دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 16/5/2019 م , الساعة 1:38 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

الفنانة نور عبدالعزيز:

غياب الجمهور عقبة أمام المسرح القطري

«شؤون المسرح» يعمل جاهداً لإعادة الروح للحركة الإبداعية
غياب الجمهور عقبة أمام المسرح القطري

كتب - أشرف مصطفى:

شباب بكرة” زاوية نتيح لكل شاب من مُبدعينا في مختلف صنوف الفنون والأدب أن يتحدّث ويُفصح لنا عن آماله وطموحاته وأحلامه سواء على المستوى الشخصي أو المهني وماذا يفعل من أجل تحقيقها؟ متطرقين إلى العقبات التي ربما من الممكن أن تمنعه من تحقيق أحلامه وآماله وطموحاته. وضيفنا اليوم الفنانة نور عبدالعزيز.. فإلى نص اللقاء:

 

ما جديدكِ الفني؟

حالياً أمر بفترة استراحة فنيّة، حيث انتهيت منذ أسبوعين من مسرحية جماهيرية بعنوان “خربطيشن” من إخراج وتأليف الفنان طالب الدوس، وهذه الاستراحة دائماً تسعف الفنان في ترتيب أفكاره ومخططاته المستقبليّة، والواضح حتى الآن في مخططاتي العودة لاستمرار تصوير مسلسل بوطفشان مع الفنان عبدالواحد محمد، ومسلسل بوطفشان عمل شبابي يعرض على اليوتيوب وقد أخذ شهرة واسعة وانتشاراً في قطر وخارجها، فضلاً عن كوني ممثلة أيضاً بمسرح الدمى “الفرقة القطرية لتحريك الدمى” وشاركت مؤخراً بالعديد من المهرجانات الخارجيّة إلى جانب العديد من العروض داخل الدوحة كمعرض الكتاب ودرب الساعي وعروض داخل المدارس تحت قيادة الأستاذ صلاح الملا والمخرجين محمد علي ووليد جابر وسمر ضاهر.

حدثينا عن بداياتك ومتى بدأ تحديداً شغفكِ بالفن ؟

بداياتي كانت في دمشق حيث كنت أعشق مجال التمثيل والفن، وكانت بداياتي في أستديوهات الوبلاح، حيث عملت في مجال الدبلجة بالكثير من المسلسلات التركية والإيرانية وأفلام الكرتون، ودخلت المعهد العالي للفنون المسرحية ولكنني للأسف لم أستطع التخرج بسبب أوضاع بلادي، حيث سافرت في بداية الأزمة السوريّة.

كيف ظهرت موهبتك الأولى؟ ومن الذي اكتشفها؟

في صغري كنت أقف أمام التلفاز وأقلد الفنانين، خاصة أنني أتقن بعض اللهجات العربيّة، فأستطيع التحدث جيداً باللهجة القطرية، والمصرية والتونسية، وقد شجعني والداي على الاستمرار وشجعانني على دخول المجال الفني.

من هم الذين استفدتِ منهم في عالم المسرح؟

في بداياتي في المعهد العالي للفنون المسرحيّة كان الفضل للفنان السوري فايز قزق الذي كان يتولى مهمة تدريبي، كان العديد من الفنانين يقولون لي إنني خليفة الفنانة شكران مرتجى، وقد استفدت أيضاً في دولة قطر العزيزة من الفنان ناصر عبد الرضا، فقد كانت أول أعمالي معه، ومن الفنان الراحل والحاضر في قلوبنا الفنان عبد العزيز جاسم وأيضاً الفنان عبد الواحد محمد والفنان سالم المنصوري.

ما النصائح التي تقدّمينها لكل من يهوى دخول الفن؟

أقول لكل هاوٍ أنت المسؤول الأول عن نضوجك وتنمية قدراتك الإبداعيّة، وأقول: أعلم أن الفن قد يحقق لك كل طموحاتك إذا أعطيته من جهدك، فالفن يحتاج إلى المثابرة والمواظبة على الاطلاع وإثراء الثقافة وتنمية القدرات وصقل الموهبة من خلال الورش والتدريب، ولا شك أن الأعمال المسرحية التي يشارك فيها الفنان هي تجارب تصبّ في رصيده المعرفي.

وهل ترين أن الفنان يمكن أن يوفق بين الفن ووظيفة أخرى؟

صراحةً في دولة قطر يمكن أن يوفق الفنان بين عمله وفنه، لانه لا يوجد الكثير من الأعمال الدرامية والمسرحية.

ما أبرز المعوقات التي ترين أنها تواجه الساحة المسرحية المحليّة ؟

ربما كانت هناك عقبات كثيرة في السابق، تتمثل في قلة الإنتاج وعدم توفر ورش مسرحية، وعدم توافر دور العرض، إلا أن مركز شؤون المسرح شرع في حل مجمل تلك العقبات، حيث يعمل بكامل جهده في إعادة الروح للحركة المسرحيّة وقد نجح فعلاً في تجاوز الكثير من العقبات وقام بتسهيل وتذليل بعضها، وأرى أن العقبة التي ما زالت مشكلة حقيقيّة هي الجمهور وحضوره، وأرى أنها مسؤولية جماعيّة، يتحملها الفنانون والقائمون على العمل المسرحي، وربما مع دعم المركز ومساراته التصحيحيّة المستمرّة تحتاج هذه العقبة إلى بعض الوقت ليتم تخطيها، وتعود ثقة الجمهور في المسرح القطري وهذا ما تلمسناه كفنانين مؤخراً من خلال العروض التي قُدمت خلال هذا الموسم.

 

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .