دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأربعاء 21/5/2014 م , الساعة 1:59 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

تراجع الإقبال بـنسبة 75% بسبب الصيف

استبعاد الطيور المريضة من مزاد سوق واقف

التجار: الأسعار معقولة.. والمزاد جيد.. والاقبال ضعيف في الصيف
"الصوص" بـ 5 ريالات وطيور الزينة الباكستانية بـ 60 ريالاً والهولندية بـ 80
الببغاء الأغلى سعراً.. ويصل إلى 100 الف ريال
استبعاد الطيور المريضة من مزاد سوق واقف

كتب - حسين أبوندا:

يشهد سوق الطيور في هذه الفترة من السنة حالة من الركود بسبب دخول فصل الصيف وموسم الإجازات الصيفية الذي يقل فيه الإقبال على السوق بنسبة 75% مقارنة بالأيام العادية بسبب سفر معظم العائلات إلى الخارج.

وطالب عدد من التجار بالسوق والزبائن وهواة الطيور بالعمل على توفير الرعاية المناسبة للطيور في فصل الصيف من خلال وضعها في أماكن مكيفة بعيدا عن أشعة الشمس، مشيرين إلى أن ارتفاع درجات الحرارة يهدد بنفوق الطيور..فيما قامت إدارة سوق واقف بتنظيم عملية بيع الطيور في المزاد الذي يقام كل جمعة، الساعة السادسة صباحاً، من خلال ترقيم الطيور التي يعرضها أصحابها للبيع في المزاد واستبعاد المصابة بالأمراض من المزاد.

ترقيم الطيور

وأكد عبدالله فخرو، مسؤول بسوق الحمام لـ الراية أن إدارة السوق حرصت على تنظيم عملية البيع في المزاد، الذي يقام كل جمعة، من خلال ترقيم الطيور المعروضة للبيع في خطوة مبدئية لتطوير عملية البيع بصورة أكثر تنظيماً، مشيراً إلى أن التجار أثنوا على الفكرة لأنها ساهمت في تفادي بعض المشاكل وأهمها عدم احترام الطابور.

وقال إن المزاد يشهد إقبالاً كبيراً من الباعة والتجار والهواة الأمر الذي ساهم في ابتكار عدد من الأفكار لتنظيم عملية البيع، مشيراً إلى أن المزاد يستبعد الطيور المريضة وتلك التي يمنع بيعها والمتاجرة فيها بحسب القوانين مثل السلحفاة البحرية وطير "الصفرد" الشبيه بالدجاجة بالإضافة إلى الأرانب البرية وغيرها من الحيوانات.

ومن جانبه، أكد خالد الهاجري (صاحب محل لبيع الطيور) أن عملية البيع في المزاد شهدت تطورا ملحوظا وأصبحت أفضل من السابق، فترقيم الطيور التي تدخل المزاد ساهم في تنظيم عملية دخول الأقفاص إلى ساحة المزاد على عكس المزادات القديمة التي كان بعض التجار لا يحترمون الطابور فيها ويتعمدون تجاوز الآخرين.

وأشار إلى أن فصل الصيف يشهد عادة تراجعا في أسعار الطيور والحيوانات الأليفة وتقل فيه عملية البيع على عكس فصل الشتاء، وذلك راجع لعدة أسباب، منها انشغال الكثير من العائلات باختبارات نهاية السنة ودخول موسم الإجازات الصيفية والتي تسافر فيها العائلات خارج البلاد فضلا عن قيام بعض هواة الطيور ببيع طيورهم وحيواناتهم الأليفة بأي سعر قبل ذهابهم لقضاء الإجازة السنوية خارج البلاد لأنهم لا يستطيعون تركها في المنزل دون رعاية، كما أن ضعف الإقبال يجبر التجار على بيع الطيور بأسعار منخفضة من مبدأ كسب زبون جديد.

الأسعار المناسبة

وقال : أسعار الطيور في هذه الفترة مناسبة حيث يباع "الصوص" بـ 5 ريالات و"الفروج" بـ 15 ريالاً أما الدجاجة البياضة فتباع بـ 50 أو 60 ريالاً، وبالنسبة لطيور الزينة الباكستانية فتباع بـ 60 ريالاً والهولندية بـ 80 ريالاً.

وشدد على أن أسعار الطيور في الدوحة هي الأرخص على مستوى الدول الخليجية، وذلك راجع لعدة أسباب منها قيام التجار في الدوحة بشراء الطيور مباشرة من الدول المصدرة ما ساهم في إقبال عدد كبير من مواطني دول مجلس التعاون لشرائها من سوق الطيور في وسوق اقف.

وعن الأمراض التي تصيب الطيور في هذه الفترة، أكد أن معظم الطيور المتواجدة في السوق تحظى برعاية بيطرية عالية وذلك مع توفر عيادتين في السوق يلجأ إليهما التجار في حال إصابة الطير بإعياء..مشيراً إلى أنهم كتجار لا يجدون مشاكل مع الأمراض التي تتعرض لها الطيور في فصل الشتاء لامتلاكهم الخبرة الكبيرة في عزل الطير المصاب وتقديم العناية البيطرية العاجلة له.

الببغاء..الطير الأغلى

ومن ناحيته، قال يوسف الهيدوس (متخصص في بيع طيور الببغاء) : فكرة تنظيم عملية البيع في المزاد الذي يقام كل يوم جمعة ساهمت في تيسير حركة البيع ودخول التجار الذين يعرضون طيورهم للبيع إلا أن هناك بعض الإجراءات نتمنى من إدارة السوق اتخاذها في أسرع وقت ممكن وهي طلب صورة البطاقة أو رقم البطاقة والاسم بالكامل لمن يبيع الطيور أو الحيوانات في المزاد لتجنب أي مشاكل يمكن وقوعها مستقبلا للمشتري.

وأكد أنه يعتبر من المتخصصين في بيع طيور الببغاء ولا يبيع غيرها لأن لديه خبرة كبيرة في تربيتها والأهم من ذلك هو أنه قادر على تعليمها الكلام.. مشيراً إلى أنه يملك طيورا تحفظ سورا من القرآن الكريم والأذان والإقامة والعديد من عبارات التحية والألفاظ المختلفة.

وبين أن أسعار طيور الببغاء تختلف على حسب نوعية الطير وقدرته على الكلام وتتراوح بين 2600 ريال إلى مبالغ تفوق الـ 100 ألف ريال، مشيراً إلى إن موسم البيع لهذه النوعية من الطيور قائم طوال العام على عكس الطيور والحيوانات الأخرى التي يزيد الطلب عليها في فصل الشتاء فقط.

وقال: من يشتري طير الببغاء يعتبر زبونا من نوع خاص لأنه ينفق مبلغا كبيرا لاقتناء طير نادر يملك العديد من القدرات فمن البديهي أن يحافظ عليه ويوفر له البيئة المناسبة من خلال الاحتفاظ به داخل المنزل وفي مكان مكيف، عكس الطيور والدواجن والحمام التي يحتفظ بها المواطنون في ساحة المنزل أو فوق الأسطح.

وبدوره، أشار أحمد محمد علي، مدير محل لبيع الطيور، إلى أن الإقبال في فصل الشتاء يكون أكبر منه في الصيف لعدة أسباب منها سفر الكثير من المواطنين والمقيمين خارج البلاد، وبالنسبة للتجار يستغلون هذه الفترة بعمل الصيانة أو البحث عن أنواع جديدة من الطيور لعرضها في الموسم الجديد الذي يبدأ كل عام من شهر سبتمبر بعد عودة المسافرين من الخارج.

وشدد على أهمية تقديم الرعاية المناسبة للطيور في فصل الصيف بوضعها في مكان مكيف بعيد عن أشعة الشمس، مشيراً إلى أن الارتفاع الشديد لدرجات الحرارة يهدد بنفوق الطيور، لأنها تتطلب عناية خاصة والاهتمام ويجب على المربي الاهتمام بإطعامها وتقديم المياه لها واستبدالها كل فترة.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .