دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 15/10/2019 م , الساعة 2:11 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

برعاية رئيس الوزراء ويبحث تحديات تداول المعلومات المضللة

انطلاق منتدى الأمن العالمي 2019 بالدوحة اليوم

حوار مفتوح مع نائبي رئيس الوزراء وزيري الخارجية وشؤون الدفاع
مشاركة وزراء ومسؤولين محليين وإقليميين ودوليين ومنظمات عالمية
جهود الحكومات والقطاع الخاص فقط لا تكفي لمواجهة المعلومات المضللة
المنتدى منصة حيوية لجميع الجهات المعنية لحوار واقتراح الحلول
حملات المعلومات المغلوطة تمثل تهديدًا أمنيًا شائعًا ومستمرًا للدول
انطلاق منتدى الأمن العالمي 2019 بالدوحة اليوم

الدوحة- إبراهيم بدوي وقنا:

تحت رعاية معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، تنطلق اليوم فعاليات منتدى الأمن العالمي 2019.

ويناقش المنتدى الذي يستمر يومين ويشارك به عدد من الوزراء وكبار المسؤولين المحليين والإقليميين والدوليين والمنظمات العالمية، التحديات الأمنية التي يفرضها تداول المعلومات المضللة في الوقت الحاضر والتداعيات الخطيرة لهذا التوجه وأثره على عالم تتطور فيه وسائل الاتصال بشكل متزايد.

ويوفر المنتدى الذي يقام على مدى يومين بفندق سانت ريجس الدوحة، منصة حيوية لجميع الجهات المعنية للاجتماع معًا، وبدء حوار بناء ومبتكر، واقتراح الحلول الممكنة في ظل التداعيات العالمية للمعلومات المضللة، خاصة أن الحملات المنظمة التي تقدم المعلومات المغلوطة للأفراد أو الجماعات قد أصبحت تمثل تهديدًا أمنيًا شائعًا ومستمرًا. وتشكل تهديدا غير مسبوق، يتطلب التصدي له وتبني منهجية دولية ومجتمعية شاملة.

وعلى الرغم أن جميع الدول تتعامل مع هذه الظاهرة، فضلاً عن المؤسسات الخاصة وغير الربحية التي تعالج مضامينها وآثارها الناجمة، إلا أن الجهود المعتمدة فقط على الحكومات أو القطاع الخاص لن تنجح بمفردها في مواجهة هذه المعلومات المضللة، حيث يتعين إجراء حوار مفتوح في بيئة تضم العديد من الجهات المعنية بهدف تطوير حلول فعالة وشاملة. يذكر أن المنتدى الذي ينظمه «مركز صوفان» بالتعاون مع «‏جامعة حمد بن خليفة» وعدد من الشركاء الاستراتيجيين تناول في نسخته الأولى عام 2018 موضوع عودة المقاتلين الأجانب وضم أكثر من 60 دولة وأسفر عن نتائج مهمة.

تعكس المشاركة القطرية رفيعة المستوى، في انطلاقة أعمال منتدى الأمن العالمي، اهتمام الدوحة بأمن العالم على المستويين الإقليمي والدولي حيث يقام المنتدى تحت رعاية معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية.

كما يستضيف المنتدى سعادة الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية في حوار مفتوح في يومه الأول وسعادة الدكتور خالد بن محمّد العطيّة، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون الدفاع في اليوم الثاني. وتؤكد المشاركة القطرية رفيعة المستوى عن التزام وجدية الدوحة في دعم جهود المجتمع الدولي لمواجهة التحديات المشتركة واتخاذ كافة المبادرات التي من شأنها تعزيز سبل التصدي للتحديات الأمنية ومعالجتها بصورة جذرية قائمة على بحث علمي وحقائق ومعلومات موثوقة.

                   

         

تجمع دولي فريد للساسة والخبراء

يعد منتدى الأمن العالمي الذي أنشئ العام الماضي تجمعا دوليا سنويا يجمع شبكة متعددة من التخصصات من الخبراء والممارسين وواضعي السياسات من الحكومة والأمن والأوساط الأكاديمية ووسائل الإعلام والترفيه والمنظمات الدولية والقطاع الإنساني والقطاع الخاص وغيرها لمناقشة أكثر الموضوعات إلحاحاً في العالم. ويوفر هذا الحدث منصة فريدة لأصحاب المصلحة الدوليين لعقد وتقديم حلول تعالج التحديات الأمنية الرئيسية للمجتمع الدولي. وتناول المنتدى في نسخته الأولى بالدوحة في 2018 موضوع عودة المقاتلين الأجانب، وضم المنتدى ممثلين عن أكثر من 60 دولة، حيث جمع مجموعة من الخبراء والممارسين وواضعي السياسات لمواجهة التحدي العالمي المتمثل في عودة المقاتلين الأجانب والسياسات والإجراءات للتصدي للتهديدات وحماية المجتمعات الضعيفة والأمن العالمي. وتناول المنتدى في نسخته الأولى مجموعة من القضايا من بينها مكافحة الإرهاب العالمي ومواجهة التحديات ومناقشة القضية الخاصة بعودة النساء والأطفال والأسر، وأسفر عن نتائج سياسية مهمة شاركت في صنعها دول ومنظمات دولية، شملت مجلس الأمن، والبرلمان الأوروبي، والمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب، والتحالف الدولي ضد داعش.

حاجة ملحة لمنظومة شاملة للأمن العالمي

تتسق أهداف المنتدى نحو تعزيز أمن المعلومات مع دعوة قطر لإنشاء منظومة أمنية إقليمية شاملة للأمن وتكشف النسخة الثانية من المنتدى وعنوانها «التحديات الأمنية في عصر المعلومات المضللة المتطور» عن حاجة ماسة لمنظومة شاملة لحماية أمن المعلومات في العالم في ظل تطورات متسارعة للتقنيات الحديثة واستغلالها من قبل دول وأفراد من خلف شاشات الكمبيوتر والهاتف المحمول للإضرار بأمن وسيادة الدول، وارتكاب جرائم عابرة للحدود تشكل خطرا محدقا لا يستثني أحدا في كافة أنحاء الأرض.

                             

الوجه الجديد للحروب يتصدر المناقشات

تذخر أجندة المنتدى بمناقشة العديد من القضايا الأمنية المعلوماتية الملحة ويبرز النقاش المفتوح مع سعادة الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية في أعمال اليوم الأول. وأيضا النقاش المفتوح مع سعادة السيدة لولوة بنت راشد الخاطر المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية.

كما يتضمن اليوم الأول نقاشا مفتوحا آخر مع سعادة السيد كيه شانموجام وزير الشؤون الداخلية والقانون في سنغافورة وكلمة للدكتور أحمد مجاهد حسنة رئيس جامعة حمد بن خليفة ويليها عروض مستوحاة من محاضرات «تيد» منها الدفاع ضد التضليل وقرصنة الحملات الانتخابية في العصر الرقمي ثم حلقة نقاش بعنوان نظرة شاملة على التضليل، وإلقاء الضوء على المفاهيم الأساسية والتهديدات. كما يتضمن ورشة عمل بعنوان «استخدام المعلومات كسلاح والوجه الجديد للحروب». ويشتمل اليوم الأول أيضا على عرض آخر عن صناعة القرارات في عصر التضليل والتزييف العميق. وورشة عمل عن الربط بين مكافحة الإرهاب والتضليل وحلقة نقاش عن دراسات حالات بعنوان التضليل على أرض الواقع.

                   

 قضايا الأمن القومي تتصدر أجندة اليوم الثاني

يبرز في أعمال اليوم الثاني لمنتدى الأمن العالمي بالدوحة، النقاش المفتوح مع سعادة الدكتور خالد بن محمّد العطيّة، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون الدفاع.

كما يشتمل اليوم الثاني على نقاش مفتوح آخر حول الأمن القومي مع الفريق بحري الكسندروس دياكوبولوس مستشار الأمن القومي في اليونان ويليه عرض عن تطور وسائل التواصل الاجتماعي ثم نقاش مفتوح مع سعادة السيد حسن الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث. ويليه عروض أخرى مستوحاة من محاضرات «تيد» عن التضليل والمقاتلون الأجانب والإرهابيون وأيضا ورش عمل وحلقات نقاش حول التضليل في الأسواق المالية والتضليل والتشريعات: الخيارات المتاحة على مستوى السياسات.

                   

 منصة حوار مهمة بين صناع الفكر والقرار

يمتاز منتدى الامن العالمي بالدوحة باتاحة منصة حوار مفتوحة بين صانع القرار وصانع الراي حيث يجمع كوكبة من المسؤولين وصناع القرار الى جانب نخبة من المفكرين والاكاديميين والخبراء في مجال تطورات امن المعلومات ما يفتح قنوات تواصل مهمة بين اروقة السياسة وعملية اتخاذ القرار في اعلى مستوياتها من جهة، ورواد الفكر والبحث العلمي القائم على معلومات وحقائق حول تحديات الامن المعلوماتي من جهة اخرى. وتعزز هذه المنصة بناء جسور الثقة والتفاهم بين صانع القرار السياسي وصانع الراي في حوار حر ومفتوح بهدف اساسي هو ايجاد وتطوير حلول ناجعة وفعالة.                  

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .