دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 3/12/2019 م , الساعة 2:04 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

عالج 90 طفلاً تعرضوا لإصابات حرجة.. سدرة للطب:

مقاعد الأطفال صمام أمان ضد حوادث السيارة

د. مهلب تاج الدين: المقعد يقلل احتمالات الوفاة بنسبة 70%
فاطمة المحمدي: 4 أسباب وراء عدم استخدام مقاعد الأطفال
تعاون مع برنامج «غلّاي» لتعزيز الوعي بسلامة الأطفال في المركبات
مي الهارون : ضرورة الالتزام بالوضعية الآمنة للأطفال داخل السيارة
3 أنواع من مقاعد الأطفال حسب الطول والوزن والعمر
مقاعد الأطفال صمام أمان ضد حوادث السيارة

الدوحة - هبة البيه:

استقبل مركز سدرة للطب، عضو مؤسّسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، 90 طفلًا أُصيبوا بحالة حرجة نتيجة الحوادث المرورية، وذلك خلال الأشهر الستة الماضية، وكان بالإمكان تجنّب هذه الإصابات في حال استُخدمت المقاعد المخصصة للأطفال داخل السيارة.

ويقول الدكتور مهلب تاج الدين، استشاري طب الطوارئ والإصابات في سدرة للطب: أظهرت الإحصائيات أن استخدام كرسي الأطفال في السيارة يقلل احتمال الوفاة بنسبة 70% بالنسبة للأطفال حديثي الولادة دون عمر السنة ويُجنبهم التعرّض لإصابة جدية بنسبة تتراوح بين 50 -80 %.

وأكّد أن أغلب أولياء الأمور لا يستخدمون مقاعد الأطفال في السيارات لأنهم يعتقدون أنّها «غير ضرورية» أو «صعبة الاستخدام».

وقال: «تلقى سدرة للطب خلال الأشهر الستة الماضية 211 حالة حرجة لأطفال تحت سنّ البلوغ، 43 % من هذه الحالات كانت بسبب حوادث سيارات لافتًا إلى أن:» معظم هذه الإصابات كان من الممكن تفاديها إذا استخدم أولياء الأمور بعض الاحتياطات البسيطة مثل استعمال الكرسي المُخصص للطفل داخل السيارة، والذي من شأنه أن يقلل من الإصابات الخطيرة».

 استقبال الحوادث

وقال د. مهلب تاج الدين :«لدينا فريق مُتكامل ومُتخصص في استقبال حالات الحوادث للأطفال، وبمجرد وصول الطفل يكون الفريق جاهزًا في قسم الطوارئ لتقييم حالته الطبية وتقديم الخدمات المطلوبة من أدوية أو أشعة مقطعية أو نقل دم وغيرها، وبعد تقييم الحالة، يتمّ تحديد إذا ما كانت حالة الطفل بحاجة إلى عملية جراحية، أو تستدعي دخولها إلى قسم العناية المركزة».

سلوكيات المُجتمع

أوضحت السيدة فاطمة المحمدي، مثقفة صحية في سدرة للطب، أنّ أوّل مبادرة قامت بها سدرة للطب لمقاعد الأطفال كانت في العام 2017، وهدفت إلى تغيير سلوكيات المُجتمع وتوعيته بأهمية استخدام مقاعد الأطفال في السيارة، من خلال استخدام ورش العمل والندوات التعريفية التي يتمّ تنظيمها في العيادات الخارجية.

وقالت: «من خلال ورشة العمل هناك 4 أسباب رئيسية وراء عدم استخدام الأهل مقاعد الأطفال في سياراتهم، أولها هي الاعتقاد الخاطئ عند أولياء الأمور بأنه لا حاجة لهذا الكرسي في السيارة، مع اكتفائهم فقط بجلوس شخص بالغ مع الطفل، بالإضافة إلى إهمال استخدام كرسي الطفل بالسيارة للأماكن القريبة أو للمسافات قصيرة، فضلًا عن بكاء الطفل أثناء وضعه في الكرسي مما يمنع الأهل من وضعه فيه، وهذا يعود إلى عدم تعويدهم للطفل على الجلوس على الكرسي منذ الولادة، وآخر هذه الأسباب هو ظنّ الأهل أن كرسي الأطفال صعب الاستخدام والتركيب».

أنواع المقاعد

وقالت فاطمة المحمدي :» هناك 3 أنواع رئيسية من مقاعد الأطفال، تُقسّم على حسب الطول والوزن والعُمر، وهم: من صفر إلى ما يقارب سنة أو ثلاث سنوات وهو الكرسي المُواجه للخلف، والنوع الثاني هو الكرسي المُواجه للأمام ويستخدم من عمر 3 إلى 7 سنوات، أما النوع الثالث فهو مُخصص للأطفال من سبع سنوات فما فوق، وهو الكرسي الرافع الذي يعزّز من ارتفاع الطفل ليساعده على استخدام حزام الأمان في السيارة».

وأشارت: إلى تعاون سدرة للطب مع باقي قطاعات المجتمع في برنامج قطر لسلامة الأطفال «غلّاي» بهدف تعزيز الوعي حول سلامة الأطفال في المركبات، وتتضمّن الحملة محطات لمساعدة أولياء الأمور على تركيب مقاعد الأطفال في مركباتهم، وأكّدت فاطمة المحمدي على افتتاح إحدى هذه المحطات قريبًا في سدرة للطب؛ في إطار دعم هذا البرنامج.

سلامة الأطفال

يجدر بالذكر أنّ سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري وزيرة الصحة العامة قد افتتحت أوّل محطة اختبار لبرنامج «غلاي» بمركز صحة المرأة والأبحاث. وتُعدّ هذه المحطة هي الأولى من نوعها في دولة قطر، على أن يُنشأ مزيدٌ من المحطات، والتي سيكون تشغيلها ومُراقبتها من قبل مركز حمد الدوليّ للتدريب في مؤسسة حمد الطبية. بالإضافة إلى ذلك، سيقوم فنّيو سلامة الأطفال العاملون في المحطات بتركيب مقاعد الأطفال في السيارات، وتدريب أولياء الأمور عمليًا على كيفية تثبيت المقاعد بالشكل الصحيح، وقد دُرّب هؤلاء الفنّيون ضمن برنامج تطوير فنيي سلامة الأطفال في المركبات.

يحتوي البرنامج على عددٍ من العناصر، منها: برنامج تدريب فنيي سلامة الأطفال في المركبات، ومحطات اختبار مقاعد الأطفال أو التحقّق منها، وبرنامج زيارات المدارس، والانخراط المباشر مع أفراد المُجتمع، بالإضافة إلى الأبحاث والتقييم.

تعزيز الوعي

وتعليقًا على أهمية تعزيز الوعي بسلامة الأطفال في المركبات، وأهمية استخدام المقاعد المُخصصة للأطفال، قالت السيدة مي أحمد الهارون، أمّ قطرية، وموظفة في مؤسسة قطر: «أحرص دائمًا على أن يجلس أطفالي داخل السيارة في الأماكن المخصصة لهم، وأهتمّ أن يجلس ابني ذو العامَين في كرسي الأطفال المُواجه للخلف، أما ابني ذو الأربع سنوات فأُجلسه في كرسي الأطفال المُواجه للأمام مع تذكيره بشكل مستمر بربط حزام الأمان». ودعت مي أولياء الأمور إلى الاهتمام بوضع أطفالهم في الوضعية الآمنة داخل السيارة، حرصاً على سلامتهم في حال وقوع الحوادث.

 

تقرير عالميّ

يُذكر أن التقرير الصادر عام 2018 من منظمة الصحة العالمية عن حالة السلامة على الطرق، أشار إلى أن حوادث المرور تتسبّب في 1.35 مليون حالة وفاة سنويًا.

وسلّط التقرير العالمي الضوء على أن الإصابات الناجمة عن حوادث المرور قد باتت السبب الرئيسيّ لإزهاق أرواح الأطفال والشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 5 سنوات، و29 سنة، لذا باتت الحاجة ملحّة لمزيد من حملات التوعية بأهمية استخدام مقاعد السيارات المخصصة للأطفال في الأماكن العامة والمدارس وعدم قصرها على المُستشفيات.              

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .