دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 2/12/2019 م , الساعة 1:41 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

مع إمكانية استقبالهم طوال الأسبوع .. د. جاسم السويدي ل الراية:

عيادات مستشفى القلب للمواطنين فقط كل ثلاثاء

45 ألف زيارة جديدة للعيادة الخارجية بمستشفى القلب
طوارئ مستشفى القلب تستقبل 1200 مراجع شهرياً
3600 عملية قسطرة وعدد المرضى الداخليين وصل إلى 8500 مريض
عيادات مستشفى القلب للمواطنين فقط كل ثلاثاء

 

 

كتب- عبدالمجيد حمدي:

 

كشف الدكتور جاسم السويدي استشاري أمراض القلب بمستشفى القلب التابع لمؤسسة حمد الطبية عن تخصيص يوم الثلاثاء من كل أسبوع للمواطنين فقط إلى جانب إمكانية استقبالهم أيضاً في جميع أيام الأسبوع، وذلك حرصاً على توفير مواعيد عاجلة للمرضى والتخلص من مشكلة تباعد المواعيد.

وقال الدكتور السويدي ل الراية إن هناك ارتفاعاً كبيراً في الإصابة بأمراض القلب خلال الأعوام الخمسة الماضية لافتاً إلى أن مستشفى القلب سجل خلال العام الماضي 106 آلاف زيارة في العيادات الخارجية مقارنة بحوالي 59 ألف زيارة للمرضى خلال عام 2014 وهو ما يشير بوضوح إلى تزايد أمراض القلب.

وقال في تصريحات ل الراية إن مستشفى القلب قام بإجراء حوالي 3639 عملية قسطرة للقلب خلال العام الماضي موضحاً أن العلاج بالقسطرة في الفترة الأخيرة بات الحل الأمثل في علاج الكثير من أمراض القلب التي تحتاج إلى تدخل جراحي ومنها على سبيل المثال الاستعاضة عن إجراء العمليات الجراحية للقلب المفتوح لتغيير صمام واستخدام القسطرة بدلاً من ذلك.

ولفت د. السويدي إلى أن أكثر أمراض القلب انتشاراً هي أمراض شرايين القلب لافتاً إلى أن المستشفى شهد العام الماضي تنويم 8545 مريضاً لحالات مختلفة من أمراض القلب. وأضاف أن هناك طورئ مخصصة لمرضى القلب بالمستشفى وتستقبل شهرياً حوالي 1200 مراجع حيث يمثل 75% من هذا العدد مرضى للقلب يتوجهون مباشرة إلى طوارئ القلب بدون الحاجة إلى تحويلات من أي جهة في حين يمثل 25% من هذا العدد المراجعون المحولون من أقسام الطوارئ بالمؤسسة. ولفت إلى أن مستشفى القلب يعتبر من أكبر المراكز المتطورة عالمياً في مراقبة نظم القلب وفي طرق العلاج الخاصة باضطرابات القلب خاصة من خلال القسطرة والتي تعتبر أحدث التقنيات العالمية، لافتاً إلى وجود برنامج خاص للتدخل في حالات نوبات القلب الحادة من خلال القسطرة على مدار 24 ساعة طوال أيام الأسبوع وذلك للتعامل مع حالات الانسداد الحاد في الشرايين. ولفت د. السويدي إلى وجود برامج توعوية مستمرة في مستشفى القلب من خلال تنظيم محاضرات بالمستشفى للمراجعين حول الغذاء الصحي وأمراض القلب وكيفية المتابعة للسكري وضغط الدم بالإضافة إلى وجود برامج خارجية في المجمعات التجارية من خلال أطباء يقومون بعمل رسم للقلب وقياس ضغط الدم وتخطيط للقلب لتشجيع جميع فئات المجتمع على ضرورة الفحص والمتابعة المستمرة لحالاتهم الصحية من خلال الفحوصات الطبية الدورية والتي تسهم في كشف الأمراض مبكراً مما يسهم في التعجيل بالعلاج في الوقت المناسب سواء من خلال الأدوية أو التدخلات الجراحية.

 

أمراض القلب المسبب الأول للوفاة في قطر

 

قال د. السويدي إن أمراض القلب تعتبر السبب الأول للوفاة في قطر وفي العالم بشكل عام لافتاً إلى أن انتشار أمراض القلب بهذا الشكل يرجع إلى أسلوب الحياة غير الصحي مما يجعل مسألة تبني نمط حياة صحي أمراً ضرورياً للوقاية من أمراض القلب حيث يعد ذلك أحد أهم طرق العلاج، منوهاً في الوقت نفسه إلى أهمية التطورات في الأدوية والأجهزة التي يشهدها مستشفى القلب.

واوضح أن أكثر أمراض القلب انتشاراً هي أمراض شرايين القلب وأنه وبشكل عام تكثر هذه الأمراض في الأعمار الكبيرة ما فوق سن 55 للرجال وفوق 65 للنساء ولكن في الفترة الأخيرة من الملاحظ أن هذه الأمراض تنتشر بين فئات عمرية صغيرة بين الشباب بين عمر الثلاثين والأربعين وهذا الأمر يرجع إما إلى العامل الوراثي لبعض الأشخاص كالجنسيات الآسيوية بالإضافة إلى عوامل أخرى مثل التوتر والتدخين ونمط المعيشة غير الصحي.

 

عيادات للقلب بالمراكز الصحية

أضاف الدكتور جاسم السويدي أنه في سبيل العمل على الوصول بالخدمات للمراجعين في جميع مناطق الدولة فإنه تم مؤخراً افتتاح عيادات للقلب في بعض المراكز الصحية التابعة لمؤسسة الرعاية الصحية الأولية مثل مركز لعبيب الصحي وأحد المراكز الأخرى، وسيتم تباعاً التوسع في مثل هذه العيادات.

وأكد أن هذه العيادات يتم افتتاحها وتشغيلها بالمراكز الصحية بالتنسيق مع مستشفى القلب التابع لمؤسسة حمد الطبية حيث يقوم استشاريون وأخصائيون من مستشفى القلب بزيارة هذه العيادات لإجراء الفحوصات الطبية على المراجعين بهذه العيادات والذين يكون أغلبهم من الحالات المستقرة التي يجب متابعتها باستمرار أو التي أنهت علاجها في مستشفى القلب وتتطلب القيام بزيارات دورية للطبيب لمتابعة الحالة، موضحاً أنه بدون شك فإن وجود مثل هذه العيادات يخفف الضغط بشكل كبير عن مستشفى القلب.

 

عوامل الوراثة ونمط الحياة غير الصحي أهم أسباب الإصابة

 

أوضح الدكتور جاسم السويدي أن أمراض القلب أنواع منها ما يكون نتيجة عيوب خلقية عند الولادة والتي يكون لها تاريخ وراثي في العائلة وهذه الأمراض يمكن تجنبها من خلال فحوصات ما قبل الزواج كما يجب أن يكون هناك فحص دوري للنساء الحوامل اللاتي لديهن تاريخ عائلي بهذه الأمراض، لافتاً إلى أن هذا النوع من الأمراض يظهر منذ الأيام الأولى للولادة وتؤثر على نسبة الأكسجين في الدم حيث يكون لون الطفل يميل إلى اللون الأزرق ومثل هذا النوع من الأمراض يكون التدخل الجراحي هو الحل الأمثل له منذ الأيام الأولى للولادة.

ولفت إلى وجود نوع آخر من العيوب الخلقية لأمراض القلب لا تؤثر على نسبة الأكسجين في الجسم بالنسبة للطفل مثل وجود ثقب بين الأذين الأيمن والأذين الأيسر أو بين البطين الأيمن والبطين الأيسر أو وجود تضيق في أحد الصمامات مثل الصمام الرئوي أو الأورطي موضحاً أنه في الفترة الأولى للولادة لا تتطلب هذه الحالات التدخل الجراحي ولكن في مراحل عمرية لاحقة قد تحتاج إلى تدخل جراحي.

وأوضح أن من بين أمراض القلب ما يكون مكتسباً وهي أمراض الشرايين كتضيقات الشرايين التي قد تؤدي إلى الإصابة بالذبحات القلبية أو النوبة القلبية الحادة وأسباب ذلك متنوعة منها العامل الوراثي والتدخين ونمط الحياة الذي لا يعتمد على الغذاء الصحي أو ممارسة النشاط الرياضي بالإضافة إلى وجود عامل إضافي آخر مثل الإصابة بضغط الدم فضلا عن الإصابة بالتوتر بشكل متواصل وارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .