دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 24/2/2018 م , الساعة 1:03 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

تشمل إدارة الإعلام الرياضي.. العميد إيفرت دينيس لـ الراية:

نورثويسترن تدرس طرح برامج في الماجستير

برامج في ماجستير الصناعات الإعلامية والاتصال بالشؤون الصحية
الجامعة تضم 248 طالباً وطالبة من 35 جنسية.. نصفهم قطريون
الجامعة حصلت على المرتبة 12 على قائمة أفضل الجامعات الأمريكية
نعتمد على مشروعاتنا البحثية .. و35% من الخريجين واصلوا الدراسات العليا
نورثويسترن تدرس طرح برامج في الماجستير

كتبت- هبة البيه:

أكد إيفرت دينيس، عميد جامعة نورثويسترن في قطر ورئيسها التنفيذي أن الجامعة نجحت في اكتساب سمعة متميزة على مستوى برامجها الأكاديمية ومرافقها التعليمية، وعُرِف عنها تميّز طلابُها وكفاءة أعضاء هيئتها التدريسية.

وأشار إلى أن الجامعة تضم 248 طالبًا وطالبة من 35 جنسية نصفهم قطريون لافتا إلى حصول الجامعة مؤخرًا على المرتبة الثانية عشرة في قائمة أفضل الجامعات في الولايات المتحدة وفقًا لتصنيف مجلة «أخبار الولايات المتحدة وتقرير العالم» وضمن قائمة أفضل 20 جامعة على مستوى العالم وفقًا لتصنيف مجلة «التايمز» لجامعات التعليم العالي حول العالم.

وكشف في حوار خاص لـ الراية عن خطط الجامعة المستقبلية والتي تتضمن طرح برامج ماجستير في إدارة الإعلام الرياضي، ودورات مجتمعية مرتبطة بمجالات تخصص الجامعة. وقال: ندرس تقديم برنامج ماجستير في الصناعات الإعلامية، وماجستير للاتصال في الشؤون الصحية بالتعاون مع جامعة حمد بن خليفة، كما نعكف حاليًّا على تصميم ماجستير في إدارة الإعلام الرياضي وسنقدمه بالتعاون مع حرمنا الجامعي في الولايات المتحدة.

وأشار إلى أن الجامعة تقدم برامج أكاديمية في الإعلام والاتصال والآداب الحرة، كما توفر الفرصة للطلاب لإجراء مشروعات بحثية، والسفر في رحلات لتقديم خدمات اجتماعية، والمشاركة في برامج للتبادل الطلابي، والتدريب العملي في المؤسسات والشركات، فضلًا عن برامج الإقامة والمقابلات مع المهنيين في مجالات الصناعة.. وفيما يلي تفاصيل الحوار:

  • ما هي أهم خطط وبرامج الجامعة المستقبلية؟

- نورثويسترن في قطر هي إحدى فروع جامعة نورثويسترن في الولايات المتحدة، وهي جامعة متخصصة في الصحافة والإعلام والاتصال، تأسس فرع الجامعة في قطر بالشراكة مع مؤسسة قطر عام 2008 ويبلغ عدد طلاب الجامعة حاليًّا 248 طالبًا ينتمون لبلدان شتى.

وجاء تأسيس فرع الجامعة في قطر تماشيًا مع الرؤى الإستشرافية لقيادات في مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع وجامعة نورثويسترن الأم في إيفانستون التي تدرك أهمية وجود كلية متخصصة في الإعلام الحديث في المنطقة. ومنذ تأسيس الجامعة، نجحت في اكتساب سمعة متميزة على مستوى برامجها الأكاديمية ومرافقها التعليمية، وعُرِف عنها تميّز طلابُها وكفاءة أعضاء هيئتها التدريسية.

وتقدّم الجامعة حاليًّا برامج أكاديمية في الإعلام والاتصال والآداب الحرة. كما توفر الفرصة للطلاب لإجراء مشروعات بحثية، والسفر في رحلات لتقديم خدمات اجتماعية، والمشاركة في برامج للتبادل الطلابي، والتدريب العملي في المؤسسات والشركات، فضلًا عن برامج الإقامة والمقابلات مع المهنيين في مجالات الصناعة.

وفي المستقبل، نخطط لطرح برامج ماجستير، ودورات مجتمعية مرتبطة بمجالات تخصص الجامعة، معتمدين في ذلك على المكانة المرموقة التي يحظى بها حرمنا الجامعي الأم، فقد حصلنا مؤخرًا على المرتبة الثانية عشرة على قائمة أفضل الجامعات في الولايات المتحدة وفقًا لتصنيف مجلة «أخبار الولايات المتحدة وتقرير العالم» وضمن قائمة أفضل 20 جامعة على مستوى العالم وفقًا لتصنيف مجلة «التايمز لجامعات التعليم العالي حول العالم».

برامج الدراسات العليا

  • هل هناك نية لطرح برامج للدراسات العليا؟

- نعم، ندرس تقديم برنامج ماجستير في الصناعات الإعلامية، وماجستير للاتصال في الشؤون الصحية بالتعاون مع جامعة حمد بن خليفة. كما نعكف حاليًّا على تصميم ماجستير في إدارة الإعلام الرياضي وسنقدمه بالتعاون مع حرمنا الجامعي في الولايات المتحدة.

الخريجون

  • كم بلغ عدد خريجي جامعة نورثوسترن في قطر؟

- منذ تأسيسنا في عام 2008، تخرّج في الجامعة 5 دفعات يزيد عدد خريجيها عن 220 ألف خريج، منهم من سلك المسار المهني ويعمل حاليًا في المؤسسات الإعلامية المرموقة مثل قناة الجزيرة سواء الناطقة بالإنجليزية أو العربية، وقناة «بي إن سبورت»، وقناة العربية، ومؤسسة قطر، وشركة ويبر شاندويك وشركة «ذا فلم هاوس» للإنتاج الفني، وغيرها من المؤسسات. وهناك ما يقرب من 35% من الخريجين قرروا استكمال دراساتهم العليا في جامعات مرموقة حول العالم منها جامعة هارفارد، وكلية لندن للاقتصاد، وجامعة ماكجيل، وجامعة نورثويسترن، وكامبردج، وأكسفورد.

  • كم نسبة الطلبة القطريين الدراسيين في الجامعة؟

- 50 % من طلابنا قطريون والنصف الآخر ينتمي لأكثر من 35 دولة.

البحوث الإعلامية

  • وماذا عن الجانب البحثي في الجامعة؟

- يحظى الجانب البحثي بأهمية كبيرة في الجامعة. ويجري أعضاء هيئة التدريس والطلاب في الجامعة بحوثًا متميزةً في الشؤون المتعلقة بالصحافة والإعلام ببلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ومن بين تلك الموضوعات التي نتناولها بالبحث استخدام وسائل الإعلام بين النساء وفئة الشباب، وتأثير وسائل الإعلام على الهوية الوطنية، والممارسات الصحفية، والإعلام عبر الموبايل ومحو الأمية الرقمية، إلى غير ذلك من الموضوعات.

ونعتمد في بحوثنا على القواعد المتبعة في الحرم الجامعي لجامعة نورثوسترن في الولايات المتحدة التي تُصنّف كواحدة من أفضل الجامعات البحثية الخاصة في الولايات المتحدة الأمريكية.

كما أود أن أشير أيضًا إلى إحدى أهم الدراسات البحثية التي نجريها سنويًا وهي دراسة مسحية واسعة النطاق لنماذج استخدام وسائل الإعلام والمحتوى المفضل، واتجاهات الجماهير حول عدد من القضايا كالرقابة وحرية التعبير والحفاظ على التراث الثقافي كجزء من مشروع الإنترنت العالمي، وقد نشرنا العام الماضي دراسة موسّعة حول الصناعات الإعلامية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وشملت هذه الصناعات الأفلام والتلفزيون والموسيقى والإعلام الرقمي والصحف والإعلان وغيرها من الصناعات الإعلامية.

وهذا يعني أن نشاط طلابنا لا يقتصر فقط على المقررات الأكاديمية والأنشطة المختلفة بل ينخرطون أيضًا في إجراء بحوث خاصة بمساعدة أعضاء هيئة التدريس في الجامعة.

خطة التدريب

  • هل هناك خطة لتدريب الطلاب في المؤسسات الإعلامية؟

- نُشجّع طلابنا على الحصول على تدريبات عملية أثناء دراستهم لاكتساب معرفة أفضل بالمسارات المهنية المتاحة أمامهم، فعلى سبيل المثال يتعين على طلاب قسم الصحافة والاتصال الاستراتيجي إتمام برنامج تدريب عملي في الشركات المختلفة حول العالم خلال عامهم الدراسيّ الثالث، وقد تدرب طلابنا بالفعل في العديد من الشركات والمؤسسات المرموقة منها صحيفة «يو إس توداي» وموقع هافنجتون بوست، وشركة فيلم هاوس، ورزليوشن، وجنجركاميل، وشركة بلو روبيكون للعلاقات العامة والاتصال الاستراتيجي، وقناة يورونيوز، والجزيرة ستريم، وشركة جرايلنج والعديد من المؤسسات المرموقة الأخرى.

المباني والمنشآت

  • ماذا عن المباني الجديدة والمختبرات؟

- صمم المبنى المعماريّ المرموق دوليًا أنطوان بريدوك، ويمكن القول إن المبنى الجديد هو أحدث مرافق كليات الإعلام وأكثرها تطورًا على مستوى العالم، إذ أنه يجمع بين التصميم المعاصر الصديق للبيئة وأحدث أنواع التكنولوجيا.

ويمتد المبنى على أكثر من 500 ألف قدم مربع، وتصميمه مسلتهم من الطبيعة الصحراوية لمنطقة الخليج، ويتضمن بعض الملامح التي تعكس ثقافة قطر ومناخها وموقعها الجغرافي.

وقد حاز المبنى مؤخرًا شهادة «ليد» الذهبية في الطاقة والبيئة ويُعد علامةً بارزة للجودة والتميّز على مستوى المباني الصديقة للبيئة ومن أبرز المكونات التي يشتمل عليها المبنى: استديوهات لإنتاج الأعمال المرئية وغرفة أخبار متعددة الوظائف ومجلس إعلامي بمثابة متحف داخلي، وغرف تحكم متعددة الأغراض، وغرف تحرير متعددة الأغراض.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .