المدارس من خلال ورش العمل التي تقام في المجالات المختلفة، وأشار بشكل خاص إلى التدريبات التي تتم من خلال نادي الفتيات التابع للنادي العلمي.

ولفت إلى أن مشروع الكمبيوتر الأخضر دخل نطاق العالم العربي إذ تم توصيله إلى بعض الدول العربية مثل اليمن عبر مكتب منظمة اليونسكو في الدوحة.

وأشار إلى أن نحو 500 شخص من داخل قطر وخارجها استفادوا فعلا من المشروع باستلام أجهزة حواسيب لتحسين مقدراتهم.

وقال إن المشروع في حاجة إلى دعم مادي لتأهيل أكبر عدد من الأجهزة المتوافرة حاليا والتي تحتاج إلى صيانة لكي تكون صالحة للاستخدام.

وتعتمد فكرة المشروع على إعادة تأهيل أجهزة الكمبيوتر المستعملة أو التالفة لدى الأفراد أو الشركات أو المؤسسات الحكومية والتي ينوي أصحابها التخلص منها وتشجيعهم بدلاً من ذلك على التبرع بها للنادي ليتم توزيعها بالتعاون مع الهيئات الخيرية على من يحتاجونها ولا يملكون القدرة على شراء أجهزة كمبيوتر.

وتتمثل رسالة النادي العلمي القطري في الالتزام بتشجيع الاهتمام والتعلم والابتكار في مجالات العلوم والتكنولوجيا، إسهاماً منه في تطوير المهارات والمعرفة وتنمية الموارد البشرية.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .