دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأربعاء 23/10/2019 م , الساعة 1:47 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

للتيسير على سكان المناطق الشمالية.. مواطنون ل الراية:

نحتاج معرض للتمور في الخور

المعرض يساهم في دعم المنتج الوطني ويفتح نافذة تسويقية للمزارعين
أسعار التمور في المعرض أقل 50% عن المحلات الخارجية
نحتاج معرض للتمور في الخور

كتب - إبراهيم صلاح:

طالب عددٌ من زوار معرض التمور الثاني بسوق واقف بدراسة إقامة معرض مماثل فى مدينة الخور للتيسير على سكان المناطق الشماليّة وتعميم الاستفادة من المعرض الذى يوفّر أجود التمور المحليّة بأسعار مناسبة، كما طالبوا بتمديد عمل المعرض لمدة 5 أيام أخرى لا سيما أنه يقام في فترة امتحانات منتصف الفصل الدراسي الأول وليتمكّن المواطنون والمقيمون من شراء احتياجاتهم.

وأكدوا ل الراية أن أسعار المنتجات المعروضة في المعرض أقل سعراً عن نظيرتها في مختلف المحلات بنسبة تصل إلى 50%، وهو ما شجع زوّار المعرض على الشراء، وساهم في زيادة الإقبال بشكل كبير. وأشاروا إلى أن تنظيم مثل هذه المعارض يساهم في دعم المنتج الوطني ويفتح نافذة تسويقيّة للمزارعين للتشجيع على مضاعفة الإنتاج خلال الفترة القادمة والوصول إلى الاكتفاء الذاتي. وبينوا أن معرض التمور في نسخته الحالية أفضل كثيراً عن العام الماضي، في ظل توفير العديد من الخيارات أمام الزوار لشراء أنواع التمور، وسط تنوّع في الجودة بأسعار منخفضة.

ودعوا منظمي معرض التمور المحليّة إلى ضرورة دراسة استقطاب شركات التمور العمانيّة والكويتيّة والمشاركة في النسخ القادمة من المعرض، وإتاحة الفرصة أمامهم لتسويق كافة منتجات التمور.

عادل الشمري: تدشين مسابقة أفضل منتج من التمور

دعا عادل الشمري وزارة البلدية والبيئة إلى تدشين مسابقة أفضل منتج من التمور، لتشجيع المزارع على تحسين الإنتاج ورفع الجودة، خاصةً بعد ظهور العديد من المزارع المنتجة خلال السنوات الماضية، مع وضع ضوابط ومعايير محددة لمواصفات المنتج وطريقة إعداده أو تقديمه.

وأكد أن تنظيم المعرض الثاني للتمور يعد دعماً كبيراً لأصحاب المزارع، وحافزاً لمضاعفة الإنتاج والتميز، حيث إن تلك المعارض قضت على مشكلة تسويق المنتجات محلياً وأصبح الوصول لها أسهل من السابق بشكل كبير.

وقال: معارض التمور أو الرطب التي تنظم سنوياً، نافذة تسويقية أكثر من رائعة سواء للمزارعين التي تمكنهم من تسويق منتجاتهم، إلى جانب تمكين المستهلكين من المقارنة بين مختلف الأنواع وشراء الأفضل أو الأعلى جودة من مكان واحد بكل سهولة دون الحاجة إلى التنقل بين مختلف المحلات في المناطق.

ولفت إلى انخفاض أسعار التمور داخل المعرض بنسبة تزيد على 40% مقارنة بالأسعار في المحلات المختلفة، موضحاً شراءه 6 كيلو من تمور الإخلاص بسعر 90 ريالاً والتي تباع خارج المعرض ب 160 ريالاً.

عبدالكريم مبارك: تمديد المعرض 5 أيام

طالب السيد عبدالكريم مبارك منظمي معرض التمور المحليّة الثاني بضرورة العمل على مد فترة المعرض 5 أيام أخرى، لإتاحة الفرصة للمواطنين والمقيمين لشراء احتياجاتهم من التمور لا سيما أن المعرض يقام خلال فترة اختبارات منتصف الفصل الدراسى الأول والكثيرون مشغولون مع أبنائهم.

وقال: المعرض ناجح بشكل كبير، خاصةً على مستوى التنظيم وطريقة العرض وتغليف التمور والتي تطوّرت عن العام الماضي، ما يؤكد تطور آلية العمل في المزارع المحلية فضلاً عن الجهود الكبيرة لدعمهم في تسويق المنتجات الوطنيّة.

وأوضح أن المنتجات المعروضة في المعرض أقل سعراً عن نظيرتها خارج المعرض بنسبة تصل إلى 50%، وهو ما شجع زوّار المعرض على الشراء، وساهم في زيادة الإقبال بشكل كبير. وأكد أن تنظيم مثل هذه المعارض يساهم في دعم المنتج الوطني ويفتح نافذة تسويقيّة للمزارعين للتشجيع على مُضاعفة الإنتاج خلال الفترة القادمة والوصول إلى الاكتفاء الذاتي.

 

سالم اليافعي: استقطاب شركات عمانية وكويتية في النسخ القادمة

دعا السيد سالم اليافعي منظمي معرض التمور المحلية إلى ضرورة دراسة استقطاب شركات التمور العمانية والكويتية والمشاركة في النسخ القادمة من المعرض، وإتاحة الفرصة أمامهم لتسويق كافة منتجات التمور. وقال: المعرض حافز كبير لأصحاب المزارع لتسويق منتجاتهم ومضاعفتها خلال السنوات القادمة، فضلاً عن الفرصة لزيادة المزارع المشاركة والاستعداد جيداً لتقديم منتجات ذات جودة عالية تضاهي كافة أنواع التمور في المنطقة. ولفت إلى الطفرة التي شهدتها المزارع المحليّة من بعد الحصار في ظل الدعم الكبير من الحكومة الرشيدة والذي ساهم في توفر الخضراوات بكافة أنواعها إلى جانب أنواع عديدة من الفاكهة، فضلاً عن الوصول إلى نسب 88% من الاكتفاء الذاتي للتمور، مطالباً أصحاب المزارع بمضاعفة الجهود واستثمار الدعم الكبير الذي تقدّمه مختلف الجهات في زيادة المساحات المزروعة إلى جانب استحداث آلية الزراعة بما يعود على الإنتاج بالزيادة في مختلف الأنواع.

                   

 

 

حمد عبدالله: النسخة الحالية أكثر تنوعاً

أكد حمد عبدالله أن معرض التمور في نسخته الحالية أفضل كثيراً عن العام الماضي، في ظل توفير العديد من الخيارات أمام الزوّار لشراء أنواع التمور، وسط تنوّع في الجودة بأسعار منخفضة.

وقال: كافة المنتجات ذات جودة عالية وتعرض بشكل مميز، استقطبت العديد من الزوّار في ظل موقع المعرض المميّز في سوق واقف والذي يوفّر العديد من المزايا للزوار من توفر المواقف بشكل دائم. وأضاف: المعرض أتاح الفرصة للمزارع لعرض منتجاتها؛ ما يساهم في رفع إيراداتها بشكل كبير والقدرة على التسويق الأمثل لمنتجاتها، لافتاً إلى أهمية دراسة تمديد فترة المعرض 5 أيام إضافية لإتاحة الفرصة أمام المستهلكين من الشراء، خاصةً أن الفترة الحاليّة تشهد اختبارات منتصف الفصل الدراسي الأول وانشغال أولياء الأمور مع أبنائهم الطلبة.

                   

محمد النعيمي: معارض للتمور في المناطق الخارجية

طالب محمد النعيمي منظمي معرض التمور بأهمية تنظيم معرض في نفس التوقيت في المناطق الخارجيّة، خاصةً لأهالي المنطقة الشمالية على أن ينظم في مدينة الخور، واستقطاب عدد من المزارع لطرح منتجاتهم من خلال المعرض.

وقال: أهالي المناطق الخارجية يواجهون صعوبات للوصول إلى موقع السوق، في ظل بعد المسافة وتنظيم معرض للتمور في مدينة الخور يقضي على تلك المصاعب ويساهم في تسويق منتجات أكبر، لافتاً إلى أهمية فصل عدد مزارع معين خلال تنظيم النسخ القادمة ليشارك في مدينة الخور بدلاً من سوق واقف ليتم فتح نافذة تسويقيّة تخدم أهالي المناطق الخارجية.

وأكد أن تنظيم المعارض المتنوعة يساهم في تسويق المنتج الوطني ويحقق نتائج كبيرة سواء لأصحاب الشركات أو المزارع أو المصانع، ويشكل دعماً مباشراً لهم.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .