دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 9/11/2019 م , الساعة 12:07 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

انتقدوا ضعف الرقابة على عمليات البيع والشراء ..أصحاب حلال ل الراية :

مزاد الإبل يشعل الأسعار

ضرورة وجود أطباء بيطريين لفحص الإبل المعروضة
تجمعات الإبل تتركز في المنطقة الوسطى والجنوبية وسوق الوكرة غير مناسب
مطالب بإنشاء ساحة مزاد متطورة قريبة من تجمعات العزب
مزاد الإبل يشعل الأسعار

 

كتب - حسين أبوندا:

طالب عدد من مربي الحلال الجهات المعنية بتنظيم عملية المزاد الصباحي على الإبل الذي يقام يومياً بعد صلاة الفجر مباشرة، مؤكدين أن المزاد يتم من دون وجود جهة للإشراف والرقابة على عمليات البيع والشراء. وأشاروا إلى أن عملية المزايدة على الإبل المعروضة للبيع غير منظمة حيث يتم المزايدة على 5 أو 6 من الإبل في نفس الوقت داعين إلى ضرورة وجود مشرفين للحد من ظاهرة المزايدة بهدف رفع أسعار الإبل على الزبائن.

وأكدوا أن موقع المزاد غير مناسب بسبب وقوعه في أرض فضاء تنتشر فيها الشاحنات وسيارات النقل والمقطورات، داعين إلى ضرورة توفير ساحة مزاد مكتملة الخدمات لها بوابة دخول وتتوفر بها مرافق خاصة لنزول وصعود الإبل من السيارات بدلاً من استخدام مكائن الرفع والتنزيل التي تتسبب في خلع وكسر لأعضاء الإبل.

ودعا أصحاب الحلال إلى ضرورة إعادة النظر في عملية نقل سوق الإبل على وجه التحديد إلى مدينة الوكرة والاكتفاء فقط بنقل المواشي الأخرى مثل الأغنام والماعز والأبقار، خاصة أن 90% من تجمعات الإبل في قطر تتركز في المنطقة الوسطى والجنوبية من البلاد، مقترحين إنشاء السوق في منطقة قريبة من تجمعات العزب سواء على طريق أبو سمرة أو الشحانية أو بالقرب من عزب أبو نخلة أو على طريق روضة راشد.

 

مسعود الأحبابي:

روضة راشد أفضل موقع لسوق ومزاد الإبل

 

أكد مسعود سالم الأحبابي أن موقع المزاد غير مناسب نهائياً بسبب وقوعه في الأرض الفضاء التي تنتشر فيها الشاحنات وسيارات النقل، مشيراً إلى ضرورة تنظيم الموقع ومنع وقوف الشاحنات لحين نقل السوق بشكل نهائي من هذه المنطقة.

واعتبر أن فكرة نقل سوق الإبل على وجه التحديد لمنطقة الوكرة من الأفكار التي شكلت إزعاجاً لمربي الإبل الذين تقع عزبهم في مناطق بعيدة عن الوكرة مشيراً إلى أن أفضل موقع لمزاد وسوق الإبل يجب أن يكون في على طريق روضة راشد خاصة أن ذلك الموقع قريب من المكان الذي تتواجد فيه معظم العزب الخاصة بتربية هذا النوع من الثروة الحيوانية.

 

صالح النادر:

تشديد الرقابة للحد من حالات التلاعب

 

أكد صالح النادر أن هناك عملية تلاعب واضحة في عملية البيع والشراء في المزاد حيث يقوم بعض الأشخاص بالمشاركة في المزاد بهدف رفع السعر على الزبون، داعياً وزارة التجارة والصناعية لتوفير مراقبين على المزاد للحد من هذه الظاهرة التي يعاني منها المربون.

ودعا الجهة المعنية لإعادة النظر في نقل سوق الإبل على وجه التحديد لمدينة الوكرة ولكن بإمكانها نقل المواشي المختلفة من أغنام وماعز وخلافه نظراً لأن الإبل من الثروة الحيوانية التي يتركز وجودها في مناطق وسط وغرب البلاد وسيكون هناك صعوبة على أصحابها الانتقال يومياً للمشاركة في المزاد أو القيام ببيع وشراء الإبل بسبب بعد المسافة.

وطالب بضرورة استغلال إحدى الأراضي الفضاء الواقعة على طريق أبو سمرة لإنشاء سوق خاص بالإبل يتوفر فيه ساحة مزاد على أعلى مستوى بدلاً من الطريقة البدائية المستخدمة في الوقت الحالي مثل عملية تنزيل ورفع الإبل بمعدات الرفع والتي تعرِّض أعضاءها للكسر والخلع وأن أفضل طريقة هي توفير موقع للتنزيل يطلق عليه «الدركال».

 

حمد العذبة:

مطلوب ساحة مزاد متطورة للإبل

 

اعتبر حمد العذبة أن عملية البيع في المزاد عشوائية وغير منظمة ومعظم التجار الذين يعرضون الإبل يرفضون إنزالها من سيارات النقل ويطلبون من الزبون شراءها على حالها، لافتاً إلى أن مثل هذه التصرفات لا تحدث لو كانت العملية تتم وفق آلية واضحة وتنظيم من الجهة المسؤولة عن مراقبة المزادات.

واعترض العذبة على طريقة البيع في المزاد حيث يقيم كل صاحب إبل مزاداً خاصاً به دون أن يكون هناك التزام بأسبقية الوصول ما يتسبب في وجود مزايدة على 6 من الإبل في الوقت نفسه وهو الأمر الذي لا يمنح الجميع فرصة للمشاركة في المزايدة على جميع الأنواع التي يوفرها التجار، مطالباً بضرورة تنظيم عمليات البيع مع العمل على توفير بوابات دخول وخروج للإبل ويتم المزايدة على إبل واحدة فقط.

وطالب بضرورة وجود أطباء بيطريين في المزاد حتى يقوموا بعملية فحص للإبل المعروضة حتى يتجنب المشتري التعرض للغش وشراء إبل مريضة أو مصابة، خاصة أن الزبون ينفق آلاف الريالات لشرائها.

 

فالح حسيان:

عشرات الشاحنات تقف في ساحة المزاد

 

قال فالح حسيان إن الموقع الحالي للمزاد يحتاج إلى تنظيم حيث يقع على أرض فضاء تحيطها عشرات الشاحنات وسيارات النقل ونتمنى قيام الجهة المعنية بإلزام هؤلاء بإزالتها من الموقع في أسرع وقت ممكن.

ولفت إلى أن هناك مشكلة تواجه الزبائن تتمثل في تعمد بعض الأشخاص في رفع السعر على المواطنين أثناء عملية المزايدة وذلك دون وجود أي نية لديهم للشراء مؤكداً أن هذه الظاهرة مزعجة وتتسبب في العديد من المشاكل أثناء عملية المزايدة.

 

جابر المري :

المزاد الوجهة المفضلة لأصحاب الإبل

 

دعا جابر فهد المري أن تتولى وزارة التجارة والصناعة عملية تنظيم البيع في المزاد خاصة أن العشوائية هي سيدة الموقف في موقع مزاد الإبل بسبب عدم وجود موظفين معتمدين يستطيعون الحد من عمليات التلاعب والغش التي تحدث في الساحة.

واقترح المري على الجهة المعنية ضرورة نقل سوق ومزاد الإبل من موقعه الحالي إلى الشحانية والتي تعتبر الموقع الأفضل نظراً لأنها مركز لتربية الإبل بسبب وجود مضمار الريس ومعظم العزب الخاصة بتربية الإبل.

وأشار إلى أن مزاد الإبل هي الوجهة المفضلة للمنتجين ومن يريد بيع الفائض لديه من الإبل فضلاً عن الذين يريدون شراء الحيران لذبحها في الولائم والعزائم ، أو لمن يريد شراء نوعيات منتجة للألبان مؤكداً أن الاهتمام بساحة المزاد من صالح شريحة كبيرة من مربي الحلال.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .