دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 10/10/2019 م , الساعة 1:40 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

تطلقها القطرية للعمل الإجتماعي قريباً ..آمال المناعي:

تدشين شبكة تثقيف الأقران يناير القادم

تدشين شبكة تثقيف الأقران يناير القادم
 

كتبت - منال عباس:

أعلنت آمال المناعي الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي، عن إطلاق شبكة تثقيف الأقران يناير القادم، موضحة أن الثلاثة أشهر المقبلة سيتم التركيز فيها على تدريب المدربين، وذلك بعد اختيار الخبراء المنفذين بمعايير معينة وجمع المعلومات الصحيحة، والتزام الشركاء. وأضافت في تصريحات صحفية على هامش اجتماع الخبراء لإعداد دليل تثقيف الأقران في قطر، أن مشروع تثقيف الأقران «الشباب للشباب» في المهارات الحياتية، يعكس التوجهات التي ينتهجها مركز نماء خلال هذه الحقبة التي انخرط فيها، منذ عام 2018 مع استراتيجية التنمية الوطنية الأولى إلى 2030، وقالت أن الطريق لا زال في بدايته، ومركز الإنماء الاجتماعي ينتقل من مرحلة لأخرى في تهيئة البنية التحتية لبرامجه التي وجهت للشباب، وتمكين الآليات التي تعمل على هذه المشاريع ومن ثم الانطلاق للمجتمع لتنفيذ البرامج والمبادرات.

وأشادت المناعي بالتجربة العمانية في هذا المجال، ووصفت الشباب العماني بأنه مبهر واستطاع أن يقدم تجربة متميزة، لافتة إلى مشاركة الحضور المتميز والمتنوع من الممارسين الذين يتعاملون مع الشباب بشكل يومي، وعلى سبيل المثال مشاركة مراكز الشباب ورؤساء الإدارات المختصة في التربية ومشاركين من وزارة الثقافة والإعلام والجامعة.

وأوضحت آمال المناعي المعنى المقصود من كلمة «الأقران» وقالت: إن برامج مركز نماء الموجهة للشباب تبدأ من سن 13 إلى 15 كفئة، ومن 15 إلى 18، ومن عمر ال18 إلى 35 سنة، حيث يتم توجيه الفئة الأولى للمهارات الحياتية وتأسيس بنية تحتية لمكونات الإنسان، ومن ثم مرحلة المراهقة التي تحتاج إلى معرفة الجيل القريب من العمر، واستخدامه الشاب أو الشابة في تثقيف جيله القريب منه، ليكون أكثر تأثيرا على المقربين أو الأقران، وبالتالي خلق شبكة من المدربين الذين يقومون على تثقيف أقرانهم وجميعهم من نفس المرحلة العمرية، وذلك وفقاً لدليل علمي وتنفيذ برنامج متكامل، يؤدي إلى مرحلة الشباب بعد المراهقة.

ووفي سؤال ل الراية  حول توجهات المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي خلال المرحلة المقبلة، قالت السيدة آمال المناعي أن هناك حزمة من البرامج المهمة التي تعمل عليها المؤسسة، من بينها برنامج «بصمتي» الذي يهدف إلى خلق قادة في مراكز العمل الاجتماعي الذين سيعول عليهم لقيادة دفة العمل الاجتماعي في المراكز ويعملون على تطويرها ورفع طاقتها والبناء الداخلي لها، موضحة أن العمل لإعداد هذا البرنامج استغرق عامين، كما أن المؤسسة تعكف الآن على تنظيم مؤتمر سيتم الإعلان عنه في وقت لاحق، كما أن المؤسسة بصدد الإعلان عن حلة جديدة لمركز النور وإطلاله أخرى على القطاع الاجتماعي.

إلى ذلك قالت مريم المناعي مديرة إدارة الخدمات المجتمعية بمركز «نماء» في افتتاح اجتماع الخبراء أمس إن مشروع تثقيف الأقران يعد من أهم الركائز الأساسية التي تستجيب لمقتضيات تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030، ونوهت بأن المشروع يهدف إلى تدريب وتأهيل الأقران من الشباب لجعلهم مسؤولين عن صحتهم وحمايتها بحيث يرتكز على التعلم الفعال الذي يقتضي تلبية حاجاتهم وحاجات الآخرين والمجتمع، وتقدمت بالشكر والتقدير لفريق الخبراء من صندوق الأمم المتحدة للسكان، وللمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي لدعمها الكبير لاستكمال إنجاز هذا العمل وفق اتفاقية الشراكة الموقعة مع الصندوق.

وكان الخبراء المشاركون في الاجتماع قد أكدوا على أهمية تغيير أدوات الوصول للشباب، بحيث يتم جذبهم في أماكنهم بالطريقة المريحة التي تناسب ميولهم في ظل تعدد البدائل المتاحة لهم، لافتين إلى أن العالم العربي متخم بعملية توصيف المشاكل في كل القطاعات، وأن المشكلة الحقيقية تكمن في عدم مشاركة الشباب بالقدر الكافي في وضع الحلول سيما أن إشراكهم بصورة منظمة يعتبر أقصر طريقة للوصول إليهم، لذا فإن توصيات الدراسة التي أعدت في هذا الشأن ركزت على ضرورة إشراك الشباب من الجنسين في جميع مراحل عملية التأسيس والقوانين والتشريع وبالتالي سيصبح صوتهم مسموعاً.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .