دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأربعاء 19/6/2019 م , الساعة 2:16 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

تستغل غياب الرقابة وتلقي بحمولاتها تحت جنح الظلام

تنـــــاكــــر اللـيــل تــلــــوث الخــــور

إلقاء مياه الصرف الصحي منذ 6 أشهر.. والسكان: لا نريد مستنقعاً جديداً
مياه الصرف الصحي تهدد الحياة البحرية ورواد الشاطئ
أسراب الناموس والروائح الكريهة تزعج سكان المنازل القريبة
أمتار قليلة تفصل مستنقع الصرف الصحي عن مدرسة الكشافة
مواطنون: مطلوب تشديد الرقابة ومنع تفريغ الصرف الصحي بالمنطقة
تنـــــاكــــر اللـيــل تــلــــوث الخــــور
  • ممثل الدائرة: تصاريح بتفريغ مياه المشروعات وليس الصرف الصحي

 

كتب – عبدالحميد غانم :

تخترق أصوات التناكر سكون الليل على شاطئ الخور...الهدوء الذي اعتاد عليه سكان المنطقة غادرها مؤخراً مع تزايد عدد التناكر التي تقصد المنطقية يومياً وفي أوقات متأخرة من الليل تحت جنح الظلام، بعيداً عن أعين الرقابة والسكان الذين عبروا عن مخاوفهم لجريدة الراية، محذرين من عودة مستنقع نوف من جديد.

يقول أحد المواطنين: عانى سكان الخور لفترة طويلة من مستنقعات الصرف الصحي وقضية مستنقع نوف عام 2007 ليست ببعيدة عنهم حيث رصدت عدسة الراية آنذاك الآثار الناتجة عن تجمعات مياه الصرف الصحي والتي أدت إلى نفوق جماعي للطيور وأحدثت تلوثاً بيئياً كاد يهدد حياة السكان.

اليوم وبعد مرور حوالي 12 عاماً يطل مستنقع نوف برأسه من جديد، فمياه الصرف الصحي عادت لتظهر بجوار مدرسة الكشافة والفركية، حيث الرائحة تزكم الأنوف وأسراب الناموس تطير فوق المستنقع الذي يخلف طبقة طينية سوداء عند جفاف المياه فيه.

 

عدسة الراية وبدعوة من السكان توجهت إلى المنطقة ورصدت الموقع الذي تغطيه أشجار القرم ويقع بالقرب من مدرسة الكشافة وشاطئ الفركية حيث تنتشر الروائح الكريهة بالمكان، مع وجود طبقة طينية سوداء جراء جفاف مياه الصرف الصحي التي تلقيها التناكر حسب ما ذكره السكان.

كذلك لاحظنا أن الطينة الموجودة على الشاطئ بعد جفاف المياه سوداء من مياه الصرف، ووجدنا أيضاً «دفان» حول المكان تم وضعه على مايبدو لمنع التناكرمن إلقاء حمولتها من مياه الصرف والمياه المسحوبة من المشروعات، لكنها غير كافية لمنع التناكر من الوصول للمنطقة.

أهالي المنطقة القريبة من الموقع أكدوا لـ الراية أن هذه التناكر تلقي بحمولتها منذ أكثرمن 6 أشهر وتأتي في الليل بعيداً عن الرقابة، وللأسف بدلاً من الذهاب لمكب الكرعانة لتفريغ حمولتها، فإن السائقين يختصرون المسافة ويلقون بها فى هذا الموقع على الشاطئ.

وقالوا: إن سعر النقلة من الخور للكرعانة حوالي 1000 ريال يحصل عليها سائق التنكر على أنه سيذهب بها إلى الكرعانة ولكنه يسيرمسافة 3 أو 4 كيلو ويلقي بها في هذا الموقع القريب لتحقيق مكاسب مادية على حساب بيئتنا، وهذا تهديد مباشر للبيئة والشواطئ لابد من وضع حد له من وزارة البلدية والبيئة لأن ذلك يهدد الكائنات البحرية وكذلك الطيور المهاجرة، إضافة للروائح الكريهة المنبعثة من المكان وتزعج رواد الشاطئ وأصحاب المنازل القريبة من الموقع بجانب قربها من مدرسة الكشافة وشاطئ الفركية.

ولفتوا إلي أنهم علموا أن وزارة البلدية والبيئة منحت شركات تصاريح لإلقاء حمولتها في هذا الموقع على اعتبار أنها مياه فائضة من المشاريع، ولكن للأسف سائقو تناكر الصرف الصحي استغلوا هذا الوضع ويذهبون في فترة الليل بعيداً عن الرقابة ويلقون بحمولة مياه الصرف الصحي في الموقع ذاته لذلك تجد رائحة الصرف منتشرة في المكان.

وقالوا: نحن لانريد مستنقع نوف جديداً على شاطئ الخور، وكفانا معاناة مما سبق ، خاصة إذا استمر هذا الوضع على هذا الحال فإنه ينذر بكارثة بيئية حقيقية، لذلك لابد من تشديد الرقابة على الموقع لمنع تناكر الصرف الصحي من تفريغ حمولتها وتلويث الشاطئ والبيئة البحرية وزيادة معاناة الناس ورواد الشاطئ.

 الراية تواصلت مع عبدالله مقلد المريخي، عضو المجلس البلدي المنتخب للدورة السادسة عن الدائرة الخامسة والعشرين الذي أكد لنا أن هذه التناكر لديها تصاريح من البيئة بإلقاء حمولتها في هذا الموقع وهي عبارة عن ماء فائض من المشروعات وليست صرفاً صحياً.

                   

 

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .