دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 15/4/2019 م , الساعة 7:36 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

المستشار د. محمد النحال:

الإفلات من العقاب سبب استمرار الانتهاكات الإسرائيلية

توصيات المؤتمر ستعالج انتهاكات حقوق الإنسان محلياً ودولياً
70 عائلة فلسطينية مُسحت من السجلات المدنية في القصف الإسرائيلي 2014
4 سنوات في انتظار الدراسة التمهيدية من الجنائية الدولية للتحقيق في انتهاكات الاحتلال
الإفلات من العقاب سبب استمرار الانتهاكات الإسرائيلية

كتب - عبدالحميد غانم:

قال المستشار د. محمد نعمان النحال، وكيل وزارة العدل الفلسطينية بقطاع غزة، ورئيس مركز حماية لحقوق الإنسان: اجتماعات مؤتمر الدوحة التي دعت إليها اللجنة الوطنية القطرية لحقوق الإنسان بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي سيتمخض عنها نتائج وتفعيل هذه النتائج وهذه الجهود مقدرة ونثمنها للغاية وبالتالي إذا ما فعلت التوصيات والنتائج التي سيتم الخلوص إليها بالتأكيد ستكون في مسار المساءلة ومكافحة الإفلات من العقاب وفي نهاية المطاف إذا ما بذل مزيد من هذه الجهود على نفس المسار الذي بذلته دولة قطر والذي سنصل فيه إلى حماية المدنيين وحماية الضحايا وإنصافهم وتوقف عمليات الانتهاكات بحقهم.

وتوقع في تصريحات خاصة لـ الراية : أن تكون هناك توصيات متعلقة بالآليات سواء آليات على المستوى الوطني أو الإقليمي أو على المستوى الدولي مثل مجلس حقوق الإنسان، المحكمة الجنائية الدولية والمفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة وبالتالي في تقديري هذه التوصيات ستعالج هذه المستويات الثلاثة المحلية والإقليمية والدولية والتي ستؤدي إلى تحقيق نتائج إيجابية في هذا المسار.

 

وقال: تجربة فلسطين والشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي مرت بتحديات كثيرة فخلال الـ 10 سنوات الماضية جرت خلالها ثلاث حروب تعرض خلالها الشعب الفلسطيني إلى العديد من الانتهاكات وخاصة استهداف أرواح المواطنين المدنيين كما حدث في حرب عام 2014 .

وأضاف: لقد مسحت بعض العائلات بالكامل من السجل المدني بسبب قصف بيوت المدنيين على رؤس أصحابها فقتلت أسر بكاملها ومسحت من السجل المدني وصل عددها إلى حوالى 70 أسرة.

ولفت إلى تعرض صحفيين إلى انتهاكات وإطلاق النار المباشر من الجيش الإسرائيلي ونفس الحال العاملين بمجال الصحة لم يسلم لا أطفال ولا نساء ولا شيوخ ولا شباب ولا المؤسسات الصحية والصحفية من انتهاكات الاحتلال.

وأكد أن السبب الذي يجعل الاحتلال يطور من أسلحته ومن آليات استهداف المدنيين هو بالتأكيد الإفلات من العقاب وعدم تعرضه للمساءلة من قبل المؤسسات الدولية.

ولفت د. النحال إلى الدراسة التمهيدية التي فتحتها المحكمة الجنائية الدولية ومكتب المدعي العام ضد هذه الانتهاكات بحق الشعب الفلسطيني والتي مر عليها 4 سنوات وهذه الدراسة التمهيدية مستمرة دون التوصل إلى تقرير نهائي يجعل المدعي العام يشرع في البدء بالتحقيقات الجدية مع الاحتلال الإسرائيلي.

وقال: هذا التأخير على مستوى المحكمة الجنائية الدولية من قبل مكتب المدعي العام ،وكذلك هذا التقصير من المؤسسات الدولية أيضاً التي يجب أن تتحمل مسؤولياتها هذا كله جعل الاحتلال الإسرائيلي يرتكب انتهاكاته ويتجاوز القانون الدولي والشرعية الدولية ويتجاوز كافة القواعد الدولية المتعلقة بحماية المدنيين السبب في ذلك هو عدم وجود جدية من قبل المؤسسات الدولية لإلزام الاحتلال بعدم ارتكاب مثل هذه الجرائم.

وأضاف: هناك جهود تبذل في ملاحقة مرتكبي انتهاكات في مجال حقوق الإنسان فهناك عمل وجهود جدية من المؤسسات الدولية وعلى رأسها المحكمة الجنائية الدولية، وكذلك المؤسسات الدولية العاملة مثل مجلس حقوق الإنسان واللجان المتخصصة في تقصي الحقائق والتي تشكل من قبل المؤسسات الدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة وبدون وجود هذه الجهود وتفعيلها وتفعيل آلياتها لن يتمكن المجتمع الدولي من تحقيق آمال الضحايا في تحقيق المساءلة وإنصاف الضحايا الذين تعرضوا إلى هذه الانتهاكات.

                   

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .