دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
أبو مازن يمدد حالة الطوارئ في جميع الأراضي الفلسطينية | 100 % نسبة تفاعل طلبة المدرسة التكنولوجية مع التعليم عن بُعد | قوات الوفاق تُسقط 3 طائرات حربية تابعة لحفتر | العراق: مقتل 6 جنود وإصابة اثنين بانفجار في كركوك | مستشفى ميداني بطاقة 250 سريراً | ووهان تخشى موجة كورونا ثانية وتدعو لتعزيز الحماية | ماليزيا تفرض حجراً صحياً إجبارياً على مواطنيها | شركة فرنسية تعتزم إنتاج جرعات من عقار استخدم لعلاج المُصابين بالفيروس | خطة لتطبيق نظام الإتاحة الحرة بدار نشر الجامعة | قطر قادرة على تجاوز تداعيات كورونا | علماء أمريكيون يُعلنون تطوير لقاح محتمل ضد كورونا | تقديرات أسترالية: عشرة ملايين مُصاب بكورونا في العالم | كورونا يطارد دونادوني في إيطاليا والصين | دُفن داخل سيارته تنفيذاً لوصيته | نشيد الفرح في اللؤلؤة | النيازك تكشف مصادر المياه على المريخ | أثرياء العالم يهربون من كورونا إلى ملاذات آمنة | القطرية: 250 طناً زيادة في الشحن إلى الكويت وعُمان | مشيرب العقارية تدعم مرضى التوحد | معان ومصطلحات.. الدوكودراما | تخفيض الإنتاج لن يكفي لاستقرار أسواق النفط | 4,1 تريليون دولار خسائر النشاط الاقتصادي | تركيا: السياحة تستأنف نهاية مايو | مطار هيثرو يغلق أحد مدرجيه | «UEFA» يلوّح بفرض عقوبات على بلجيكا | حكّامنا يتدربون 5 مرات يومياً | مخالفات الحجر.. خلل فكري وغياب للوعي | حملة التعقيم رسالة حضارية من أبناء الخور | موعد جديد لقرعة آسيا للشباب والناشئين | قطر 2022 موعد مهم للبرازيليين | « تحية وتقدير» .. رسالة شكر لجنود قطر المجهولين | جلسات تفاعلية ل «الجيل المبهر» | إجراءات قطر الاحترازية مميزة | السد يفاوض نجم تشيلسي | الصحة والسلامة هدف جميع الرياضيين | تمور و تمورة .. التحية في زمن كورونا | متحف الفن الإسلامي يتيح موارده «أون لاين» | الحيوانات المنزلية لا تنشر كورونا | لاعبو مانشسر يتبرّعون لصالح الخدمات الصحية | الأندية الإسبانية تواجه الفيروس بالطب النفسي | «الفن في أمان» .. أبطال الأزمة برؤية إبداعية | ضبط نائبين خالفا حظر التجول | لاعبون إنجليز يدافعون عن زملائهم | دولي الترياثلون يعلّق المنافسات | كورونا ينسف رزونامة الرياضة العالمية | العمل التطوعي يدعم جهود المكافحة | كورونا يفتح شوارع المدن للحيوانات البرية | حمد الطبية تدعو لمحو قلق الأطفال من كورونا | 12 نصيحة للتعامل مع الأطفال خلال الحجر المنزلي | طلبة الطب يدعمون جهود مواجهة الفيروس | مليون توقيع دعماً لنداء أممي لوقف إطلاق النار | حماس: مبادرة السنوار بشأن الأسرى اختبار جديد للاحتلال | تويتر تحذف آلاف الحسابات «المأجورة» لمُهاجمة قطر | 21 حالة شفاء جديدة من كورونا | صاحب السمو وأمير الكويت يبحثان جهود مكافحة كورونا
آخر تحديث: الثلاثاء 7/7/2015 م , الساعة 2:00 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : المحليات : تحقيقات محلية :

توجه لاقتراض 500 مليون جنيه للتطوير

تجميل القاهرة.. هل تصدق الوعود؟

وعود التطوير السابقة لم تتحقق ومازالت القاهرة تعيش الإهمال
زحف الباعة على «وسط البلد» لا يتوقف والأسواق العشوائية تشوهها
هوس بناء العمارات والمولات أدى لتغيير الطابع المعماري التاريخي لها
المحافظ : التطوير يشمل 500 مبنى أثري وأشهر الشوارع والميادين
تجميل القاهرة.. هل تصدق الوعود؟

القاهرة - إبراهيم شعبان:

لاتعتبر منطقة " وسط البلد " بالقاهرة مجرد مكان جغرافي يضم كافة المباني والهيئات والوزارت الرسمية بل " واجهة " للعاصمة المصرية وقلبها الذي يفيض بالحيوية والزحام.

لذا نالت كافة مشاريع تطويرها على مدى الحكومات المتعاقبة في مصر اهتماماً غير عادي سواء من رجل الشارع العادي الذي يسير يومياً في المنطقة لقضاء مصالحه إلى رجل الدولة الذي يرتادها بحكم عمله وكذلك المثقف والفنان الذي يسكن شوارعها.

كلهم تابعوا "مشاريع التطوير" وتمنوا لو تحقق واحد منها على أرض الواقع وتحول إلى حقيقة.

ومع إعلان "محافظ القاهرة" د . جلال مصطفى السعيد مؤخراً عن " مشروع تطوير وسط البلد " والقاهرة الخديوية بين ميادين التحرير ورمسيس والأوبرا بما يشمل نحو 500 مبنى تاريخي من المباني الأثرية تجدد الاهتمام في قلوب "عشاق القاهرة" أن يكون حلم التطوير هذه المرة حقيقياً، خاصة بعدما أعلن السعيد أن هناك نية لاقتراض 500 مليون جنيه من البنك الدولى للإنفاق على مشروع التطوير والذي سيشمل ترميم وصيانة الأبنية المطلة على الميادين الشهيرة في وسط البلد وإعادة طلاء عماراتها التاريخية، وتجديد المرافق والبنية التحتية ورفع الإعلانات.

اللافت أن بمجرد الإعلان عن تطوير " وسط البلد " أصبح الموضوع قضية رأي عام في مصر، فوسط البلد هي القاهرة بكل تجلياتها تضم شوارع وميادين يعرفها كل شخص في مصر ..

أقدم الشوارع

فهناك شارع " قصر العيني " الشارع الحيوي الذي يضم 9 وزارات ومبنى مجلسي الشعب والشورى والمستشفى الجامعي الذي أخذ منها اسمه ويعود بناؤها إلى عصر محمد علي.

وشارع " قصر النيل " أحد أشهر شوارع القاهرة والذي يمتد من المتحف المصري حتى ميدان سليمان باشا وبه محال تاريخية وعمارات شهيرة وتاريخ إنشائه يعود إلى قرنين مضيا ..

وميدان " طلعت حرب " والذي سمي باسم الاقتصادي المصري الشهير " طلعت حرب ويعتبر أحد أهم ميادين القاهرة على الإطلاق ولا يمكن لأي أحد أن يزور القاهرة ولا يمر من خلاله ليجلس على أحد مقاهيه الشهيرة سواء جروبي أو ريش أو يشترى شيئاً من محلاته الفخمة.

وأيضاً شوارع أخرى لها نفس العبق والزهو منها الشيخ ريحان

وشامبيلون وعبد الخالق ثروت والألفي وشارع عماد الدين وغيرها من المعالم التي يحفظها المصريون عن ظهر قلب ويتجولون فيها يومياً.

عاصمة النخبة

المثير أنه رغم الشهرة الفائقة التي تتمتع بها منطقة وسط البلد إلا أن الكثيرين لايعرفون أن عمرها الحقيقي لايزيد عل قرنين من الزمان عندما شرع الخديوى اسماعيل في التخطيط لإنشاء حي الإسماعيلية تيمناً باسمه لإنشاء عاصمة حديثة للقاهرة تخرج بها من عبق القلعة والأزهر والدرب الأحمر ومصر القديمة، لتكون على غرار عواصم أوروبا تضم مطاعم وشركات ومحالاً تجارية وبنوكاً وشركات صرافة ومولات ومجموعة من الحدائق والمتنزهات وبالفعل حقق الخديوى اسماعيل أمنيته وشق " شوارع وسط البلد " وشيئاً فشيئاً تحولت المنطقة إلى سكن مفضل للنخبة ورجالات الدولة والحكم في مصر ومركز رئيسي لأنشطة تجارية وثقافية وسياسية.

تحفة أثرية

كما أن بناياتها المقامة على الطراز اليوناني والأخرى على الطراز الفرنسي والإيطالي والإنجليزي كانت مقراً لسكن العديد من أشهر وأغنى العائلات المصرية على الإطلاق مما حولها إلى " موازييك معماري وتحفة أثرية ليس لها نظير".

وبالرغم من أن الحكومات المختلفة قد عمدت إلى إنشاء أحياء وشوارع أخرى لتقليل الزخم في منطقة وسط البلد مثلما حدث في أحياء المعادي ومصر الجديدة والمهندسين فإن وسط البلد لم يفقد بريقه، وزادت شهرته بعدما تحولت شوارع وسط البلد بمبانيها الشهيرة إلى أيقونة حية خلال ثورة 25 يناير سنة 2011 وبقاء الملايين فيه لأسابيع وشهور طويلة بعد قيام الثورة..

لكن المشكلة إن شهرة المنطقة وتاريخها لم توقف زحف الباعة الجائلين على مختلف شوارعها ولم تمنع قيام " الأسواق الشعبية والعشوائية " في كثير من ميادينها، كما أن الهوس ببناء العمارات والمولات الحديثة أدى إلى تشوه العديد من ميادينها الشهيرة ..

وترى د . سحر عطية أستاذ العمارة والتصميم بكلية الهندسة جامعة القاهرة أن تطوير منطقة وسط البلد أصبح حتمياً لأنها تواجه العديد من مظاهر الإهمال والكثافة المرورية العالية وعشوائية التواجد فيها لافتة إلى أن الواجهة النيلية والنسق المعماري المميز للفنادق والبنوك والمحال والعمارات التاريخية يعطي سحراً خاصاً للمكان ويحفز كل مشاريع التطوير والترميم ويؤكد على نجاحه في حال حدوثه ..

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .