دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأربعاء 19/6/2019 م , الساعة 4:37 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

قطر الأولى إقليمياً في التبرع الطوعي.. صديقة المحمودي ل الراية :

3 وحدات متنقلة جديدة لنقل الدم قريباً

3 وحدات متنقلة جديدة لنقل الدم قريباً

·        31 ألف متبرع بالدم العام الماضي

·        خطة زمنية لتلبية احتياجات بنوك الدم بالمستشفيات والحفاظ على المخزون اليومي

·        250 عدد المتبرعين بالدم والصفائح الدموية ومشتقات الدم الأخرى يومياً

·        تنفيذ 4 حملات ميدانية يومياً بمختلف أنحاء قطر

 

كتب - عبدالمجيد حمدي:

كشفت صديقة المحمودي، المدير الطبي بمركز التبرع بالدم عن تبرع ما يقرب من 31 ألف شخص بالدم خلال عام 2018، لافتةً إلى أن قطر تتصدر قائمة مراكز التبرع بالدم إقليمياً في التبرع الطوعي بنسبة 100% وللعام العاشر على التوالي، لافتة إلى أن هذا إنجاز كبير تعمل قطر للحفاظ عليه من خلال بث برامج مبتكرة تواكب روح العصر، وتحقيق رؤية منظمةالصحة العالمية في أن تحقق دول العالم نسبة التبرع الطوعي بالدم ببلوغها العام 2020، لافتة إلى أن قطر سبقت هذه الرؤية ولله الحمد منذ ثمانية أعوام.

وقالت المحمودي في حوار مع  الراية  إن عدد المتبرعين بالدم والصفائح الدموية ومشتقات الدم الأخرى يومياً يتراوح ما بين 200 إلى 250 متبرعاً تقريباً، لافتة إلى أن هذا العدد هو حصيلة البرنامج اليومي التفاعلي لاستقطاب المتبرعين طوعياً لدى مركز التبرع بالدم، والحملات الميدانية التي يتم تنظيمها يومياً على مدار العام.

وقالت إن مركز التبرع بالدم يقوم بوضع خطة زمنية تلبي احتياجات بنوك الدم بالمستشفيات من جهة والمحافظة على معدلات المخزون اليومي، واستمرارية التواصل مع المتبرعين من جهة أخرى من خلال 3 وحدات حديثة ومتطورة لسحب الدم تجوب المناطق المختلفة، وتدعم احتياجات بنوك الدم يومياً بما توفره من الفصائل الدموية لتعزيز احتياجات المستشفيات المختلفة، موضحة أنه يتم يومياً تنفيذ ما بين 3-4 حملات ميدانية تشمل مختلف أنحاء قطر.

وأوضحت أن المركز يضم 3 وحدات متنقلة ومجهزة بإمكانيات حديثة ومتطورة يعمل عليها طاقم فني وتمريضي يمتلك الخبرات المتقدمة لتعزيز عملية سحب نقل الدم وحفظه ونقله إلى المختبرات، حيث تعتبر هذه الوحدات المتنقلة وما تتمتع به من مواصفات عالمية وطبية حديثة وراقية من أكبر الوحدات الميدانية المتنقلة في منطقة الشرق الأوسط التي تستوعب أكبر قدر من المتبرعين، وهناك خطة سيتم بموجبها زيادة الوحدات المتنقلة ليكون العدد 6 وحدات في القريب العاجل وهو ما سيسهم في توسيع نشاط المركز وزيادة المتبرعين ومن ثم زيادة المخزون.

 

أجهزة ومعدات طبية حديثة في سحب الدم

 

قالت المحمودي إنّ مركز التبرع بالدم يعتبر البوابة الرئيسية والحيوية لمنظومة خدمات نقل الدم في دولة قطر، لاسيما ما يتعلق بتفعيل استراتيجية توفير الدم المأمون عن طريق التبرع الطوعي لإثراء مخزون بنوك الدم في دولة قطر، وتقديم الدعم لها من خلال تزويد احتياجات المستشفيات العامة والخاصة بالدولة بالفصائل الدموية المختلفة والصفائح الدموية والبلازما. وتابعت إن مركز التبرع بالدم ىإشراف إدارة المختبرات الطبية وعلم الأمراض شهد نقلة متميزة وكبيرة في أنشطته التفاعلية والمجتمعية، وأصبح يضاهي كبريات مراكز التبرع في المنطقة بشكل عام من حيث الأجهزة والمعدات الطبية الحديثة المستخدمة في سحب الدم، وكذلك الطاقم الفني والتمريضي والإداري المدرب على ممارسة عمليات سحب الدم.

 

عملية التبرع بالدم سهلة ومأمونة

 

تؤكّد صديقة المحمودي أن التبرع بالدم سهل وآمن، وأن سلامة المتبرع والمريض الذي يُنقل إليه الدم في مقدمة اهتماماتنا، وقبل أن تتم عملية سحب الدم سواء في مقر المركز أو بالوحدة المتنقلة الميدانية، يخضع أي متبرع لبعض الخطوات وهي سهلة وسريعة للغاية ولا تتعدى دقائق معدودة بهدف التعرف على بياناته من واقع بطاقته الشخصية أو رخصة القيادة، والتأكد من حالته الصحية وسجله المرضي وعدد مرات تبرعه إن كان مسجلاً لدينا ومدى لياقته للتبرع، وهذه الإجراءات متبعة في إطار النظم الصحية المعمول بها عالمياً، ومن ثم تبدأ عملية التبرع ولا تزيد على 20 دقيقة تقريباً، وكافة الوحدات الدموية المسحوبة تخضع لمتابعة وفحوص مخبرية عالية الدقة للتأكد من سلامته قبل أن ينقل للمريض. وقالت إنه يتم فحص الدم في مختبرات عالية الجودة لدى مركز التبرع بالدم، وفي حال اكتشاف أي نوع من المرض لدى المتبرع يتم التعامل معه بسرية تامة من قبل أطباء مختصين، ويتم تحويله إلى الجهات الطبية المعنية لمتابعة حالته المرضية وتقديم العلاج اللازم له.