دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأربعاء 23/10/2019 م , الساعة 2:27 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

٢٨ و٢٩ أكتوبر الجاري

اجتماع المجموعة الرئيسية لمؤتمر ميونخ للأمن بالدوحة

اجتماع المجموعة الرئيسية لمؤتمر ميونخ للأمن بالدوحة

الدوحة -الراية:

 أعلن المكتب الإعلامي لمؤتمر ميونخ للأمن والسفارة الألمانية في الدوحة في بيان مشترك عن جدول أعمال مؤتمر ميونخ للأمن الذي تستضيف قطر أعمال مجموعته الرئيسية يومي ٢٨ و٢٩ أكتوبر الجاري.

وقال البيان: سيضم اجتماع المجموعة الرئيسية العديد من كبار صانعي القرار بينهم سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الخارجية، ومحمد جواد ظريف وزير خارجية إيران، ونيجيرفان بارزاني رئيس حكومة إقليم كردستان، ومارتن غريفيث المبعوث الخاص للأمم المتحدة لليمن، وتوكل كرمان الحائزة على جائزة نوبل للسلام.

كما يجمع المؤتمر في الدوحة ما بين 60 إلى 80 من كبار صانعي القرار السياسي والخبراء وممثلي المنظمات الدولية والمجتمع المدني من المنطقة مع نظرائهم من ألمانيا وأوروبا وأجزاء أخرى من العالم لإجراء مناقشات صريحة. وبحسب جدول الأعمال سيعقد اجتماع المجموعة الرئيسية في الدوحة بدعم من وزارة الخارجية وجامعة الدول العربية، حيث تستضيف الدوحة مناقشات حاسمة حول تهدئة التصعيد في نزاعات سوريا واليمن، والمخاوف الإقليمية الأوسع المتعلقة بالأمن السيبراني وأمن الطاقة.

ومن المقرر أن يشهد الثلاثاء 29 أكتوبر الجاري اجتماعاً وزارياً بالشراكة مع وزارة الشؤون الاقتصادية والطاقة الألمانية الاتحادية في مركز قطر الوطني للمؤتمرات. وأيضاً حفل افتتاح مؤتمر ومعرض قطر للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات كيتكوم الذي تنظمه وزارة المواصلات والاتصالات بالتعاون مع مؤتمر ميونخ للأمن.

ونوّه البيان باجتماع «المجموعة الرئيسية في الدوحة - نحو تهدئة التصعيد في الشرق الأوسط»، المقرر عقده في المتحف الوطني بالدوحة.

وأوضح أنه «من السودان إلى سوريا إلى مضيق هرمز، يعاني الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من نزاعات أكثر حدة وشدة من أي جزء آخر من العالم، مع عواقب وخيمة على البلدان نفسها وجوارها، بما في ذلك أوروبا.

وقال وولفجانج إيشينجر، رئيس مؤتمر ميونخ للأمن ​​(MSC): «في الآونة الأخيرة، وصل الوضع في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إلى مستوى جديد من التقلب». وأضاف «لا تهدد العديد من الأزمات الاستقرار في المنطقة بأكملها فحسب، بل إنها تُشكل أيضاً تحدياً كبيراً لأوروبا. ويعد اجتماع المجموعة الأساسية الخاص بنا بمثابة منصة للحوار بين اللاعبين الرئيسيين في المنطقة حول الخطوات الملموسة نحو إزالة التصحر. ولكنه يثير أيضاً السؤال: ما الدور الذي ينبغي أن تلعبه أوروبا والجهات الفاعلة الدولية الأخرى؟ لقد أظهرت حالة سوريا أن المراقبة من الخطوط الجانبية لم تعد خياراً بعد الآن.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .