دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 13/6/2019 م , الساعة 4:02 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

لنجاحه في تحقيق نسب شفاء عالية

الرعاية تؤكد أهمية الكشف المبكر عن السرطان

90 % نسبة الشفاء من سرطان الأمعاء حال الكشف المبكر
د. شيخة أبوشيخة: 100 % نسبة الشفاء من سرطان الثدي حال الكشف المبكر
الرعاية تؤكد أهمية الكشف المبكر عن السرطان
 

الدوحة -  الراية :

 يهدف برنامج «الكشف المبكّر لحياة صحية»، المبادرة الوطنية للكشف المبكّر عن سرطان الثدي والأمعاء والتي تنفذها مؤسسة الرعاية الصحية الأولية، إلى تشجيع وتذكير الرجال والنساء بأهمية إجراء الفحوصات للكشف عن سرطان الثدي والأمعاء.

وقالت الرعاية الصحية الأولية في بيان لها أمس إن برنامج الكشف المبكر لحياة صحية يستهدف النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 45-69 عاماً ممن لا تبدو عليهن أعراض الإصابة بالمرض، وذلك لتشجيعهن على إجراء الفحوصات للكشف عن سرطان الثدي وأشار البيان إلى أنه في حال كانت نتائج الفحوصات طبيعية، تُنصح المشاركات في البرنامج بإعادة تلك الفحوصات بعد مرور 3 أعوام. أما إذا كشفت النتائج عن وجود مؤشرات غير طبيعية، فسيتوجب على المشاركات متابعة حالاتهن مع أطباء مؤسسة الرعاية الصحية الأولية. وسيقوم الأطباء بعدها بإحالتهن إلى مؤسسة حمد الطبية لإجراء مزيد من الفحوصات.

وفيما يتعلق بسرطان الأمعاء أشار البيان إلى أن برنامج «الكشف المبكّر لحياة صحية» يوصى الرجال والنساء ممن تتراوح أعمارهم بين 50-74 عاماً والذين لا تظهر عليهم أعراض الإصابة بالمرض بإجراء فحوصات الكشف عن سرطان الأمعاء. وفي حال كانت نتائج الفحوصات طبيعية، فسيتعين على المشاركين إعادة تلك الفحوصات بعد مرور عام واحد. أما إذا كشفت النتائج عن وجود مؤشرات غير طبيعية، فسيتوجب على المشاركين متابعة حالاتهم مع أطباء مؤسسة الرعاية الصحية الأولية. وسيقوم الأطباء بعدها بإحالتهم إلى مؤسسة حمد الطبية لإجراء مزيد من الفحوصات. وخصص البرنامج مركز اتصال للتواصل مع الأفراد الذين يقعون ضمن الفئة العمرية المستهدفة ودعوتهم لإجراء الفحوصات. وعلى الرغم من ذلك، يشجع البرنامج الأفراد على امتلاك زمام المبادرة والتواصل مع مركز الاتصال للتسجيل على مواعيد لإجراء الفحوصات في أحد المرافق الطبية المخصصة لهذا الغرض. و قالت الدكتورة شيخة أبو شيخة، مدير برامج الكشف المبكّر في مؤسسة الرعاية الصحية الأولية: «تتمثل إحدى رسائلنا الرئيسية في مؤسسة الرعاية الصحية الأولية بتعزيز مستويات الوعي بين الأفراد من خلال المنصات والمناسبات المختلفة، حيث تشير الدراسات إلى أن الكشف المبكر عن سرطان الثدي يفضي إلى زيادة نسبة الشفاء لتصل إلى حوالي 100% تقريباً، وإلى 90% بالنسبة إلى حالات سرطان الأمعاء. وحقق برنامج «الكشف المبكّر لحياة صحية» منذ انطلاقته الأولى نجاحاً باهراً في نشر هذه الرسالة النبيلة والتواصل مع جمهور واسع حول أهمية إجراء الفحوصات المنتظمة للكشف عن السرطان في أجنحة الكشف التابعة لمؤسسة الرعاية الصحية الأولية. ومن خلال الحفاظ على أقصى درجات الوعي ونشر هذه الرسالة على نطاق واسع، فإننا نؤمن بقدرتنا على تحقيق هدفنا المتمثل بجعل قطر من الدول الأكثر صحة وسعادة خلال فترة قصيرة».

وتجدر الإشارة إلى أن النتائج غير الطبيعية لا تعني بالضرورة إصابة المرء بالسرطان، وإنما تتطلب الحالة إجراء مزيد من الفحوصات الطبية، ولذلك تتم إحالة المشاركين في البرنامج إلى مؤسسة حمد الطبية، حيث سيساعد ذلك بتحديد فيما إذا كانت نتائج الفحص اعتيادية ولا تشكل مصدراً للقلق. ولكن ينبغي في جميع الأحوال التذكر بأن الكشف المبكر عن السرطان يسهم بإنقاذ حياة الكثيرين.

ويمكن للمرضى إجراء الكشف المبكّر عن سرطان الأمعاء في أجنحة الكشف التابعة لمؤسسة الرعاية الصحية الأولية ضمن مراكز الوكرة ولعبيب ومركز روضة الخيل الصحي، وذلك عبر إجراء حجز مسبق لتجنب أي متاعب أو فترات انتظار طويلة. للمزيد من المعلومات حول أعراض سرطان الثدي وسرطان الأمعاء وإجراء فحوصات الكشف عنها، أو لحجز موعد للكشف عن السرطان، يرجى التواصل مع مركز الاتصال المخصص عبر الرقم 8001112.

 

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .