دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأربعاء 9/10/2019 م , الساعة 1:53 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

تنظمها الصحة بالتعاون مع مؤسسات الرعاية الصحية

حمـلة وطنيـة للتـوعية بالصحـة النفسيـة

د. سامية العبدالله : الوصمة الاجتماعية أهم التحديات التي تواجه المصابين بالأمراض النفسية
حمـلة وطنيـة للتـوعية بالصحـة النفسيـة

الدوحة ـ الراية:

أطلقت وزارة الصحة العامة بالتعاون مع مؤسسات الرعاية الصحية في دولة قطر فعاليات الحملة الوطنية للتوعية بالصحة النفسية، والتي تهدف إلى تصحيح المفاهيم المغلوطة والتخلص من الوصمة الاجتماعية المرتبطة بالأمراض والاضطرابات النفسية في المجتمع.

وتشارك وزارة الصحة العامة، ومؤسسة حمد الطبية، ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية، وسدرة للطب، ومركز نوفر، في فعاليات الحملة التوعوية والتي تنطلق يوم 10 أكتوبر تزامنا مع اليوم العالمي للصحة النفسية.

وقال السيد محمود صالح الرئيسي رئيس الفريق الوطني للصحة النفسية ورئيس الخدمات الطبية المستمرة في مؤسسة حمد الطبية، إن التوعية بالصحة النفسية في دولة قطر تعتبر على قدر كبير من الأهمية لا سيما أنها تعد من الأولويات السبع المدرجة في الاستراتيجية الوطنية للصحة 2018 2022.

وأضاف في تصريح صحفي أمس أن التوعية بالصحة النفسية باتت تكتسب اهتمامًا متزايدًا على الصعيد العالمي لما لها من أثر على الرفاه الصحي للمجتمعات، مؤكدًا أن دولة قطر عازمة على الوصول إلى أبعد من ذلك خاصة أن الأبحاث التي أجريت مؤخرًا تشير إلى أن واحدًا من بين كل خمسة أشخاص من السكان في الدولة سيعاني من مرض أو اضطراب نفسي في مرحلة ما من مراحل حياته.

من جانبها، أوضحت الدكتورة سامية أحمد العبدالله، نائب قائد أولوية الصحة والعافية النفسية بالاستراتيجية الوطنية للصحة 2018- 2022 والمدير التنفيذي لإدارة التشغيل في مؤسسة الرعاية الصحية الأولية، أن حالة الفرد النفسية تعكس الطريقة التي يفكر بها والشعور الذي يعتريه حيث إن الجميع معرضون للشعور بالإجهاد والتوتر النفسي والاكتئاب ولكن ربما يتلاشى ذلك بشكل سريع لدى البعض ويبقى لفترات طويلة لدى البعض الآخر، ما يترك أثرًا سلبيًا على طريقة حياتهم.

وأشارت إلى أنه من بين أهم التحديات التي تواجه المصابين بالأمراض والاضطرابات النفسية الوصمة الاجتماعية المرتبطة بهذه الأمراض والاضطرابات والتي تحول دون تحدث المصابين صراحة حول ما يعانون منه وبالتالي تمنعهم من طلب الرعاية الصحية النفسية.

وأوضحت أنه لهذه الأسباب تم إطلاق الحملة التوعوية بالصحة النفسية بهدف إيصال رسالة إلى المجتمع مفادها أن الإصابة بالأمراض والاضطرابات النفسية أمر طبيعي وليس فيه ما يدعو إلى الخجل، وأن الجميع يتأثر بهذه الأمراض والاضطرابات وأن التحدث عنها بأريحية وصراحة يزيد الإقبال على طلب الرعاية الصحية النفسية.

وحول الأعراض المرتبطة بالأمراض والاضطرابات النفسية وأثرها على المصابين شدد الدكتور ماجد العبدالله رئيس إدارة الطب النفسي في مؤسسة حمد الطبية على أهمية أن يدرك الناس مستوى الخطورة التي قد تؤدي إليها الأمراض والاضطرابات النفسية، إلى جانب عدم الفصل بين الأمراض الجسدية والأمراض النفسية، لأن هناك علاقة مباشرة تربط بين الأمرين حيث إن المرض الجسدي قد يزيد من مخاطر الإصابة بالمرض النفسي وفي المقابل فإن المرض النفسي قد ينعكس سلبًا على الصحة الجسدية للفرد.

من جانبه، أكد السيد إيان تولي، الرئيس التنفيذي لخدمات الصحة النفسية في مؤسسة حمد الطبية وقائد أولوية الصحة والعافية النفسية بالاستراتيجية الوطنية للصحة 2018- 2022، على أهمية التوعية بالصحة النفسية في الدولة، وقال إن إطلاق هذه الحملة مهم جدًا على ما تحتله الصحة النفسية من أولوية في مختلف مرافق النظام الصحي في دولة قطر.

وشدد على التزام كافة الشركاء في مجال الرعاية الصحية والمؤسسات الأخرى ذات الاهتمام من أجل رفع مستوى الوعي في مجال الصحة النفسية وإيجاد البيئة التي تشجع على كسر حاجز الصمت الذي يحيط بالأمراض النفسية والتحدث عنها صراحة تمامًا كالتحدث عن الأمراض الجسدية.

تجدر الإشارة إلى أن حملة التوعية بالصحة النفسية ستتواصل طيلة شهري أكتوبر ونوفمبر من العام الجاري متضمنة رسائل توعوية تنشر عبر الصحف وقنوات التلفزة والمحطات الإذاعية ومنصات التواصل الاجتماعي إضافة إلى إقامة الفعاليات التي تستهدف الجمهور وكوادر الرعاية الصحية.

ومن المقرر أن تقام أولى الفعاليات التوعوية داخل متحف الفن الإسلامي نهاية الأسبوع الجاري (يومي الجمعة والسبت) حيث ستقوم كوادر من الرعاية الصحية النفسية من مختلف مرافق الرعاية الصحية في قطر بتثقيف الجمهور حول بعض مسائل الصحة النفسية، كما ستتاح الفرصة أمام أفراد الجمهور للمشاركة في ستة نشاطات تثقيفية مثل نشاط «عجلة العافية»، التي تهدف إلى تحفيز الأفراد بأسلوب تفاعلي على ما يمكن القيام به من أجل تحسين الحالة المزاجية والتقليل من فرص الإصابة بالاكتئاب وتقوية علاقاتهم بمن حولهم.            

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .