دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
نعمل على تحديد شكل النسخة المقبلة من «أجيال السينمائي» | إذاعة القرآن الكريم شريك استراتيجي لقطر الخيرية | الأندية تتأهب لعودة الحياة إلى ملاعبنا | وضعنا الخطوط العريضة لعودة الوكرة بقوة | نترقب شهرين مثيرين في صراع الدوري | روزنامة حافلة للأكاديمية الأولمبية القطرية | ترتيبات خاصة لانطلاق الموسم الجديد للهجن | أغلى كؤوس السلة فرصة لظهور الخور | العربي يخطط لصفقات مميزة | استمرار المحترفين الخمسة مع نادي قطر | الكويت: استئناف أعمال البنوك.. اليوم | قانون الشراكة يُترجم ثقة القيادة الرشيدة بالقطاع الخاص | Ooredoo ضمن أفضل الجهات في مُكافحة كورونا | 66 % ارتفاع الطلب على الثروة الحيوانية | ميناء الدوحة يستقبل 206 آلاف سائح | قطر توقع أكبر اتفاقية لبناء ناقلات في العالم | د.الهور يستعرض ضعف الإدارة في المؤسسات | ارتفاع قوي للبورصة.. والمكاسب 10.5 مليار ريال | بنية تحتية قويّة تضمن التعافي الاقتصادي العالمي | مليون إصابة بكورونا في أمريكا اللاتينية | روسيا تطرح أول دواء معتمد لعلاج كورونا الأسبوع المقبل | المرصد السوري: مايو الأقل حصيلة في القتلى منذ بداية الثورة | العلماء يتعقبون بؤر كورونا بالعالم | تفشي وباء إيبولا مجدداً في الكونغو الديمقراطية | حظر التجوال في 40 مدينة أمريكية.. وحالة طوارئ في 3 ولايات | ليبيا تطالب بموقف دولي حاسم تجاه جرائم حفتر | الكويت: مجلس الأمة يستأنف جلساته 16 يونيو | السلطة تبحث اليوم سبل الرد على خطة الضم | قطر تدين تفجير الصومال وهجوم بوركينا فاسو | أصغر مصابي كورونا في قطر عمره 9 أيام | التنمية تطلق خدمة التصديق الرقمي لعقد العمل المتعدد اللغات | دوريات لمنع تجمعات الطلاب قبل وبعد الاختبار | مليون و679 ألف مستفيد من برنامج التواصل الأفضل | الجوازات تستقبل المعاملات التي يتعذر إنجازها إلكترونياً | فصل الحالات المشتبهة عن باقي المُراجعين | بحث حالات مَن تعذر تسجيل عنوانهم الوطني | الكمامة مصدر محتمل للعدوى | إجراءات مشددة بالمراكز الصحية لتجنب عدوى فيروس كورونا | إغلاق 12 مؤسسة غذائية مخالفة بالدوحة | قطر حققت متطلبات العودة التدريجية للنشاط الاقتصادي | بروتوكول التعامل مع حالات «كوفيد» يتماشى مع توصيات الصحة العالمية | حلول مبتكرة لتوفير خدمات العلاج الطبيعي في ظل كورونا | جائحة كورونا لم تشغلنا عن مواجهة الحالات المرضية الأخرى | شفاء 3147 شخصاً من فيروس كورونا | توفير بيئة آمنة وصحية لأداء اختبارات الثانوية | المريخي يتلقى اتصالاً هاتفياً من وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط | نائب رئيس الوزراء يتلقى اتصالاً هاتفياً من وزير خارجية كوت ديفوار | صاحب السمو والرئيس الغاني يعززان العلاقات
آخر تحديث: الخميس 10/10/2019 م , الساعة 1:37 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : المحليات :

نظمت حفلاً لتخريج 370 خريجة ضمن الدفعة الثانية والأربعين بجامعة قطر

كلية التربية تحتفي بمعلمات المستقبل

د. شيخة المسند: كلية التربية القلب النابض لجامعة قطر
قطر حققت نقلات نوعية اقتصادية واجتماعية وثقافية
على الخريجات إتقان العمل واتخاذه أسلوب حياة
كلية التربية تحتفي بمعلمات المستقبل
 

كتبت - هناء صالح الترك:

نظمت جامعة قطر مساء أمس حفل تخريج طالبات كلية التربية ضمن الدفعة الثانية والأربعين في مجمع الرياضات والفعاليات بجامعة قطر، بحضور الدكتورة شيخة المسند ضيف شرف الحفل والدكتور أحمد العمادي عميد كلية التربية ولفيف من أعضاء هيئة التدريس بالكلية وأولياء أمور الطالبات، وذلك للاحتفاء بتخريج دفعة 2019 البالغ عددها 370 خريجة.

وقالت الدكتورة شيخة المسند: هذه المناسبة السعيدة ليست فقط احتفالاً بنجاح جهودكن ومساعيكن طيلة فترة الدراسة، بل هي أيضاً بداية مرحلة جديدة من الاعتماد على النفس وتحمل المسؤولية وخوض تجارب مهنية وحياتية جديدة، وأعدكن بناتي الخريجات بأن هذا اليوم لا يُنسى أبداً، فها أنا أجد نفسي أرجع بالذكريات إلى يوم تخرجي من كلية التربية، وبالرغم من أنني مررت بعدة بمراحل عديدة في حياتي المهنية، إلا أن ذكرى ذلك اليوم تبقى مختلفة ومميزة ..

أنا على يقين بأن أهاليكن وأساتذتكن لم يبخلوا عليكن بما لديهم من كلمات نصح قيمة وخلاصة تجارب مفيدة، كما أعلم أن جيلكن واسع الاطلاع ويملك من المهارات وأدوات اكتساب المعلومات ما لم تملكه أجيال سابقة، وقد قادني هذا التساؤل إلى التفكّر في الاختلافات بين جيل اليوم والأمس وبما في هذه الاختلافات من إيجابيات وسلبيات. وأضافت: حين تخرجت من كلية التربية، كانت أول كلية أنشئت عام 1973 لتصبح نواة للجامعة التي تأسست عام 1977، وها نحن نشهد ما أصبحت عليه جامعة قطر اليوم، فكلية التربية كانت بمثابة القلب النابض لوليدٍ كبر وتطور حتى أصبح صرحاً تعليمياً ناضجاً ومؤسسة وطنية رائدة تحتل مراتب متقدمة في التصنيفات العالمية بكلياتها التسع ومراكزها البحثية المتطورة وبإنجازات منتسبيها. وقالت: إذا ما تمعنّا في واقعكن اليوم مقارنة بما كان الحال عليه حين تخرجت أنا من الجامعة، نجد أن الخيارات أمامكن اليوم غير محدودة. فبحمد الله حققت دولة قطر نقلات نوعية في شتى المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية فتحت أمام جيلكن فرصاً جديدة ورائعة للعلم والعمل والإنجاز. وهذا طبعاً تطور إيجابي، نفرح له ونعتز به، ولكنه في الوقت ذاته يضعكن أمام حيرة اختيار أنسب السبل لتضعن بصمتكن المميزة وتتركن أثركن في المجتمع. تعدد الفرص والاختيارات يحتاج إلى تفكير عميق وصدق مع النفس ووضوح في الأهداف والالتزام الجاد بتحقيقها رغم كل التحديات.

وقالت: الدراسة التي اخترتموها أعدّتكن لواحدة من أنبل المهن في العالم. فطلب العلم فريضة وفضيلة حث عليها ديننا الحنيف فهنيئاً لمن اختار أن يلهم النشء ويرشد الأجيال هدفاً لحياته .. أتمنى أن تسلكن درب العمل التدريسي وتلتزمن به بالرغم من صعوبته ومشقته أحياناً، فنظامنا التعليمي يحتاج إليكن، والأجيال القادمة تحتاج إلى علمكن ومهاراتكن، وستستشعرن إن شاء الله كيف أن رؤية بريق الدهشة في عيون طالب وإيقاد شعلة الفضول والتساؤل في العقول الفتية هي مكافأة يستحيل أن تجدنها في أي عمل آخر، وكم هو ممتع أن تقابل أشخاصاً بعد أعوام يهرعون لتحيتكم حين يرونكم من بعيد. وتابعت: لقد أصبح العالم الذي نعيشه اليوم أكثر تعقيداً وتداخلاً من ذي قبل، فقد فتح التطور في تكنولوجيا المعلومات ووسائل الاتصال الاجتماعي الباب على سيل جارف من الأخبار والمعلومات بعضها حقيقي وكثير منها زائف .. في هذا الواقع الجديد أصبح من الضروري جداً استخدام تفكيركن الناقد وقدراتكن التحليلية على التمييز بين الطيب والخبيث وعدم قبول معلومة إلا بعد فحص دقتها والتحقق منها، ولعل هذه المسؤولية مضاعفة عليكن كمعلمات وتربويات .. فخذوا بيد طلابكن وعلموهم التعامل المسؤول مع المعلومات والأخبار التي تضعها وسائل التكنولوجيا على عتبة أبوابهم كل يوم وكل ساعة. وحثت الخريجات على إتقان العمل واتخاذه كأسلوب حياة وطريقة تفكير تميز صاحبها، ونستذكر هنا الحديث الشريف «إن الله تعالى يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه». وأنتهز هذه الفرصة لأهنئ أهاليكن الكرام وهم شركاء النجاح الذي تحصدونه اليوم، فوراء كل خريجة أم سهرت وأب تعب وأسرة قدمت التوجيه والدعم حتى وصلوا بكن إلى هذا اليوم السعيد.