دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 23/5/2019 م , الساعة 4:38 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

أبرزها المجمعات والشوارع التجارية وكثرة الإغلاقات

5 أسباب وراء الزحام في معيذر

تأخر مشاريع البنية التحتية ومساكن العزاب
5 أسباب وراء الزحام في معيذر

كتب - حسين أبوندا :

تصاعدت شكاوى سكان منطقة معيذر من الزحام الخانق الذي بات يسيطر على المنطقة نتيجة عدة عوامل، أهمها تأخر مشاريع البنية التحتية وكثرة الإغلاقات بالشوارع التجارية التي تجري فيها أعمال التطوير، فضلاً عن الزيادة في أعداد المجمعات التجارية الجديدة بالمنطقة وانتشار ظاهرة تقسيم المنازل ومساكن العمالة العازبة التي أصبحت أعدادها بالآلاف بالمنطقة.

 

وقال عدد من المواطنين، في تصريحات ل  الراية ، إن الزحام في معيذر سواء في المنطقة الجنوبية أو الشمالية أصبح صعباً للغاية وبات التنقل بين الأحياء السكنية يشكل أزمة بسبب تكدس سيارات السكان الذين حولوا الشوارع إلى مواقف للسيارات .. مطالبين بحلول سريعة للقضاء على أزمة الاختناق المروري بالمنطقة.

 

ودعوا إلى العمل على حل مشكلة المنازل المقسمة ونقل مساكن العمال إلى المنطقة الصناعية أو في المجمعات العمالية للشركات، لافتين إلى أن الزيادة الكبيرة في عدد العمالة العازبة تزيد من معاناة سكان المنطقة، بسبب تكدس مركباتهم وخاصة الباصات وسيارات النقل التي تستحوذ على مساحة كبيرة من الشوارع. كما اشتكوا من عيوب تصميم بعض الشوارع بسبب اتساع الأرصفة على حساب الطريق، الأمر الذي يفاقم من المشكلة ويتطلب حلولاً فورية لتوسعة تلك الطرق.

 

حمد الحنزاب:

توسعة شارع معيذر الشمالية

 

اعتبر حمد عبدالله الحنزاب عضو المجلس البلدي المركزي عن الدائرة 12 أن أهم مطلب لسكان منطقة معيذر يتمثل في حل مشكلة الزحام المروري الذي تشهده المنطقة، معتبراً أن مساكن العمال والمنازل المقسمة من أهم أسباب الزحام. وأوصى هيئة الأشغال العامة «أشغال» بضرورة العمل على توسعة شارع معيذر الشمالية الذي يشهد زحاماً كبيراً في أوقات الذروة، وفي رمضان يعاني من تكدس مروري يؤثر على حركة سير السيارات داخل الأحياء السكنية، معتبراً أن توسعة الطريق وتحويل الدوار الذي يقع قبل المجمع التجاري يساهم في حل جزء كبير من مشكلة الزحام الذي تعاني منه المنطقة.

وأكد أن أحد الحلول للحد من الزحام المروري يتمثل في إزالة جميع الدوارات المنتشرة في المنطقة واستبدالها بإشارات مرورية.

 

سعود الحنزاب:

تضافر الجهود لإنهاء الزحام

 

أكد سعود الحنزاب أن مشكلة الزحام في منطقة معيذر تتركز في أمرين هما كثرة المجمعات التجارية التي تم بناؤها خلال السنوات القليلة الماضية وهي 4 مجمعات تجارية بالإضافة إلى وجود عدد كبير من الشوارع التجارية التي أصبحت السبب الرئيسي وراء الاختناق المروري.

وأكد أن لجنة الخدمات والمرافق العامة بالمجلس البلدي المركزي أوصت في وقت سابق بمنع إصدار تراخيص جديدة للمجمعات التجارية داخل الدوحة وإنشاء المجمعات الجديدة على الطرق السريعة خارج العاصمة لتسهيل الوصول إليها وتخفيفًا للضغط والزحام بالشوارع المزدحمة حالياً.

وأشار إلى أن الفترة الأخيرة شهدت إنشاء العديد من المجمعات في منطقة معيذر وهي من أكثر المناطق السكنية ازدحاماً بسبب ما تحتويه من متاجر كثيرة تستقطب أعداداً كبيرة من المستهلكين وتسبب ازدحام الشوارع.

وأوضح أن أكبر المشاكل التي تواجه سكان معيذر تتمثل في تكدس السيارات بالشوارع الرئيسية خلال الفترة الصباحية وأثناء خروج الموظفين إلى دواماتهم، فضلاً عن وقت ما بعد الظهيرة والذي تتكدس فيه السيارات على مداخل المنطقة وعلى طريق الفروسية، كما يبقى الزحام مستمراً إلى ما بعد منتصف الليل في رمضان، مشيراً إلى أن حل هذه المشكلة يتطلب تضافر جهود مختلف الجهات لحلها في أسرع وقت ممكن.

 

عبدالله سعود:

مطلوب إعادة تخطيط الشوارع

 

اعتبر عبدالله سعود أن تأخر إنجاز مشاريع الشوارع التجارية هو السبب الرئيسي وراء ارتفاع وتيرة الزحام المروري بصورة مزعجة في منطقة معيذر .. لافتاً إلى أن تلك الشوارع تضم أكثر من 300 محل تجاري وتشهد إقبالاً من الزبائن الذين يضطرون للانتظار طويلاً لدخول تلك الشوارع التجارية ويصل الزحام إلى المناطق السكنية المحيطة بها.

وأكد أن الحل يتمثل في سرعة إنجاز مشروعات التطوير مع العمل على توسعتها حتى تستوعب العدد الكبير من السيارات وتجنب وصول الزحام إلى المناطق السكنية المجاورة.

ودعا إلى إعادة تخطيط وتوسعة معظم شوارع المنطقة لاسيما أن هناك مراكز تجارية جديدة سيتم افتتاحها .. لافتاً إلى أن ترك الشوارع على حالها دون توسعتها سيؤدي إلى حدوث اختناقات مرورية قد تمتد للشوارع الداخلية.

 

د. حسين العجمي:

الفلل المقسمة زادت السكان 10 أضعاف

 

أكد الدكتور حسين العجمي أن الزحام الذي يحيط بالمنطقة هو من أكبر المشاكل التي تواجه سكان معيذر خاصة أن عملية الانتقال في الأحياء السكنية أصبحت مزعجة بالنسبة لهم بسبب العدد الكبير من السيارات التي يستغل أصحابها مسارات الطريق لإيقاف سياراتهم، مشيراً إلى أن الفلل المقسمة ومساكن العمال هما السبب الرئيسي وراء الزحام المروري خاصة أنهما تسببا في رفع عدد السكان إلى 10 أضعاف خلال الخمسة أعوام الماضية.

واعتبر أن الشوارع والبنية التحتية التي تم إنشاؤها يفترض أن تتحمل على سبيل المثال في الشارع الواحد قرابة 50 شخصاً و25 سيارة، لكن مع انتشار ظاهرة البيوت المقسمة والعمالة العازبة أصبح الشارع الواحد يضم 300 أو 400 ساكن بالإضافة إلى 100 سيارة، الأمر الذي يشكل ضغطاً على البنية التحتية وتكدساً كبيراً للسيارات داخل المناطق السكنية.

وأشار إلى أن معظم سكان معيذر يعانون من ارتفاع وتيرة الزحام المروري، موضحاً أن الوقوف في الزحام يأخذ منهم وقتاً طويلاً، مقترحاً على هيئة أشغال توسعة الطرق وتوفير طرق ذات مسار واحد للحد من هذه المشكلة التي أصبحت تؤرق جميع العائلات.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .