دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 18/10/2019 م , الساعة 1:40 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

مع تزايد طرح الإنتاج المحلي في السوق المركزي.. مُستهلكون وتجار ل الراية:

توقّعات بانخفاض أسعار الخضراوات 50%

تراجع أسعار الخيار 40 % وثبات في أسعار البامية
اللوبيا الطويلة 30 ريالًا و القرع 25 والكوسة 20 ريالًا
توقّعات بانخفاض أسعار الخضراوات 50%

تحقيق- نشأت أمين:

ساهم تدفّق المُنتج المحلي من الخضراوات إلى السوق المركزي في تراجع أسعار بعض الأنواع، وفي مقدّمتها الخيار بنسبة 40 %، بينما لا يزال السوق يترقّب حدوث المزيد من الانخفاض في الأسعار بالنسبة للأنواع الأخرى خلال الأسبوعَين القادمَين مع تزايد الكَميات الواردة من المزارع وسط توقّعات بحدوث انخفاض في أسعارها بنسبة تصل إلى 50 %.

وقال مُستهلكون وتجار ل الراية إنّ الأسعار بشكل عام في مُتناول المُستهلك، حيث بلغ سعر صندوق القرع ما بين 25 إلى 35 ريالًا، والكوسة من 20 إلى 25 ريالًا، والباذنجان الأسود 18 ريالًا، والمكدوس الأخضر من 21 إلى 25 ريالًا، والمحشي الأحمر 28 ريالًا، والأخضر 25 ريالًا، والبامية من 20 إلى 32 ريالًا، أما الجح فقد وصل سعره ما بين 20 إلى 25 ريالًا، والطروح من 7 إلى 10 ريالات، أما الشمام فقد بلغ سعره ما بين 25 إلى 30 ريالًا، واللوبيا القصيرة 20 ريالًا.

وأشاروا إلى أن تزايد كَميات الإنتاج المحلي خلال الأيام القادمة سوف يؤدّي إلى حدوث توازن كبير في أسعار مُختلف أنواع الخضراوات.

علي النعيمي: الأسعار بالمركزي أرخص من المجمعات

قال علي ماجد النعيمي: إنه يحرص على المجيء إلى السوق المركزي بين الحين والآخر لشراء احتياجاته من الخضراوات والفواكه التي يحتاجها المنزل، مُعتبراً أن الأسعار مناسبة في المجمل، خاصة الخضراوات التي تُباع بأسعار أرخص كثيرًا من المجمعات التجارية أو المحلّات الأخرى.

وذكر في هذا الشأن أن صندوق الخيار يُباع بنحو 15 ريالًا والكوسة ب 20 ريالًا واللوبيا ما بين 20 إلى 25 ريالًا.

والفاصوليا الخضراء ب 10 ريالات، مضيفًا إن تأثيرات الإنتاج المحلي على الأسعار السائدة بدأت تتضح بشكل لافت مع تدفّق إنتاج المزارع إلى السوق، حيث كانت تلك الأسعار أعلى من ذلك خلال الأيام الماضية، كما أنه من الملاحظ أن هناك تذبذبًا وتفاوتًا في تلك الأسعار على مدار أيام الأسبوع، وذلك تبعًا للكَميات الواردة من المزارع. وأضاف: أتوقّع أن تنخفض الأسعار بشكل أكبر خلال الأيام القادمة مع زيادة الكَميات التي تضخّها المزارع إلى السوق، حيث إنّ موسم الإنتاج المحلي ما زال في بدايته في الوقت الحالي، ولكنه قد يبدأ في التدفّق بقوّة بعد نحو أسبوعَين من الآن.

أحمد علي: المنتج المحلي متميز في السعر والجودة

قال أحمد علي: أنا من الحريصين على شراء الخضراوات المحلية لأسباب عديدة، أبرزها الجودة والسعر، إضافة إلى كونها طازجةً، لذلك فعندما أجيء إلى السوق فإن أوّل من أفعله هو القيام بجولة في سوق الإنتاج المحلي، وأشتري منه احتياجاتي، أما إذا لم أجد ما أبحث عنه به فأقوم مضطرًا بشرائه من سوق المستورد.

وأضاف: في الوقت الحالي ونظرًا لأن الموسم الزراعي في قطر ما زال في بدايته فإن هناك شحًا في العديد من الأنواع، وفي مقدّمتها الطماطم والفلفل لذلك، قمت بشرائهما من سوق المستورد.

وأكّد أن الأسعار بشكل عام سواء في سوق المنتج المحلي أو المستورد تتفاوت بشكل لافت على مدار أيام الأسبوع، ورغم أن بعضَها يتّسم بالارتفاع إلا أن أسعار باقي الأنواع مقبولة، وفي متناول الناس.

محمد التميمي: تفاوت في الأسعار بين التجار

قال محمد التميمي: هناك تفاوت في أسعار بعض المنتجات من سلعة إلى أخرى، ومن تاجر إلى آخر، ففي حين يُباع صندوق الخيار بنحو 15 ريالًا أو أكثر حسب درجة الجودة نجد أن أسعار اللوبيا وصلت إلى 30 ريالًا، ولكن بشكل عام الأسعار مناسبة، وأفضل كثيرًا من نظيرتها السائدة في المجمعات التجارية، علاوة على أن المُنتجات الموجودة في السوق تبدو طازجة أكثر من بعض تلك التي تُباع في المجمعات. وأضاف: الخضراوات الموجودة في سوق المنتج المحلي تتركّز في البامية والخيار والشمام والقرع والكوسة والباذنجان بأنواعه المختلفة واللوبيا إلا أنه من الملاحظ غياب بعض الأصناف، وفي مقدمتها الطماطم ربما لأنّ الموسم الزراعي الخاص بالإنتاج المحلي ما زال في بدايته، وأتوقّع أن تنخفض الأسعار بشكل أكبر خلال الأيام القليلة القادمة مع توالي وصول كَميات أكبر من المُنتج المحلي إلى السوق، وربما تصل الأسعار إلى مستويات أقلّ من نظيرتها التي كانت سائدة خلال العام الماضي.

كمال النجار: طفرة كبيرة في الإنتاج المحلي

أشاد كمال النجار بجودة المنتج الزراعي القطري، قائلًا: الخضراوات القطرية فضلًا عن كونها طازجةً فإنها أيضًا تتميّز بالجودة بسبب المُنافسة بين المزارع من أجل تقديم أجود المنتجات فضلًا عن الرقابة التي تقوم بها أجهزة الدولة المختلفة.

لذلك يعتبر المنتج المحلي سلعةً مضمونة بخلاف تلك القادمة من الخارج، والتي لا نعرف مدى جودة المياه التي تمّ ريّها بها أو المبيدات والأسمدة التي تمّ استخدامها في معالجتها.

وأوضح أن هناك طفرةً كبيرة حدثت في كَميات الإنتاج المحلي، وهو ما انعكس بدوره على الأسعار، فضلًا عن وفرة المعروض، وقال إن المنتج المحلي نجح في إحداث توازن في الأسعار، حيث بات يجبر الشركات المستوردة على الالتزام بسقف معيّن في تلك الأسعار، لكي لا ينصرف الناس عن المُنتجات التي تستوردها ويذهبوا إلى المُنتج الوطني.

ممدوح عبدالله: موسم المحلي ما زال في بدايته

قال ممدوح عبدالله ويعمل دلّالًا بسوق المُنتج المحلي إن أسعار الخيار تراوحت ما بين 15 إلى 21 ريالًا للصندوق حسب درجة الجودة والقرع من 25 إلى 35 ريالًا، والكوسة من 20 إلى 25 ريالًا، واللوبيا الطويلة من 20 إلى 25 ريالًا، أما اللوبيا القصيرة فقد وصل سعر الصندوق منها إلى 20 ريالًا والباذنجان الأسود 18 ريالًا، والمكدوس الأخضر من 21 إلى 25 ريالًا، والمحشي الأحمر 28 ريالًا، والأخضر 25 ريالًا، والبامية من 20 إلى 32 ريالًا، أما الجح فقد وصل سعره إلى ما بين 20 إلى 25 ريالًا، وصندوق الطروح من 7 إلى 10 ريالات، والشمام ما بين 25 إلى 30 ريالًا. وأوضح أنه فيما يتعلّق بالفلفل أو الطماطم فإن الإنتاج المحلي منهما غير متوافر بالسوق، لأن موسم الإنتاج الزراعي المحلي ما زال في بدايته، وقد يبدأ في التزايد بشكل كبير خلال الأسبوعَين القادمَين.

وقال إن هناك تفاوتًا في الأسعار خلال أيام الأسبوع في حدود 20 % بحسب الكَميات الواردة من المزارع، فكلما زادت الكميات انخفض السعر، والعكس صحيح، كلما انخفضت ارتفع السعر، وهناك أنواع أسعارها كانت ثابتة خلال الأسبوع الماضي مثل البامية، حيث ظل سعرها في حدود ما بين 20 إلى 30 ريالًا حسب درجة الجودة، وفي المقابل فإن هناك أنواعًا شهدت أسعارها تراجعًا واضحًا، وفي مقدمتها الخيار، حيث وصل سعره منذ أسبوع إلى ما بين 30 و 35 ريالًا للصندوق في حين بلغ سعره في الوقت الحالي 20 ريالًا، بالنسبة لأجود الأنواع بنسبة انخفاض في حدود 40 %. وتابع: أتوقّع أن تشهد أسعار مختلف أنواع الخضراوات انخفاضًا شديدًا خلال الأسبوعَين القادمَين مع تزايد كَميات الإنتاج المحلي المورّدة إلى السوق، وقد تصل نسبة الانخفاض في بعض الأنواع إلى نحو 50 %.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .