دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
صاحب السمو يتلقى رسالة خطية من رئيس الفلبين | متاحف قطر تنمي القدرات الإبداعية للطلاب | شؤون الموسيقى يُطلق مسابقة لاكتشاف المواهب | تسليم الجوائز للفائزين في نهائي كأس قطر | شبابي الهوايات ينظم «بازار المصوّرين» | قطر تدين الهجوم على معسكر للجيش في مالي | الجامعة تنظم مؤتمر القانون والإعلام.. اليوم | القضاء يؤيد سجن رئيس وفاق سطيف | لن نجدد إعارة هلال للعربي | ليون يستعيد الصدارة المكسيكية | «أبيض وأسود»..18 لوحة تروي تجربة ياسر الملا | الـ VAR يلقن بيتيس درساً قاسياً | فيروس كورونا يعصف بالرياضة الصينية | الإنسان ركيزة أساسية لرؤية قطر 2030 | جوناثان كودجيا سوبر ستار | مورينيو يغيب عن الغرافة لمدة شهر | سلامة مشاركي وروّاد «مرمي» أولوية قصوى | بونجاح يعزز صدارته للهدافين | 215 مشاركاً في خامس رحلات لكل ربيع زهرة | حملة للتوعية بمخاطر التكنولوجيا على الأطفال | الجزائر وتركيا تتمسكان بحل سياسي للأزمة الليبية | دورات لتحسين مهارات التواصل بجامعة حمد | الأمم المتحدة تأسف لانتهاك حظر التسليح في ليبيا | الجامعة تبحث سبل الاستفادة المجتمعية من البحوث العلمية | التعليم تدشن مقياس «وكسلر» لذكاء الأطفال | مناظرات قطر ينظم بطولة آسيا للمناظرات بكوالالمبور | «حلال قطر».. إحياء للموروث الشعبي والتراث | ختام مهرجان القرين الثقافي في الكويت | سينما تحت النجوم تعرض «ديسبيكابل مي» | دعم نفسي لطلبة الجامعة | علي عبد الستار يستعد لطرح ألبومه الجديد | لوحات فنية من الفلكلور المكسيكي | مقابلات التوظيف تحبط الباحثين عن عمل
آخر تحديث: الأحد 15/12/2019 م , الساعة 3:59 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : المحليات :

في مداخلته بالجلسة العامة للمنتدى.. وزير المالية:

العلاقات القطرية الأمريكية.. تحالف استراتيجي

الاقتصاد العالمي سيواجه خلال الفترة المقبلة العديد من التحديات
معظم التبادل التجاري مع إيران يقتصر على المنتجات الغذائية والزراعية
وزير الخزانة الأمريكي: تعاون قطري أمريكي في مكافحة تمويل الإرهاب
العلاقات القطرية الأمريكية.. تحالف استراتيجي

الدوحة - قنا:

أكّد سعادة السيد علي شريف العمادي وزير المالية، أنّ دولة قطر والولايات المتحدة الأمريكية ترتبطان بعلاقات تحالف استراتيجية انعكست على تعاونهما في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية والاستثمارية والتعليمية وإنتاج الطاقة والغاز وغيرها.

وفيما يتعلق بالتداعيات المترتبة على الحرب التجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين، وظلالها على الاقتصاد العالمي، أفاد سعادة وزير المالية في مداخلته في الجلسة العامة التي عُقدت بعنوان «‏المؤسسات العالمية والاقتصادات الوطنية، هل يمكنها أن تتعاون من أجل تحقيق نمو مستقر وعادل؟»‏ على هامش فعاليات منتدى الدوحة 2019، بأنه في حال وجود اتفاق بين الطرفين يمكن أن يعود ذلك بالعديد من الإيجابيات على الجميع، مشدداً على أنه في ظل وجود اقتصادين عملاقين متناحرين فلن يكون هناك أي طرف مستفيد.

ولفت سعادته إلى أن الاقتصاد العالمي سيواجه خلال الفترة المقبلة العديد من التحديات أغلبها سيكون في الدول النامية، مُنوهاً بالدور المهم الذي سيقوم به الاقتصاد الأمريكي والصيني والروسي كاقتصادات متقدمة في مجال نمو الاقتصاد العالمي. وأشار سعادته إلى أن من بين الأسباب التي أثرت على النمو الاقتصادي العالمي انخفاض أسعار النفط والتي وصلت في بعض المستويات إلى ما بين 50 و60 دولاراً للبرميل، وترتب على ذلك أيضاً انخفاض مستويات النمو في دول الخليج إذا ما تم مقارنته بأرقام سابقة.

وبخصوص انفتاح دولة قطر على العملات الأجنبية، أكد سعادته أن دولة قطر منفتحة على جميع العملات سواء العملة الصينية أو الأوروبية وغيرها من العملات، مشدداً في ذات الإطار على أن أغلب صادرات دولة قطر هي بالدولار الأمريكي كما أن العملة الوطنية مرتبطة بالدولار الأمريكي، وهو ما يعود بالنفع على الاقتصاد الوطني. وفي تعليق سعادته على الحصار الجائر المفروض على دولة قطر، أفاد بأن دولة قطر لجأت خلال الحصار إلى استعمال المجال الجوي الإيراني بعد أن تم إقفال الحدود الجوية والبرية مع عدد من دول الخليج، موضحاً أنه خلال تلك الفترة وحتى الآن لا تتجاوز نسبة التجارة بين قطر وإيران 3 بالمائة من إجمالي التجارة البينية بين دول الخليج وإيران، مبيناً أن معظم التبادل التجاري بين قطر وإيران يقتصر على المنتجات الغذائية والزراعية، بالإضافة إلى بعض المساعدات الإنسانية، مشدداً على أن دولة قطر اضطرت إلى المرور نحو الأسواق العالمية من خلال الأجواء الإيرانية بعد غلق حدودها.

وأوضح سعادته أن مجلس التعاون الخليجي كان يقوم على التكامل الاقتصادي قبل الحصار الذي جاء بقرار مفاجئ وعلمنا به بشكل مختلف، مضيفاً في السابق كنا نستورد العديد من السلع من دول الخليج، على سبيل المثال دولة قطر كانت تستورد ما نسبته 90 إلى 92 بالمائة من منتجات الحليب من دول الخليج والآن وبعد الحصار حققت الاكتفاء الذاتي وباتت تصدر منتجاتها من الألبان إلى الخارج، كما أنها خلال فترة الحصار خسرت 19 وجهة لتتمكن لاحقاً بعد الحصار من تعويضها بافتتاح 24 خطاً جديداً، مشيراً إلى التوقعات بزيادة عدد السائحين القادمين إلى دولة قطر إلى نحو مليوني سائح.

وفي سياق متصل قال سعادة وزير المالية إن دولة قطر قدمت الدعم المالي والاقتصادي للعديد من الدول في منطقة الشرق الأوسط، خاصة تلك التي تعاني من مصاعب اقتصادية ومن ضمنها لبنان حيث تم تأمين نحو 500 مليون دولار لدعم الاقتصاد اللبناني، مؤكداً أنه عندما تلتزم دولة قطر بوعود دعم فإنها تفي بها، وأضاف أن غالبية الأنشطة الاقتصادية التي قامت بها دولة قطر خلال الفترة الماضية كانت تتم في فترات صعبة تمر بها تلك الدول وذلك يأتي في إطار وقوف دولة قطر مع تلك الدول الشقيقة والصديقة.

وأكّد سعادته على أن لبنان تعد دولة مهمة في المنطقة واستقرارها مهم لدول الخليج وللعالم ككل وستبقى دولة قطر ملتزمة دائماً بدعم أشقائها وأصدقائها. من جانبه، أكّد سعادة السيد ستيف منوشن وزير الخزانة الأمريكي، أن دولة قطر شريك استراتيجي مهم للولايات المتحدة، مشيراً إلى مساهمتها القوية في الاقتصاد العالمي خاصة بعد إعلانها عن زيادة حصتها من إنتاج الغاز الطبيعي المسال باعتباره إحدى أهم السلع التي باتت الدول تقبل عليها كونها أحد مصادر الطاقة النظيفة التي تساهم في الحد من التغير المناخي.

وأشاد سعادته في مداخلته في الجلسة العامة التي عقدت بعنوان «‏المؤسسات العالمية والاقتصادات الوطنية، هل يمكنها أن تتعاون من أجل تحقيق نمو مستقر وعادل؟» على هامش فعاليات منتدى الدوحة 2019، بتميز دولة قطر خلال الأعوام الثلاثة الماضية وتركيزها بشكل جيد مع الولايات المتحدة الأمريكية على قضايا مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، مؤكداً أن دولة قطر عملت بشكل جدي على هذه الملفات وأطلقت العديد من القواعد والقوانين التي تأتي في إطار مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب وتواكب أعلى المعايير العالمية.

وأكّد على أهمية اتحاد دول مجلس التعاون الخليجي لاسيما فيما يتعلق بقضايا مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، وذلك من أجل توفير أرضية مشتركة تعود بالنفع على استقرار المنطقة وتعزز التعاون الثنائي في القضايا الإقليمية والدولية.

وبشأن ما يوصف بأنه حرب تجارية بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية، أوضح سعادة وزير الخزانة أن الولايات المتحدة الأمريكية تسعى لتحقيق المزيد من التوازن والاستقرار في العلاقات التجارية مع الصين، وأن الاتفاق التجاري معها مهم خاصة أننا نعيش في سوق تجاري مفتوح والبضائع الصينية تدخل بقوة إلى السوق الأمريكي بينما البضائع الأمريكية لا تتواجد بكثرة في الصين، مشيراً إلى أن المهم الآن هو تنفيذ المرحلة الأولى من الاتفاق مع الصين (الذي يوصف بالاتفاق التاريخي) ومن المتوقع أن تكون هناك مرحلة ثانية.

ولفت سعادته إلى أن الاقتصاد الأمريكي نجح خلال فترة رئاسة الرئيس دونالد ترامب في تحقيق مؤشرات إيجابية، حيث نجح في تخفيض معدلات البطالة وتطوير الاقتصاد وتطوير القدرات الدفاعية والعسكرية، وهناك العديد من الآراء الداعمة لخطط الرئيس ترامب والتي تعزز قدرته على النجاح في الانتخابات الرئاسية القادمة. وفيما يتعلق بقيام الولايات المتحدة بفرض عقوبات على عدد من الدول من بينها إيران وكوريا الشمالية، لفت سعادته إلى أن العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة على دول معينة تهدف بصورة أساسية إلى عدم التعرض لحقوق الإنسان في هذه الدول، مبيناً أن فرض العقوبات على إيران تحديداً يأتي في إطار محاولة إثنائها عن تطوير الأسلحة النووية لخطورتها على المنطقة، ومؤكداً أنه ضد تطوير الأسلحة بمختلف أنواعها وأصنافها في مختلف أنحاء العالم، وموضحاً أيضاً أن فرض العقوبات يأتي في إطار التطلع إلى الوصول لاتفاقات تدعم الاستقرار والسلام في المنطقة.      

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .