دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 16/5/2019 م , الساعة 4:41 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

بهدف ترفيهي وتوعوي للمجتمع

رمضـان موسـم لتجمع الدراجين في الكـورنيش

تعريف السائقين بأسلوب القيادة الصحيحة في وجود الدراجات
ارتداء الخوذة والالتزام بملابس السلامة أهم مبادئ الأمن والسلامة
رمضـان موسـم لتجمع الدراجين في الكـورنيش
 

كتب - حسين أبوندا:

تجذب منطقة الكورنيش قبل موعد الإفطار راكبي الدراجات النارية الذين يستغلون الإقبال الكبير من سائقي السيارات في عمل الحملات التوعوية التي تهدف للتعامل السليم معهم على الطريق أهمها توعيتهم بضرورة ترك مسافة كافية وآمنة بين سائقي السارات وبين الدراجات وتجنب الدخول في نفس المسار الذي يسير فيه قائد الدراجة على الطريق.

وأكد عدد من الدراجين لـ  الراية  أن التجمعات التي يقومون بها في رمضان أو باقي أيام السنة هدفها ترفيهي وتوعوي يهدف إلى تذكير عشاق هذه الهواية بضرورة الالتزام بأساسيات قيادة الدراجات النارية والحفاظ على حياتهم عن طريق الالتزام بارتداء ملابس «السيفتي» والخوذة والتأكد من سلامة الإطارات قبل الخروج إلى الطريق وذلك للحفاظ على حياتهم وتجنب الإصابات الخشنة التي يمكن أن يتعرضوا لها في الحوادث، مشيرين إلى أن التذكير بأساسيات الأمن والسلامة على الطريق هو لمصلحة عشاق هذه الهواية خاصة أن الخبرة الطويلة لا تمنع وقوع الحوادث.

وأشاروا إلى أن شهر رمضان يعتبر بالنسبة لهم موسماً يستطيعون من خلاله الاستمتاع بالتواجد في مجموعات قبل موعد الإفطار بمنطقة الكورنيش وعمل حملات من شأنها تشجيع الشباب على هذه الهواية التي تجعلهم أفراداً فاعلين في المجتمع وتعمل على تكوين صداقات جديدة والمشاركة بعدة نشاطات تهدف لخدمة المجتمع.

وأشاروا إلى أن أكثر المشاكل التي تواجههم في الطريق تتمثل في عدم مراعاة سائقي السيارات ترك المسافة الكافية بين مركبته وبين الدراجة فضلاً عن الانعطاف المفاجئ لبعض السائقين وهو ما يشكل مشكلة كبيرة بالنسبة لهم، ويجعلهم في قلق دائم أثناء قيادة الدراجة في الطرق السريعة داعين إلى ضرورة انتباه السائقين جيداً من خلال المرآة قبل الانعطاف كي لا يتسببوا في حوادث مميتة لسائقي الدراجات.

 

صالح آل إسحاق:

اعتدال الطقس شجع الشباب

 

أعتبر صالح آل إسحاق أن اعتدال الطقس في الفترة ما بين صلاة العصر حتى المغرب هو السبب الذي يجعل سائقي الدراجات يواصلون الخروج بدراجاتهم والاستمتاع مع الآخرين في تجمع الكورنيش الذي يتواجد فيه سائقو الدراجات والسيارات الكلاسيكية والفاخرة وسط حضور كبير من هواة التصوير الذين يحرصون على التقاط الصور التذكارية للمتواجدين في الموقع.

وأكد أن المشكلة الوحيدة التي تواجه قائدي الدراجات النارية على الطريق تتمثل في طريقة تعامل سائقي السيارات معنا وذلك لتعرضنا لمخاطر جمة، فالكثير من السائقين لا يراعون الفرق بين السيارة والدراجة من حيث الحجم والأضرار التي قد تلحق بسائق الدراجة في حالة سقوطه أو الاصطدام به حيث لا ينتبه معظم السائقين عند انتقالهم من مسار إلى آخر في الطريق لسائقي الدراجات.

 

نبيل البلوشي:

توعية السائقين بطرق التعامل مع الدراجين

 

أكد نبيل البلوشي أنه حريص على استخدام الدراجة النارية كوسيلة تنقل وترفيه منذ 12 عاماً، وخصوصاً في الفترة ما بين شهر أكتوبر إلى نهاية شهر مايو مشيراً إلى أن ركوب الدراجة في فصل الصيف أمر فيه صعوبة بسبب ارتفاع درجات الحرارة ومع ذلك يحرص على تشغيلها من وقت لآخر.

ولفت إلى أن حرصهم على الخروج باستمرار إلى منطقة الكورنيش قبل موعد الإفطار هدفه ترفيهي وفي نفس الوقت توعوي حيث يحرصون في الكثير من الأوقات على توزيع مطويات تبين لسائقي السيارات الطرق السليمة في التعامل مع سائقي الدراجات لتجنب وقوع الحوادث وحتى تكون الطرق آمنة بالنسبة لهم في ظل المخاطر التي يتعرضون لها والتي يكون سببها غالباً جهل البعض بالطريقة الصحيحة للتعامل معهم في الطريق.

وأكد أن المصاعب التي تواجههم في الطريق تتمثل في جهل بعض قائدي السيارات بالطرق السليمة للتعامل مع قائدي الدراجات النارية، حيث يتعمد الكثيرون الالتحام بسائق الدراجة من الخلف وهو ما يعرضه لمخاطر جمة، ويصيبه بحالة من الارتباك، مطالباً بضرورة التزام سائق السيارة بالمسافة الآمنة بينه وبين قائد الدراجة لأن سائق الدراجة معرض للتوقف بشكل مفاجئ على الطريق.

 

أحمد دندن: