دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 13/6/2019 م , الساعة 4:02 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

جددت الاعتماد الكندي في تكنولوجيا المعلومات.. د. سماح قمر ل الراية :

برنامجان جديدان في الأمن السيبراني وعلوم البيانات بشمال الأطلنطي

برنامجان جديدان في الأمن السيبراني وعلوم البيانات بشمال الأطلنطي


·        500 طالب وطالبة بكلية تكنولوجيا المعلومات وخطة لاستقطاب مدرسين جدد

·        الطلبة القطريون يفضلون دراسات الأعمال وتكنولوجيا المعلومات والهندسة

·        بناء مركز للأمن السيبراني لتدريب مختصين في هذا المجال

·        30 % نسبة الزيادة بأعداد الطلبة خلال ثلاث سنوات

·        تلبية احتياجات سوق العمل من المهن المحوسبة ونظم المعلومات

 

كتبت - هناء صالح الترك:

كشفت الدكتورة سماح قمر نائب الرئيس للشؤون الأكاديمية بكلية شمال الأطلنطي في قطر، عن توجه الكلية لطرح برنامجين جديدين في كلية تكنولوجيا المعلومات، وهما برنامج الأمن السيبراني وبرنامج علوم البيانات في المستقبل القريب. كما سنعمل على بناء مركز للأمن السيبراني لتدريب مختصين في هذا المجال.

وأكدت نائب الرئيس للشؤون الأكاديمية في تصريحات خاصة ل  الراية  أن الكلية شهدت في الأعوام الثلاثة الماضية ارتفاعًا بعدد الطلاب الملتحقين إلى الكلية بنسبة 30 %، وقالت: نتوقع زيادة عدد الطلاب إلى أكثر من 10% خلال العام الأكاديمي القادم، مؤكدة أن معايير القبول للالتحاق بالكلية هي نفسها.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي أمس للإعلان عن نجاح الكلية تجديد الاعتماد الأكاديمي لبرامجها الأربعة في تكنولوجيا المعلومات من الجمعية الكندية لمعالجة المعلومات CIPS من العام 2018 ولغاية 2020 ,حيث أوضحت د. سماح أن كلية تكنولوجيا المعلومات، تعمل حاليًا على استيعاب الزيادة في عدد الطلاب من خلال استقطاب وزيادة عدد أعضاء هيئة التدريس الجدد في الكلية لمواكبة الطلب المتزايد على هذه التخصصات متوقعة أن تبلغ نسبة زيادة أعضاء هيئة التدريس إلى ثلث الأعضاء الحاليين.

وقالت إن عدد الطلاب والطالبات في الكلية بلغ 400 طالب وطالبة ومن المقرر أن نصل العام القادم إلى 500 طالب وطالبة، لافتة إلى أن جميع الكليات تسعى إلى الاتساع والتطور، وأن التخصصات المفضلة بالنسبة للقطريين بشكل أساسي كلية دراسات الأعمال، كلية تكنولوجيا المعلومات، كلية الهندسة.