دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 22/4/2019 م , الساعة 7:16 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

أحد مسوحات الوزارة كشف حاجة 62% من المرافق الصحية للمتخصصين.. مصدر مسؤول لـ الراية:

خطة لسد العجز في كوادر رعاية مرضى السكري

جهود لسد العجز بحلول 2022 وفقاً للاستراتيجية الوطنية للسكري
خطة صحية سنوية حول العلاج والوقاية للمرضى والمعرضين للإصابة
إعداد مناهج وبرامج وطنية للتثقيف الصحي المتعلق بالسكري
مراكز تنسيق وخطوط ساخنة لتقديم المعلومات ودعمها بالتقنيات المطلوبة
خطة لسد العجز في كوادر رعاية مرضى السكري

كتب- عبدالمجيد حمدي:

كشف مصدر طبي مسؤول عن خطة لسد العجز في أعداد متخصصي الرعاية الصحية الخاصة بمرض السكري بحلول عام 2022 لافتاً إلى أنه وفقاً لأحد المسوحات التي قامت بها وزارة الصحة العامة فقد تبين أن 62% من المرافق الصحية لديها نقص في الكوادر الطبية الخاصة بهذا المرض وأنها تحاول توظيف مستويات مناسبة من الكوادر.

وقال المصدر لـ الراية إن الاستراتيجية الوطنية للسكري 2018-2022 وضعت ركيزة أساسية للتعامل مع هذا التحدي وهي بناء القدرات والإمكانات البشرية موضحاً أن المعالجة الفعالة للسكري تتطلب فريقاً متعدد التخصصات يضم العديد من أخصائيي الرعاية الصحية وليس الأطباء فقط حيث يؤدي مثقفو السكري وأخصائيو التغذية وأخصائيو القدم دوراً حيوياً وفعالاً في رحلة العلاج.

وكشف المصدر أنه لا توجد أعداد كافية حالياً من أخصائيي الرعاية الصحية المدربين في مجال رعاية مرضى السكري وتثقيفهم لتقديم الخدمات المستقبلية لمرضى السكري، لافتاً إلى أنه وفقاً للمسح الذي أجرته وزارة الصحة فإن 46% من المرافق الصحية ليس لديها طريقة واضحة للتوظيف ومن سوف فإن الاستراتيجية الوطنية للسكري سوف تقوم عبر ركيزة بناء القدرات والإمكانات البشرية بتحديد طبيعة تركيبة القوى العاملة لاستكشاف الفجوات الحالية في القوى العاملة وتحديد الموارد الضرورية لملء هذه الفجوات. وتابع: إن الاستراتيجية سوف تركز أيضاً على توظيف عدد مناسب من الأخصائيين في الاختصاصات المناسبة من خلال وضع إجراءات توظيف خاصة لتحديد الاحتياجات من المهارات والتدريب للقوى العاملة الحالية وللموارد البشرية التي يتم توظيفها حديثاً ضمن فرق رعاية مرض السكري. وأضاف المصدر أن الاستراتيجية حددت عام 2022 لتوفير ما يكفي من الأخصائيين الصحيين المدربين وتوفير متطوعين مجتمعيين ومستشارين في أنماط الحياة والرعاية الصحية لتلبية احتياجات المرضى والسكان المعرضين لعوامل الخطورة الخاصة بمرض السكري.

 

ولفت المصدر إلى أنه سيتم التركيز خلال الفترة المقبلة أيضاً على توفير التدريب الصحي المناسب محلياً لضمان إيجاد فرص لتطوير القوى العاملة حيث يتم ذلك من خلال إعداد مناهج وبرامج وطنية للتثقيف الصحي المتعلق بالسكري تناسب كلاً من أخصائيي الرعاية الصحية والمتطوعين المجتمعيين، بالإضافة إلى وضع برامج تعليم وتدريب مستمر للأطباء والممرضات والصيادلة والمرشدين لتوفير الخبرات المطلوبة في مجال مرض السكري على المستوى الوطني. وأوضح المصدر أن التدريب في مجال السكري سيكون جزءاً من مناهج أخرى لضمان توفير الفهم المناسب لأخصائيي الرعاية الصحية وأخصائيين آخرين يعملون مع المرضى والعمل على إنشاء شبكة دعم لتدريب القوى العاملة وتنسيقها من خلال التعليم والتدريب والتوظيف. ولفت المصدر إلى أن الاستراتيجية الوطنية للسكري تركز على استخدام القوى العاملة الحالية بكفاءة أكبر من خلال العمل معاً وبناء قدرات التنسيق بين المرافق عبر إنشاء مراكز تنسيق في بعض المرافق تضم موظفين معنيين بتنسيق الرعاية والتواصل مع المرضى إضافة إلى ذلك سيتم إنشاء خطوط ساخنة لتقديم المعلومات ودعمها بالتقنيات المطلوبة بما في ذلك المواقع الإلكترونية والتطبيقات الإلكترونية على الهواتف الذكية ومواقع التواصل الاجتماعي.

وقال إنه سيتم خلال الفترة المقبلة أيضاً رصد كيفية تحقيق النتائج لضمان إحداث أثر ملموس على حياة الناس حيث تشمل مؤشرات النجاح التي سيتم التركيز على رصدها عدداً من النقاط وهي حصول المرضى على الرعاية المناسبة في المكان والزمان المناسبين وقيام أخصائيي الرعاية الصحية بما يلزم من المتابعة والإحالة عند الضرورة واستلام المرضى خططاً سنوية بطرق الرعاية الصحية والالتزام بها.

وقال المصدر إنه سيتم التركيز أيضاً على مسألة تقديم أخصائيي الرعاية الصحية للمرضى كافة المعلومات الصحية والأهداف المحددة وأدوات المعالجة الذاتية وكذلك رصد مسألة وقت الانتظار وإعادة جدولة المواعيد والكفاءة ومدة الإنجاز في تقديم الخدمة. وكشف المصدر عن عدد من الأهداف التي يتم العمل على إنجازها خلال السنوات المقبلة ومنها توفير تعليم مستمر بشأن رعاية مرضى السكري لجميع أخصائيي الرعاية الصحية بحلول عام 2020 وكذلك منح جميع المرضى والسكان المعرضين للخطر الذين يتم فحصهم خطة صحية سنوية بحلول عام 2022، مؤكداً أنه من خلال تنفيذ هذه الاستراتيجية سيتم الحد من مدى انتشار مرض السكري ومضاعفاته مما يؤدي إلى تحسين الصحة وجودة الحياة بحلول عام 2022

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .