دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 19/10/2019 م , الساعة 12:28 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

من شباك وسنانير وقراقير مختلفة المنشأ

موسم التخييم ينعش مبيعات معدات صيد الأسماك

سنانير ضد الصدأ وقادرة على حمل أوزان ثقيلة
خيوط يابانية لصيد الأسماك فوق 25 كجم
أسماك الصافي الأكثر صيداً خلال موسم التخييم
ماكينات إلكترونية لصيد الأسماك من 2500 - 3500 ريال
موسم التخييم ينعش مبيعات معدات صيد الأسماك
 

كتب - حسين أبوندا:

تشهد محلات بيع معدات صيد السمك إقبالاً كبيراً مع اقتراب فصل الشتاء وموسم التخييم، حيث أكد عدد من الباعة أن معظم المخيمين في المناطق الساحلية يحرصون على ممارسة هواية صيد السمك بالقوارب أو السنانير، حيث رصدت  الراية  استعدادات المحلات وحرصها على توفير كافة احتياجات ممارسي هذه الهواية سواء من شباك بجميع الأحجام أو سنانير بمختلف أنواعها بالإضافة إلى القراقير والخيوط وأيضاً المستلزمات الأخرى مثل «خطاف» و«الثقل» و«طعم» الأسماك بجميع أنواعه.

وأكد الباعة في تصريحات ل  الراية  أن جميع مستلزمات الصيد متوفرة بالسوق بأسعار مناسبة ويترواح سعر الشباك من 200 إلى 500 ريال على حسب الحجم وبلد المنشأ حيث يختلف سعر المصنوع في اليابان عن الصيني الذي يباع بأسعار أقل كما تباع القراقير بسعر يتراوح بين 100 إلى 200 ريال على حسب الحجم ويتراوح سعر السنانير شاملة الماكينة والخطاف والثقل بين 500 إلى 1000 ريال، وتوفر المحلات أيضاً ماكينات صيد الأسماك الإلكترونية يتراوح سعرها بين 2500 إلى 3500 ريال.

حسن اليوسف:

ترك الشباك في المياه يدمر البيئة البحرية

 

أكد حسن اليوسف أن الرحلات البحرية و«الحداق» لا يوجد لها موسم محدد إلا أن فصل الشتاء يعتبر الأنسب بالنسبة للكثير من أصحاب الطرادات، كما أن الكثير من المخيمين في المناطق الساحلية يحرصون على جلب قواربهم إلى المخيمات لممارسة هذه الهواية والاستمتاع بالصيد وجلب كميات مناسبة من الأسماك.

ولفت إلى أن أكثر أنواع الأسماك التي يتم صيدها خلال الفترة القادمة هي أسماك الصافي حيث يحرص المخيمون خلال هذه الفترة على الخروج في رحلات بحرية لإلقاء الغزول وصيد هذا النوع الذي تزيد أعداده نظراً لتزامن موسم التخييم مع موسم انتشاره في المياه القطرية.

ودعا اليوسف الشباب إلى عدم الإضرار بالبيئة أثناء طلعات البحر، مثل ترك الشباك دون القيام بإزالتها من المياه، لافتاً إلى أن بعض الأشخاص ممن يقومون بإلقاء الشباك في البحر قد يتعرضون لظروف ولا يستطيعون العودة في نفس اليوم أو اليوم الذي يليه وهو ما يجعلهم يتركونه في مكانه.

ولفت إلى أن ترك الشباك في المياه يتسبب في العديد من الأضرار على البيئة البحرية أولها موت الأسماك العالقة في الشباك فضلاً عن أنه يصبح مصيدة للأسماك الجديدة وأخيراً كما أن الشباك مصنوعة من مواد تحتاج سنوات طويلة للتحلل وهو أمر يضر بالبيئة ويؤدي إلى موت الأحياء البحرية.

 

محمد إبراهيم:

500 ريال للغزل 120 متراً

 

أكد محمد إبراهيم (بائع) في محل لمستلزمات الصيد أن الإقبال بدأ على شراء جميع أنواع الشباك والقراقير والسنانير بالإضافة إلى ستر الإنقاذ التي يفضل ارتداءها الصيادون أثناء الدخول إلى الأعماق بالمراكب، لافتاً إلى أن القراقير يتراوح سعرها بين 100 إلى 200 ريال على حسب حجم القرقور، أما بالنسبة للغزول فيباع حجم 120 متراً ب 500 ريال أما 90 متراً فتباع ب 350 ريالاً أما الصيني فيباع ب 250 ريالاً.

وأوضح أن الكثير من الشباب وخاصة ممن يقومون بالصيد بهدف الاستخدام الشخصي يحرصون على شراء قرقور أو اثنين بالإضافة إلى الشباك وذلك لصيد كميات تكفي لإعداد وجبة أو وجبتين بالكثير، لافتاً إلى أن الشباب يفضلون الشراء من المحل الذي يعمل فيه نظراً لأن أسعاره مناسبة وأفضل من أسعار الكثير من التجار.

 

فهد الدوسري:

منع استخدام شباك الصيد في خور العديد

 

أكد فهد سالم الدوسري أن معظم الشباب حريصون على الالتزام بتعليمات الجهات المعنية خلال موسم التخييم، فعلى سبيل المثال يحرص المخيمون في منطقة خور العديد على عدم إلقاء الغزول على الشاطئ نظراً لأنها محمية بموجب قرار الجهة المعنية التي تحظر ذلك، ومعظم الصيادين يحرصون على صيد أسماك بأحجام مختلفة من خلال استخدام الخيوط أو السنانير. ولفت إلى أن ممارسة هواية صيد الأسماك من الهوايات المميزة التي تحظى بشعبية كبيرة لدى أبناء قطر والدليل على ذلك الزيادة الكبيرة في عدد مراكب الصيد، حيث أصبح العدد كبيراً وخاصة من الشباب على شراء المراكب والاستمتاع بالصيد في الرحلات البحرية التي دائماً ما يعود بعدها الصياد بحمولة صيد مناسبة.