دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 12/11/2019 م , الساعة 5:04 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
الصفحة الرئيسية : المحليات :

على هامش افتتاح مهرجان منتجات المزارع القطرية.. الشيخ فالح بن ناصر:

دراسة صناعة الخضراوات المجمدة محلياً

الاستفادة من فائض الخضراوات في فصل الشتاء
التصنيع يهدف لتوفير الخضراوات على مدار العام
110 % نسبة الإنتاج في بعض أصناف الخضراوات
تصدير الألبان والدواجن الحية بعد تخطيها الاكتفاء الذاتي
دراسة صناعة الخضراوات المجمدة محلياً

الدوحة - إبراهيم صلاح:

كشف سعادة الشيخ الدكتور فالح بن ناصر آل ثاني وكيل الوزارة المساعد لشؤون الزراعة والثروة السمكية بوزارة البلدية والبيئة عن دراسة لصناعة الخضراوات المجمدة هذا الموسم.

وقال الشيخ فالح، في تصريحات صحفية: سوف نتجه إلى الصناعات التحويلية، خاصةً بعد وجود فائض كبير في منتجات الخضراوات خلال موسم الشتاء، والتي يزيد إنتاجها دون أن تسوق، وبالتالي سيتم تحويلها إلى خضراوات مجمدة، لتكون السلعة موجودة طوال العام، في ظل أن بعض الأصناف تصل إلى درجة إنتاج تفوق 110%.

وأضاف: المؤشرات تؤكد زيادة نسب الإنتاج من الخضراوات هذا الموسم مقارنةً بالموسم الماضي، خاصةً بعد زيادة أعداد المزارع المشاركة لأول مرة في تسويق منتجاتها، مشيراً إلى تضاعف أعداد المزارع المميزة والتي بدأت بسبع مزارع خلال أول موسم، ووصلت حاليا إلى 120 مزرعة قابلة للزيادة، لافتاً إلى تقييم الإنتاج بعد مرور الربع الأول من الموسم ودراسة أسباب الزيادة لتطويرها والعمل على مضاعفتها.

وأكد أن الموسم الحالي يشهد تحديا كبيرا لأصحاب المزارع، في ظل إشراك شركة محاصيل التي تقوم بشراء المنتج من المزارع، فضلاً عن بيع المنتجات في ساحات بيع المنتج الزراعي المحلي الخمس التي تغطي كافة مناطق البلاد، إلى جانب المشاركة بالإنتاج في مختلف المنافذ عبر المجمعات التجارية، منوهاً بأن الوزارة تهدف إلى تغطية كافة احتياجات شرائح المجتمع من الإنتاج المحلي.

وأكد تطور الصناعات الزراعية منذ عام 2017، إذ كانت الصناعات الزراعية نادرة الوجود قبل 2017، حيث كان إنتاج الألبان أقل من 20% واليوم نقوم بالتصدير وكذلك الحال للدواجن الحية التي دخلت في خطوط التصدير، فضلاً عن إنتاج المشروع الذي وصل إلى 100% اكتفاء ذاتي، وفي إنتاج البيض من المتوقع أن يصل الاكتفاء العام المقبل إلى 70% نسبة الاكتفاء الذاتي ومن المتوقع أن تزيد وتصل إلى 100%.

وأشار إلى التركيز على كافة المنتجات الزراعية القابلة للزراعة في قطر، وتتماشى مع الظروف البيئية للوصول إلى نسبة اكتفاء ذاتي منها 100%. وأكد أن آلية تصدير المواد الغذائية تكون للمواد التي بها ميزة نسبية من حيث توفرها بشكل كبير وكفايتها لحاجة السوق ويكون قرار التصدير دون أن يخل بحاجة المستهلكين، إلى جانب أن يكون المنتج قد وصل إلى نسبة الاكتفاء الذاتي كمنتجات الألبان والدواجن على سبيل المثال، لافتاً إلى تصدير التمور منذ عامين.

جاء ذلك خلال افتتاح مهرجان منتجات المزارع القطرية بمجمع اللولو بالغرافة والذي تنظمه وزارة البلدية والبيئة ممثلة بقطاع شؤون الزراعة والثروة السمكية بالتعاون مع إدارة اللولو هايبر ماركت، بحضور السيد يوسف خالد الخليفي مدير إدارة الشؤون الزراعية، وعدد من مسؤولي إدارة اللولو، وممثلي الشركات وأصحاب المزارع المشاركة بالمهرجان، حيث يهدف المهرجان إلى دعم أصحاب المزارع الوطنية لطرح منتجاتهم في كبرى المجمعات التجارية بالدولة لتوسيع محطات بيع المنتجات المحلية.

 

وأكد أن المنتجات المعروضة متميزة ومتنوعة من لحوم ودواجن وخضراوات وفواكه وعسل وتمور وألبان ومشتقاتها وغيرها، مشيداً بالتنوع الكبير في المنتجات القطرية خلال الفترة الأخيرة.

 

انطلاق العمل بها الخميس بمشاركة 125 مزرعة.. يوسف الخليفي:

تقييم تجربة الساحات بعد انقضاء الموسم

كشف السيد يوسف الخليفي عن تقييم تجربة استمرار الساحات من العدم بعد انقضاء الموسم الحالي، في ظل إشراك شركة محاصيل لتسويق منتجات المزارع.

وقال الخليفي: تم إنشاء الساحات منذ 7 مواسم بهدف تسويق المنتجات المحلية، وفي كل عام هناك خطط لتطويرها، لكن هذا العام سيتم مراقبتها للتأكد من أدائها ومدى فعاليتها بما يتم التوريد لها من منتجات بالتوازي مع محاصيل.

وأشار إلى انطلاق موسم بيع المنتجات المحلية بالساحات الخميس المقبل بمشاركة 125 مزرعة، موضحاً أن 30% من الإنتاج المحلي يتم تسويقه عبر المنافذ التي نظمتها الوزارة، حيث سوقت الساحات 11% من نسبة الإنتاج المحلي خلال الموسم الماضي، ومن خلال المشاريع الخاصة بالمجمعات التجارية سواء مشروع مزارع قطر أو الإنتاج المميز يتم تسويق 20% من الإنتاج المحلي.

وقال: هذا الموسم سيدخل مسوق جديد لمنتجات المزارع عبر شركة محاصيل، بحيث يتم تسويق المنتجات بأسعار مناسبة سواء لأصحاب المزارع أو للمستهلكين، موضحاً أن الشركة تعمل على إبرام العقود مع المزارع حاليا لتوريد الخضراوات. ولفت إلى إمكانية التوريد بطريقة العقود المسبقة أو عن طريق إرسال الشحنات مباشرة للشركة.

وأضاف: تم تحديد الأسعار بالتعاون مع محاصيل حيث لا يكون هناك أي خسائر للمزارعين، بحيث حساب قيمة الإنتاج وإضافة هامش ربح مناسب، حتى يحقق أرباحه بشكل مناسب، فضلاً عن عدم رفع التكلفة على المستهلكين لافتاً إلى أن أسعار المنتجات تختلف طبقاً لجودتها سواء منتج مميز أو منتج درجة أولى.

ولفت إلى استمرار الرقابة على المنتجات المعروضة في الساحات والتأكد من جودتها، لتباع وسط المعايير التي تحددها الوزارة كأعلى قيمة من ناحية الجودة فضلاً عن أقل سعر، منوهاً إلى الحرص على توفير أقل الأسعار كذلك في منافذ بيع الفاكهة مقارنةً بالأسعار خارج الساحات.

 

ناصر الخلف: إنهاء مشاكل تسويق منتجات المزارع

أشاد ناصر أحمد الخلف الرئيس التنفيذي لمزرعة أجريكو بجهود وزارة البلدية والبيئة في إطلاق العديد من المشاريع لتسويق المنتجات الزراعية لدعم المزارعين عن طريق الساحات والمجمعات التجارية، إضافة إلى شركة محاصيل.

وقال الخلف: منذ 2017 زاد الإنتاج الزراعي أكثر من 300%، لافتاً إلى ترقب أصحاب المزارع زيادة الإنتاج بشكل أكبر وتغطية جزء كبير من احتياجات السوق المحلي، منوهاً إلى أن هناك فجوة بين نسبة الإنتاج الزراعي وحاجة السوق. وأكد أن من واجب أصحاب المزارع تطوير الآليات المستخدمة في الزراعة فضلاً زيادة المساحات المزروعة.

وأضاف: نعتمد في الفترة الحالية في مزارعنا على الزراعة المائية لمزاياها العديدة من توفير استهلاك المياه والأسمدة، فضلاً عن إنتاجها الكبير مما يجعل المشاريع الزراعية مجزية لأصحابها مع زيادة الإنتاج وتقليل التكلفة والأسعار التي تحددها الوزارة للمنتج المميز يجعل من مجال الاستثمار الزراعي مجزيا للجميع.

وكشف عن افتتاح مصنع للسلطة خلال العام المقبل، مؤكداً أن المصنع سيكون داعما لأصحاب المزارع لتسويق المنتجات المحلية، وتكون بديلة للمنتجات التي تأتي من دول أوروبا عبر الطيران بهدف تقليل الاستيراد ودعم المنتج المحلي.

 

علي الكعبي: دعم للمزارعين بالتسويق والبذور والأسمدة

أكد علي الكعبي مالك المزرعة العالمية عضو اللجنة الدائمة لشؤون المزارع أن دعم وزارة البلدية والبيئة للمزارعين يتطور عاما بعد عام، حيث بات من دعم جزئي العام الماضي إلى دعم متكامل هذا العام.

وقال: من حيث التسويق قدمت الوزارة العديد من البرامج لتسويق منتجات المزارع كبرنامجي المنتج المميز ومزارع قطر وعن طريق شركة محاصيل بالإضافة إلى ساحات بيع المنتج المحلي، أما الدعم المباشر كان عن طريق توفير البذور وصناديق التعبئة والملصقات، وذلك بهدف تشجيع المزارعين على مضاعفة الإنتاج، مؤكداً أن الوزارة نوعت أشكال الدعم وقضت على أغلب المشاكل التي كانت تواجه المزارعين. وقال إن الدعم في الأسمدة كان جزئيا أما الآن أصبح الدعم كاملا 100% .

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .