دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 2/12/2019 م , الساعة 1:41 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

التعليم أعلنت اكتمال التحضيرات لانطلاقه غداً.. د. إبراهيم النعيمي:

1000 طالب من 70 دولة يشاركون بأولمبياد العلوم

المشاركة الدولية الكبيرة في الأولمبياد تعكس ثقل قطر الدولي
الأولمبياد فرصة لمقارنة الأداء العلمي لطلابنا مع أقرانهم على المستوى الدولي
1000 طالب من 70 دولة يشاركون بأولمبياد العلوم

كتب - محروس سلان:

 

أعلنت وزارة التعليم والتعليم العالي، اكتمال الاستعدادات والتحضيرات لانطلاقة فعاليات أولمبياد العلوم الدولي للناشئين 2019 في نسخته السادسة عشرة، والتي تنطلق في الدوحة غداً وتستمر حتى الحادي عشر من ديسمبر بمركز قطر الوطني للمؤتمرات تحت شعار: «تحفيز جيل اليوم لمهارات الغد».

جاء هذا خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته وزارة التعليم بهذه المناسبة صباح أمس بقاعة العرين بفندق الماريوت، وأداره السيد حسن عبد الله المحمدي مدير إدارة العلاقات العامة والاتصال بالوزارة ورئيس لجنة العلاقات العامة للأولمبياد بحضور شركاء ورعاة الأولمبياد من المؤسسات والأجهزة الحكومية والخاصة، وبحضور كبار مسؤولي وزارة التعليم وعلى رأسهم سعادة الدكتور إبراهيم بن صالح النعيمي وكيل الوزارة رئيس اللجنة العليا لأولمبياد العلوم، والسيدة فوزية عبد العزيز الخاطر وكيل الوزارة المساعد للشؤون التعليمية نائب رئيس اللجنة العليا للأولمبياد، والدكتور خالد العلي القائم بأعمال الوكيل المساعد لشؤون التعليم العالي ورئيس اللجنة العلمية للأولمبياد، والسيد علي عبد الله البوعينين القائم بأعمال وكيل الوزارة المساعد لشؤون الخدمات المشترك رئيس اللجنة التنظيمية للأولمبياد.

ورحب سعادة الدكتور إبراهيم بن صالح النعيمي وكيل وزارة التعليم والتعليم العالي في مستهل المؤتمر الصحفي بالحضور، مُعرباً عن سعادته باستضافة دولة قطر كأول دولة عربية لأولمبياد العلوم الدولي للناشئين، وبمشاركة فاعلة وصلت إلى 70 دولة من مختلف دول العالم، تعكس ثقل قطر الدولي، مما يدل على المكانة والاحترام اللذين تحظى بهما دولة قطر في الأسرة الدولية تحت القيادة الرشيدة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى.

وأشاد سعادته بدور أجهزة الإعلام المحلية، مؤكداً أنها شريك استراتيجي في قطاع التعليم والتدريب وسائر فعالياته المحلية والدولية، مثمناً جهودها في تعزيز الوعي بأهداف الأولمبياد والعمل على إنجاحه منذ أول يوم، داعياً أجهزة الإعلام المحلية إلى مواصلة دورها بذات الكفاءة والفاعلية في استقبال ضيوف الأولمبياد وتغطية الاختبارات وإعلان النتائج.

وثمّن د. النعيمي في كلمته دور شركاء ورعاة الأولمبياد الآخرين على كافة المستويات، بما في ذلك أجهزة الدولة من الوزارات والمؤسسات الحكومية والخاصة في إنجاح استضافة هذا الأولمبياد، مؤكداً أن نجاح الأولمبياد سيكون ثمرة لتكاتف وتضافر كافة الجهود، وليس خاصاً بوزارة التعليم والتعليم العالي وجامعة قطر ومؤسسة قطر، لأنه يهم المجتمع القطري بأسره، داعياً الجميع لاحتضان فعاليات الأولمبياد والعمل على إنجاحها.

وقال سعادته إن الأولمبياد يعتبر فرصة لضيوف قطر للاطلاع على نهضتها على كافة الصعد وعلى مدى جاهزيتها لمونديال 2022 وهو شهادة على جودة وقوة منظومتنا التعليمية لأن أبناءنا سيتنافسون مع 1000 طالب من 70 دولة من حول العالم .. مما يفتح لهم آفاقاً جديدة ويعزز صداقاتهم وعلاقاتهم بأقرانهم على المستوى الدولي.

وأكّد أن الأولمبياد يمثل فرصة لمقارنة الأداء العلمي لطلابنا في مجال العلوم مع أقرانهم على المستوى الدولي مما يمكننا من كشف نقاط قوتنا وضعفنا وكيفية النهوض بأساليبنا ومنهجياتنا المتبعة في تدريس العلوم.

وقال الدكتور النعيمي: إن دولة قطر قد استفادت من تجارب الدول التي سبق أن استضافت الأولمبياد، لاسيما دولة بتسوانا وأضفنا إليها الخبرات القطرية المكتسبة في تنظيم الفعاليات الإقليمية والدولية، لذلك نتوقع أن تكون النسخة السادسة عشرة الأفضل من حيث التنظيم والإعداد والنتائج.

 

فوزية الخاطر:  اختبارات الأولمبياد الدولي للعلوم إلكترونياً لأول مرة

 

قالت السيدة فوزية عبدالعزيز الخاطر وكيل الوزارة المساعد للشؤون التعليمية نائب رئيس اللجنة العليا للأولمبياد إن استضافة قطر لأولمبياد العلوم الدولي للناشئين ستُكسب أبناءنا العديد من المهارات والخبرات وتفيد القادة التربويين والمعلمين في الوسط التربوي والتعليمي على حد سواء، مما يسهم في تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030. ونوّهت بأن دولة قطر قدمت ملفاً متميزاً حاز إعجاب الجهة المنظمة لأولمبياد العلوم الدولي للناشئين، مشيرة إلى أن هذه النسخة ستشهد للمرة الأولى إجراء اختبارات الأولمبياد الدولي للعلوم إلكترونياً على أجهزة الحاسوب بدلاً عن إجرائها ورقياً كما كان يحدث خلال النسخ السابقة. وأكّدت الخاطر في كلمتها أن دولة قطر استطاعت كسب ثقة العالم باستضافة الأولمبياد لاسيما أن عدد الدول المشاركة هو الأكبر في تاريخ الأولمبياد، لافتة إلى أن دولة قطر أول دولة عربية تستضيف تلك البطولة الدولية التي تعد أهم بطولات العلوم على مستوى العالم. وأوضحت في رد لها على سؤال لالراية أن قطر ستشارك بأربعة فرق في البطولة كونها الدولة المنظمة بإجمالي 24 طالباً وطالبة من طلبة المدارس الحكومية والخاصة، مبينة أن الطلبة والطالبات تم انتقاؤهم من بين 200 طالب وطالبة من طلبتنا المتفوقين، وذلك عبر عملية تصفيات تضمن انتقاء أفضل الكوادر لتمثيل دولة قطر بالبطولة، وذلك لتحقيق نتائج تليق بدولة قطر.

 

 

د. خالد العلي: اللجنة العلمية للبطولة بدأت استعداداتها قبل 6 أشهر

 

أشار د. خالد العلي القائم بأعمال الوكيل المساعد لشؤون التعليم العالي ورئيس اللجنة العلمية لأولمبياد العلوم الدولي للناشئين 2019 إلى أن وجود هذه المسابقة العلمية في قطر يدل على مكانتها المرموقة وثقة الهيئة التنظيمية في جهود اللجنة المنظمة بالدوحة وقدرتها على استضافة هذه البطولة بتفاصيلها وإنجاحها. وقال: لقد عملنا في اللجنة العلمية منذ أن علمنا بقرار الموافقة على استضافة النسخة السادسة عشرة للبطولة؛ إذ قمنا بالترتيبات والاستعدادات اللازمة لإنجاح البطولة، لافتاً إلى أن اللجنة العلمية للبطولة بدأت عملها قبل 6 أشهر. وأوضح أن عملية وضع أسئلة الامتحانات مرت بعدة مراحل منها قيام فريق من أعضاء اللجنة العلمية برفقة اللجنة التنظيمية لأولمبياد العلوم 2019 بزيارة دولة بتسوانا؛ للتعرف على شروط المسابقة وتفاصيلها، وكيفية إجراء الامتحانات وخطوات العمل على تنظيمها؛ للاستفادة من خبرتها باعتبارها الدولة المستضيفة لأولمبياد العلوم في العام الماضي. وأبان أن الخطوة الثانية تمثلت في وضع أسئلة الاختبارات في النظام الإلكتروني، لافتاً إلى أن هذا الإجراء يحدث لأول مرة في دولة قطر. وأوضح أن الأسئلة تشتمل على الاختيار من الإجابات المتعددة، والاختبار العملي، والاختبار الكتابي، لافتاً إلى أن الأسئلة تمت مراجعتها في عدة جلسات وتنقيحها ودمجها في محاور مشتركة؛ بحيث يشمل السؤال أكثر من تخصص في أفرع العلوم، بالإضافة إلى وضع أسئلة احتياطية احترازية لأي خلل قد يحدث.

 

 

علي البوعينين: توفير كافة الخدمات اللوجستية والدعم

 

لفت السيد علي عبدالله البوعينين القائم بأعمال وكيل وزارة التعليم والتعليم العالي المساعد لشؤون الخدمات المشتركة ورئيس اللجنة التنظيمية لأولمبياد العلوم الدولي للناشئين 2019، إلى اكتمال استعدادات الوزارة تمهيداً لانطلاق الأولمبياد في 4 ديسمبر الجاري. وقال: إن مهمة اللجنة التنظيمية الأساسية هي توفير كافة الخدمات اللوجستية وكافة أنواع الدعم لاستضافة أولمبياد العلوم للناشئين 2019 والتي تشمل خدمات الدعم التكنولوجي للفعالية في مقار إقامة الوفود ومقر البطولة، وتوفير الرعاية الصحية والأمن والمواصلات لجميع المشاركين في تنقلاتهم، بالإضافة إلى تنظيم الحملات الإعلامية والأنشطة والفعاليات الخاصة بالأولمبياد وتنظيم حفلي الافتتاح والختام والليلة الثقافية التي تقام على هامش الأولمبياد، إلى جانب تجهيز أماكن إقامة الوفود وتوفير كل الخدمات لهم منذ وصولهم إلى مغادرتهم. وأوضح أنه تم التنسيق مع كافة الأجهزة المعنية، من النواحي الأمنية والطبية واللوجستية، وذلك من خلال التنسيق مع الإدارة العامة للجوازات وقوة الأمن الداخلي (لخويا) بوزارة الداخلية ووزارة الصحة العامة، ومؤسسة الحي الثقافي كتارا. ونوّه بإعداد الوزارة برنامجاً سياحياً وثقافياً للوفود لزيارة أهم المعالم الثقافية والسياحية في دولة قطر، لكي يطلع الضيوف على معالم دولة قطر ونهضتها العمرانية والاقتصادية والثقافية، ويتعرفوا على تاريخها وتراثها العريق، حيث تمثل الليلة الثقافية فرصة لجميع المشاركين للاطلاع على بعض ثقافات العالم، وذلك بالتعاون مع وزارة الثقافة والرياضة ومؤسسة الحي الثقافي. ونوّه بأن هذه النسخة التي تستضيفها الدوحة ستكون الأكبر والأهم من حيث عدد الدول المشاركة، ومن حيث التطوير في نظام المسابقة، والإمكانات التي توفرها دولة قطر لمثل هذه الفعاليات الكبيرة. متمنياً كل التوفيق لأبنائنا الطلبة في إحراز الميدالية الذهبية في هذا الحدث الدولي الهام.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .