دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 18/11/2019 م , الساعة 1:35 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : المحليات :

الرئيس أرمين سركسيان وصل الدوحة

آفاق جديدة للعلاقات القطرية الأرمينية

آفاق جديدة للعلاقات القطرية الأرمينية

·        زيارة رئيس أرمينيا تعزز التعاون في الاقتصاد والتجارة والاستثمار

·        4 رحلات أسبوعية مباشرة للخطوط القطرية بين الدوحة ويريفان

·        أرمينيا من أكثر دول الاتحاد السوفييتي السابق تقدماً في صناعة التكنولوجيا

·        اتفاقيات ومذكرات تفاهم لإنشاء لجنة وزارية مشتركة وحماية الاستثمارات

·        الرئيس الأرميني يشيد بالعلاقات الوطيدة بين البلدين ويتطلع لتعزيزها

 

الدوحة - قنا:

 وصل فخامة الرئيس أرمين سركسيان رئيس جمهورية أرمينيا، إلى الدوحة مساء أمس، في زيارة رسمية للبلاد.

وكان في استقبال فخامته والوفد المرافق لدى وصوله مطار حمد الدولي، سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات، وسعادة السيد محمد بن محمد الفهيد الهاجري سفير دولة قطر لدى أرمينيا، وسعادة السيد كيغام غار يبجانين سفير جمهورية أرمينيا لدى الدولة.

تأتي زيارة فخامة الرئيس أرمين سركسيان رئيس جمهورية أرمينيا في إطار الصداقة والعلاقات الطيبة المتنامية بين البلدين، ومن المقرر أن يستقبل حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، غدًا «‏الثلاثاء»‏ بالديوان الأميري، فخامة الرئيس سركسيان، لبحث العلاقات الثنائية والسبل الكفيلة بتطويرها وتعزيزها، وعدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

ومن المنتظر أن تسهم الزيارة في تعزيز العلاقات بين البلدين ودفعها نحو آفاق أرحب خاصة في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية، حيث تشهد العلاقات بين قطر وأرمينيا تطورًا متناميًا في العديد من القطاعات منذ تأسيسها في الخامس من نوفمبر من عام 1997، وتعززت هذه العلاقات على مدار السنين عبر العديد من الزيارات الرسمية لكبار المسؤولين من الطرفين أبرزها زيارة الرئيس الأرميني الأسبق روبيرت كوتشاريان للدوحة عام 2002، وزيارة الرئيس الأرميني السابق سيرج سركسيان للدوحة عامي 2009، و 2017، وخلالها عقد حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى وفخامته جلسة مباحثات رسمية بالديوان الأميري، تم خلالها استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تعزيزها وتنميتها في شتى المجالات، كما تناولت المباحثات أبرز القضايا على الساحتين الإقليمية والدولية.

تطوير العلاقات

وفي إطار الرغبة والحرص المشترك على دعم وتطوير العلاقات الثنائية في مختلف المجالات، ترتبط الدولتان بمجموعة من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم التي تتعلق بإنشاء لجنة وزارية مشتركة، وتجنب الازدواج الضريبي ومنع التهرب المالي، والتعاون التجاري والاقتصادي والفني، والتشجيع والحماية المتبادلة للاستثمارات، والتعاون الثقافي والزراعي، والسياحي وفي مجال حماية البيئة وتنظيم استخدام العمال الأرمينيين في دولة قطر.

الفرص الاستثمارية

وقد أشاد الرئيس الأرميني أرمين سركسيان بالعلاقات الوطيدة التي تربط بين بلاده ودولة قطر، لافتًا إلى تطلعه لتعزيزها خصوصًا في المجالات التجارية والاقتصادية، داعيًا رجال الأعمال القطريين إلى دراسة الفرص الاستثمارية المتاحة في أرمينيا وتوجيه استثماراتهم إليها، حيث جاء ذلك خلال استقباله للسيد محمد بن أحمد العبيدلي عضو مجلس إدارة غرفة قطر الذي شارك في فعاليات قمة العقول التي عقدت في مدينة ديليجان الأرمينية في يونيو الماضي وبمشاركة ممثلين عن 27 دولة. وشارك في هذا الحدث أكثر من 100 شخصية بارزة من أرمينيا والخارج، وتم عقد مناقشات تركزت على العمليات الجيوسياسية في أوراسيا والشرق الأوسط والتقنيات المتقدمة والإدارة والذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي، والثورة الصناعية الرابعة وريادة الأعمال والابتكار والقيادة في القرن الحادي والعشرين وحوار الحضارات وسياسات العملة والاستثمار والمخاطر والتحديات التي تواجه العالم. وقال العبيدلي، في تصريحات صحفية، إن لقاءه مع الرئيس الأرميني تناول سبل تعزيز علاقات التعاون بين قطاعات الأعمال في البلدين، لافتاً إلى أنه سيتم الترتيب لزيارة وفد من رجال الأعمال القطريين إلى أرمينيا العام المقبل للمشاركة في هذا المؤتمر السنوي إضافة إلى استكشاف فرص الاستثمار المتاحة في أرمينيا.

4 رحلات

وتسير الخطوط الجوية القطرية أربع رحلات أسبوعية مباشرة وبدون توقف بين الدوحة والعاصمة الأرمينية يريفان، وقد أسهمت هذه الرحلات في زيادة توافد السياح من قطر إلى العاصمة الأرمينية، إلى جانب التسهيلات التي تقدمها الحكومة الأرمينية من قبيل إعفاء المواطنين القطريين من تأشيرات الدخول، وتعد يريفان الواقعة على نهر هراستان، المركز الإداري والثقافي والصناعي لأرمينيا وتقدم للزوار تاريخاً ثقافياً غنياً ومتنوعاً، وتعد واحدة من أقدم المدن المأهولة باستمرار ويمكن استكشاف عمارتها وأجوائها سيراً على الأقدام والاستمتاع بمنظر سلسلة جبال القوقاز المكسوة بالثلوج والتي تشكل خلفية خلابة للمدينة.

موقع استراتيجي

وأرمينيا بلد جبلي غير ساحلي تقع في جنوب القوقاز، عند ملتقى غرب آسيا وشرق أوروبا، بين البحر الأسود وبحر قزوين وتحدها من الشمال والشرق جورجيا وأذربيجان ومن الجنوب والغرب إيران وتركيا وتبلغ مساحتها أكثر من تسعة وعشرين ألف كيلومتر مربع أما عدد السكان فيقارب الثلاثة ملايين نسمة . وتعد أرمينيا من أكثر دول الاتحاد السوفييتي السابق تقدمًا في مجال صناعة التكنولوجيا وهو ما يعد أحد ركائز الاقتصاد هناك، والذي يعتمد بشكل كبير على قطاع الاستثمارات الذي يشهد تطورًا كبيرًا في مختلف المجالات، حيث تزخر أرمينيا بالعديد من الفرص الاستثمارية المجدية والتي يمكن لرجال الأعمال اقتناصها.

الإلكترونيات

وفي مرحلة ما قبل الاستقلال اعتمد الاقتصاد إلى درجة كبيرة على صناعة المواد الكيميائية والإلكترونيات والآلات وتجهيز الأغذية والمطاط الصناعي والمنسوجات، التي يتم استيراد موادها الخام من الخارج.. وفي مرحلة الاستقلال طورت أرمينيا قطاعاً صناعياً حديثاً يقوم على تصدير الآلات والمنسوجات والسلع المصنعة الأخرى للخارج، وقد شكلت الزراعة أقل من عشرين بالمائة من الناتج الصافي ومن حيث حجم العمالة قبل تفكك الاتحاد السوفياتي عام 1991. وبعد الاستقلال برزت أهمية الزراعة في الاقتصاد بشكل ملحوظ حيث صعدت حصتها في نهاية التسعينيات إلى أكثر من ثلاثين بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي وأكثر من أربعين بالمائة من إجمالي العمالة. تنتج المناجم الأرمينية النحاس والزنك والذهب والرصاص. بينما تنتج الغالبية العظمى من الطاقة من الوقود المستورد من روسيا، بما في ذلك الغاز والوقود النووي لمحطتها الوحيدة للطاقة النووية، أما المصدر الرئيسي للطاقة المحلية فهو الطاقة الكهرمائية.

أراض خصبة

ولأنها لا تمتلك أراض خصبة للزراعة تؤمن بأهمية التعليم، وقد حققت نتائج كبيرة في هذا المجال شكلت قيمة مضافة لها، ونجحت في تصدير منتجاتها للأسواق الخارجية، وتعمل على ضمان الحفاظ على قوة الاقتصاد وخلق الظروف المواتية للاستثمارات الأجنبية التي تعتبر من الأولويات، وتركز على دعم قطاعات الهندسة والصناعات الدوائية والتكنولوجيا الحيوية، وقد أنشأت منطقتين للتجارة الحرة يتمتع فيهما المستثمرون بجملة من الحوافز والإعفاءات.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .